الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

قائد واتفورد السابق لصدى البلد: محمد صلاح قاتل.. و"الزنابير" عاشوا يوماً صعباً بسببه|حوار

جاي ديميريت  - محمد
جاي ديميريت - محمد صلاح

يواصل النجم المصري محمد صلاح لاعب فريق ليفربول تحطيم الأرقام القياسية في الدوري الإنجليزي، وتسجيل الأهداف الخرافية، حيث كان فريق واتفورد، هو آخر ضحاياه.

وسجل  محمد صلاح هدفا خياليا، في فوز ليفربول على واتفورد أمس السبت، ضمن منافسات الدوري الإنجليزي، حيث تلاعب بثلاثة مدافعين من واتفورد، داخل منطقة الجزاء، وسدد الكرة بشكل رائع على يمين الحارس.

هدف محمد صلاح في واتفورد

وأصبح محمد صلاح، الهداف التاريخي للأفارقة في الدوري الإنجليزي، برصيد 104 أهداف، بالتساوي مع الأسطورة الإيفوارية ديديه دروجبا، كما تربع على صدارة هدافي البريميرليج هذا الموسم برصيد 7 أهداف، بالتساوي مع جيمي فاردي مهاجم فريق ليستر سيتي.

جاي ديميريت، قائد واتفورد السابق، يتحدث لـ “صدى البلد” على هدف محمد صلاح الأسطوري في شباك “ الزنابير”، وفرص الملك المصري في التتويج بالكرة الذهبية، ومستقبله مع الريدز، وحقيقة انتهاء زمن ميسي ورونالدو.

إليكم نص الحوار

في البداية .. ما تعليقك على هدف محمد صلاح “ الرائع” أمام واتفورد؟

لقد كان يوماً صعباً على واتفورد بسبب ما فعله محمد صلاح خلال المباراة، وتسجيله هدفا رائعا في مرماهم.

ما ترتيب محمد صلاح بين أفضل لاعبي العالم “حاليا” من وجهة نظرك؟

محمد صلاح يظهر كل أسبوع أنه على قمة العالم الآن، هو قاتل أمام المرمى، حدته أمام شباك الخصوم لا مثيل لها.

هل يستحق محمد صلاح التتويج بالكرة الذهبية هذا العام؟

من الصعب قول ذلك، لكن بالطبع محمد صلاح ضمن أبرز المرشحين للتتويج بالكرة الذهبية، بجانب رونالدو، وبعض اللاعبين الآخرين.

صلاح - رونالدو - ميسي

من وجهة نظرك .. هل  يحصل  محمد صلاح على التقدير الكافي في ليفربول؟

 أعتقد أنه يحصل على الكثير من الثناء في ليفربول، الجميع يحب محمد صلاح في مدينة ليفربول.

أيهما أفضل من وجهة نظرك .. استمرار محمد صلاح مع ليفربول أم رحيله؟

أنا دائما أحب أن يستمر اللاعبون مع أنديتهم، أتمنى أن يبقى محمد صلاح مع ليفربول للأبد.

هل انتهى عصر ميسي ورونالدو؟

لا أظن أن عصر ميسي ورونالدو انتهى، أعتقد أن لديهما بضع سنوات متبقية لمواصلة تأقلهما، نحن محظوظون لأننا نعيش في زمن هذا الثنائي.

ميسي - رونالدو