الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

ضبط النفس في يناير وإصلاحات داخل الجيش| 4 قرارات تاريخية للمشير طنطاوي

المشير محمد حسين
المشير محمد حسين طنطاوي

انتقل إلى رحمة الله في الساعات الأولى من صباح اليوم، المشير محمد حسين طنطاوي، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق، عن عمر يناهز الـ 86 عاما.

وانتشرت حالة من الحزن الكبير بين جموع أبناء الشعب المصري، بعد رحيل المشير محمد حسين طنطاوي القائد العسكري رفيع المستوى والذي نجح في حماية مصر طوال تاريخه العسكري سواء خلال خدمته في صفوف الجيش على ضفة قناة السويس خلال الحروب المصرية ضد إسرائيل، أو عمله في منصب وزير الدفاع، وتولي شؤون البلاد بعد تنحي الرئيس الراحل مبارك عام 2011.

قرار تاريخي في ثورة 25 يناير

وفي هذا الصدد، قال اللواء أركان حرب سمير فرج، المفكر الاستراتيجي، ومدير هيئة الشئون المعنوية في الفترة ما بين عامي 1993 و 2000، إنه يتذكر للمشير محمد حسين  طنطاوي، خلال فترة الـ 20 شهرا التى تولى فيها إدارة البلاد، - وهي من أكثر المراحل العصيبة في تاريخ مصر – كان له كلمة شهيرة وهي "ألا يتم إطلاق طلقة واحدة خلال الثورة".

وأوضح فرج أن هذا القرار وتلك الكلمة، هي التي منعت مصر في أن تدخل إلى بحر من الدماء، وهو ما كانت تريده جماعة الإخوان الإرهابية لإحداث الوقيعة بين أبناء مصر، ولكن جاءت كلمة المشير وظلت 20 شهرا صامدة أمام الاستفزازات الإخوانية، وهو ما حفظ استقرار مصر وعبر بثورة 25 يناير بشكل هادئ ومستقر.

ولفت إلى أن  كل ما تعيشه مصر من رخاء وتطوير الآن كان بسبب هذا القرار العظيم وضبط النفس الكبير للحفاظ على مصر.

بناء معسكرات الجنود

وكشف فرج عن المواقف الإنسانية التى لا تنسى للمشير طنطاوي، قائلا: "عندما تولي المشير محمد حسين طنطاوي القيادة العامة للقوات المسلحة ووزارة الدفاع والإنتاج الحربي، اهتم بالجندي المصري، وأماكن الإيواء الخاصة به، خاصة بعد حرب أكتوبر 1973، فقد كان يعيش الجيش في خنادق طوال فترة الحرب، ولكن جاءت  قرارات المشير طنطاوي لصالح الجندي ببناء المعسكرات الجديدة".

جهاز النقل وتحسين جودة الطعام

وتابع: "عمل المشير طنطاوي أيضا على الارتقاء بجودة الطعام في الجيش وتحسين الميس - أماكن تناول طعام الجنود والصف -، بجانب أنه أنشأ جهاز النقل العام حتى يسهل على الجنود الذهاب والإياب من الإجازات في المناطق الحدودية والنائية في جهاز نقل على مستوى راقي".