الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

موعد المولد النبوي.. داعية بالأوقاف تكشف معجزات رافقت ميلاد خير البرية

موعد المولد النبوي
موعد المولد النبوي

موعد المولد النبوي.. تحتفي الأمة الإسلامية من مغرب اليوم الإثنين وحتى مغرب شمس غدٍ الثلاثاء الـ 19 من أكتوبر الجاري، الـ 12 من ربيع لعام 1443هـ، بذكرى المولد النبوي الشريف وفق ما أعلنته دار الإفتاء المصرية.

موعد المولد النبوي

وبينت الداعية بوزارة الأوقاف فاطمة موسى، أن يوم المولد النبوي هو خير يوم طلعت شمسه على الأرض، حيث سأمت الشمس في ذلك اليوم مما هى فيه، فقد عم الظلم الكون القوي يأكل الضعيف من كان حرا بالأمس أصبح عبد اليوم تغير القبائل على بعضها البعض الأحرار يصيرون أرقاء بغمضة عين يعاملون بأقسى المعاملة لا مكان للرحمة اليأس سكن القلوب تعامل المرأه كأنها ليست إنسان تُوَرَّث كما تُوَرَّث الأنعام لا لغه إ لا لغة السلطه والمال والقوة انعدم الأمل في القلوب ينقشع الظلام عن ظلام أحلك منه وجُل أمل المتعبين أن تمر الليالي ويصيروا ترابا 

فإذا بالله ينظر الى الأرض نظرة رحمة فيكون ميلاد الرحمه المهداة والنعمة المسداة كان ملاذا للقلوب المتعبة والنفوس المكلومة به عُرِف سر الحياة.

وأشارت في تصريحات لـ صدى البلد إلى أن مولده -عليه الصلاة والسلام- كان في يوم الإثنين، الثاني عشر من شهر ربيعٍ الأول من عام الفيل، حيث كان ميلاده من نعم الله علينا فقد قال تعالى (كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ* فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ).

وحول تسميته الشريفة قالت:"عندما وُلد النبيّ -صلى الله عليه وسلم- أمسك به جدّه عبد المطّلب مستبشراً مسروراً بعد أن أخبرته آمنة بما رأت حين حملت به، فأدخله الكعبة ودعا له، واختار له اسم محمّد الذي لم يكن معروفاً في ذلك الوقت عند العرب، وكانت أوّل من أرضعته ثُويبة جاريةُ أبي لهب، وقد أرضعتهُ مع عمّه حمزة، وأبو سلمة المخزوميّ، وحضنته أُمّ أيمن بركة الحبشيّة، أمّا مُرضعتهُ الثانيّة فهي حليمة السعديّة، وقد أحسّت بالبركة في كلّ شيءٍ بسبب وجوده معها؛ فكانت البركة في الغنم، وفي سرعة الدّابة، وفي اللّبن، وبقيت تُرضِعه مدّة عاميْن حتى حدثت معه حادِثَة شق الصدر، فأعادته إلى أهله".

وفيما يتعلق بمعجزات يوم مولده قالت: " روى ابن سعد أن آمنة بنت وهب لمّا وَلدت النبي -عليه الصلاة والسلام-؛ خرج معه نوراً أضاء قُصور الشام، وسقطت أربعةَ عشر شُرفةً من إيوان كِسرى، وانطفأت نار المجوس التي كانوا يعبدُونها، وانهارت الكنائس التي كانت حول بُحيرة ساوة، وهذه الإرهاصات الأربع ذكرها بعضُ كِبار المؤلّفين في كتب السيرة والحديث، وهي علاماتٌ خارقةٌ للعادة البشريّة، وخارجةٌ عن المألوف، دلّت على ميلاد النبيّ المصطفى".