ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قطر والمصالحة والشعب المصري

الثلاثاء 01/ديسمبر/2015 - 12:00 ص
يحيى قدرى
منذ أيام قليلة تم الإعلان عن توقيع اتفاقية بدولة الكويت الشقيقة فيما بين دول الخليج وقطر علي مستوي وزراء الخارجية وحيث التزمت قطر في هذه الاتفاقية عن وقف دعمها لجماعة الاخوان أو تأييدهم مع الامتناع عن مساعدتهم ماليا ودوليا في استمرار نشاطهم في مصر بصفة أساسية وفي باقي دول الخليج.
وحيث تساءل الكافة هل تم قطع طريق التمويل عن هذه الجماعة بمقتضي هذا الاتفاق أم لا؟ وكان يتعين أن ننتظر لنتأمل أثر هذا الاتفاق علي العمليات الارهابية داخل البلاد حتي يتسني التأكد من أن هذه المصالحة التي تمت بالكويت قد أتت ثمارها علي الشارع المصري إلا أنني قد فوجئت بأن التعليق اللذي صدر من السعودية يفيد بأنها سوف تنتظر حتي تري مدي التزام قطر بأحكام اتفاقية المصالحة وعلي ضوء هذا فإنها سوف تعيد النظر في عودة سفيرها الذي تم سحبه ليعود الي قطر وهذا التصريح الذي صدر من المملكة العربية السعودية يحمل ما بين طياته التشكك في جدية قطر في تنفيذ التزاماتها وكذلك تنفيذ تعهدها بوقف دعمها لجماعة الاخوان وحيث تم التأكد بعد ذلك من انعدام هذه الجدية.
فالثابت أن هذه الدولة العربية تمول جماعة الاخوان بل وتمول كافة الجماعات الارهابية التي اجتمعت حاليا للقيام بعمليات ارهابية ضد الشعب المصري مدعومة باموال هذه الدولة بل انه يتم حاليا محاولة لتجميع عدد ممن اطلقوا علي انفسهم الجيش الحر السوري وجميعهم من المرتزقة ليكونوا فصيلا جديدا يتم تشكيله وتدريبه بالصحراء الليبية وداخل حدود السودان حتي يتمكنوا من وجهة نظر جماعة الاخوان وتنظيم القاعدة والدولة العربية الشقيقة المسماه بقطر ورعاية حكومة السودان الشقيقة غزو مصر وتركيع شعبها واسقاط نظامها وهزيمة جيوشها.
وهنا فليسمح لي القارئ العزيز ان اتوقف عن الاستمرار في شرح موقف قطر والذي سوف اعود اليه بعد توضيح ما هو مستقبل هذا المخطط.
الثابت ان هذا الخيال المريض الذي كان وراء هذه العصابة الدولية قد زين لهم امكانية تحقيق ما يسعون اليه نتيجة لقيام هذه الدولة بشراء السلاح الامريكي الثقيل وتقديمه لهؤلاء المرتزقة واستحضار من يدربهم علي استخدامه فيكون الامر والحال كذلك هناك تساوي في القوي فيما بين الاسلحة المستخدمة منهم وما هو موجود من تسليح لدي القوات المسلحة المصرية وأثر ذلك ان تكون هذه الجماعات المرتزقة والتي تخطط ان يكون تعدادها بضعة الاف لا تتجاوز اصابع اليد قادرة علي مهاجة القوات المسلحة المصرية وصد اي هجوم يقع عليها منها.
ولاشك ان هذا الفكر الساذج الذي توفر في قناعة هذه العصبه مرده انعدام اي خبرة حربية لدي افرادها فقطر لا تملك اي قدرة علي ان تهاجم اي دولة من جيرانها وليس لها ثمة تاريخ عسكري وان تاريخها في مجال الدفاع عن نفسها هو ان تقوم بسداد اتاوات لقوي اجنبية تمنع عنها التعدي ولو لم تقم بذلك في تاريخها وحتي الان لكان احتياج هذه الدولة والاستيلاء عليها ممكنا لأي مجموعة من قطاع الطرق او العصابات المنظمة اما تنظيم القاعدة والذي يجلس علي رأسه مصري فهو يعلم ان خبرة القاعدة هي الارهاب فحسب وليست الحروب .
وعندما قامت الولايات المتحدة بضرب هذا التنظيم لم نر اي عملية ارهابية تمت منه ضد الولايات المتحدة الامريكية بل ان زعيمه قد اعدمته امريكا دون محاكمة ولم نر من هذا التنظيم اي محاولة للانتقام اما عن جماعة الاخوان واخواتها من الجماعات الاخري فليس لهم اي امل الا في محاولة استمرارهم في التفجيرات لقتل المصريين اما عن السودان فانه يسلم اموره لجماعات الاسلام السياسي ظنا منه انها قادرة علي حمايته وايجاد التمويل الذي يقدم من الدول الداعمة لهذا الفصيل والحقيقة التي يجب ان نعلمها هي ان القوات المسلحة المصرية قادرة علي تدمير هذه الحشود القليلة التي تحاول ان تشكل ما وصف بالجيش المصري الحر وجميعهم من المرتزقة وسوف تكون هناك ضربات استباقية للقضاء علي هذه التجمعات السرطانية سوءا في داخل البلاد او في خارجها.
ونعود مرة اخري الي هذه القطر التي تبحث عن دور لها وسط دول المنطقة وحيث اختارت الدور الذي يعرفه حكامها فحسب وهو المؤامرات فالوصول الي الحكم في قطر جري طوال عشرات السنين بطريق التآمر.
فكان اختيار هؤلاء الحكام ان يكون دورهم في المنطقة هذا التآمر سواء ضد الدول الخليجية او ضد الدولة الكبري مصر مستندين في حمايتهم الي القواعد العسكرية الامريكية الموجودة علي اراضي قطر ولم يفكر هؤلاء الحكام ماذا سوف تفعل هذه القطر لو وقعت حرب عالمية وتم تدمير هذه القواعد ومحو اسم قطر من علي الخريطة.
بل ماذا لو قررت الولايات المتحدة ان تسقط هذه الدويلة من حساباتها كما سبق وان اسقطت ايران وغيرها هل تستطيع قطر ان تتحمل يوما واحدا يتم خلاله الرد علي المؤامرات التي قامت بها وهنا يجب ان نفصل بين القطريين وبين حكام قطر فمن تآمر هم الحكام ومن حض علي قتل المصريين هم الحكام ومن ثم فمن يتعين عقابه هم الحكام وليعلموا ان مصر التي استباحوا دماء شعبها لن تنسي من فعل ذلك معها ولتطمئن قلوب هؤلاء الحكام فعقابهم التزام علينا وسواء كانوا في الحكم او طردوا منه.
وفي النهاية لقد شاء قدر مصر ان تتصدي وحدها للقضاء علي الارهاب ونحن لها وسوف نقف جميعا في مواجهته ولن يكون موقف مصر هو رد الفعل بل قد آن آوان الفعل ولسوف يري العالم كيف سيعاقب المصريون من استحل دماءهم وارضهم وعقيدتهم وليعلم الجميع أننا سوف نكمل خلال الايام القليلة القادمة خارطة طريقنا ونحن نقاتل اعداءنا فهذا هو قدرنا وهذا هو دورنا وسوف يعلم الظالمون اي منقلب ينقلبون.
وللحديث بقيه،،،

Advertisements
Advertisements
Advertisements