Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الحوثيون يرفضون تنفيذ قرارات مجلس الأمن

الأربعاء 04/مارس/2015 - 06:05 ص
صدى البلد
Advertisements
احمد معمر
وصل المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بنعمر، صباح اليوم الأربعاء، إلى محافظة عدن (جنوب اليمن)، للقاء الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي.
وعقد بنعمر مؤتمراً صحفياً بفندق ميركيور بحضور عدد من الصحفيين، بعد لقاء جمعه بالرئيس المستقيل هادي.
وأوضح مصدر مسؤول بالحكومة المستقيلة لوكالة "خبر" للأنباء، أن بنعمر قال خلال المؤتمر: "إنه أبلغ مجلس الأمن بخيبة أمله من الحوثيين بعدم تنفيذهم لقرارات مجلس الأمن الخاصة بالانسحاب من المؤسسات الحكومية وكذا الإفراج عن المسؤولين المفروض عليهم الإقامة الجبرية في العاصمة على رأسهم رئيس الوزراء وبعض الوزراء".
من جانبه، قال لوكالة "خبر" للأنباء مصدر مطلع: "إن بنعمر وصل إلى عدن مع عدد من القيادات الحزبية لبعض الأحزاب للقاء هادي".
وأضاف، أن "المبعوث الأممي سيعقد لقاء مع الرئيس هادي لاطلاعه بشأن المجلس الرئاسي الذي سيتم تشكيله من جميع الأحزاب السياسية أو أي خيارات أخرى".
وحصلت وكالة "خبر" على تسجيل صوتي للمؤتمر الصحفي حيث قال بنعمر: "قدمت لمجلس الأمن المخاوف التي عبر عنها قيادات الحراك الجنوبي".
وأضاف بنعمر: "أما بخصوص المفاوضات الجارية برعاية الأمم المتحدة فقد أكدت لمجلس الأمن بأن هنالك تقدماً وأن إجماعا ًبدأ يتطوّر حول السلطتين التشريعية والتنفيذية، وحول جدول زمني لمهام واستحقاقات المرحلة الانتقالية، وتطبيع الوضع الأمني في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات وحماية الحقوق والحريات الأساسية من بين قضايا أخرى".
وزاد: "أبلغت مجلس الأمن إلى أن عناصر متطرفة من عدة أطراف تسعى لإفشال المفاوضات الجارية.. كما أبلغت المجلس بانه لا يمكن لأي طرف أن يفرض سيطرته بالقوة على كامل مناطق اليمن، وأن أي جهة تؤمن بجدوى استعمال القوة العسكرية إنما هي واهمة، وتدفع فقط بإمتداد صراع طويل الأمد على شاكلة ما يجري في ليبيا أو سوريا".
وتابع بنعمر في المؤتمر الصحفي: "وأخيراً جددت في إحاطتي لمجلس الأمن على أن المفاوضات السلمية هي الطريق الوحيد للحل وأكدت أننا نتواصل مع كافة الأطراف في حوار لا يفضي الشرعية على أولئك الذين يعتمدون على العنف لحرف العملية السياسية عن مسارها كما لا ينتقص من شرعية الرئيس والحكومة أو يمس بحياد الأمم المتحدة".
وقال: "أنا سعيد أن أخبركم بأن مجلس الأمن لا يزال يتحدث بصوت واحد حول اليمن داعماً لحل سياسي سلمي تفاوضي توافقي ترعاه الأمم المتحدة".

Advertisements
Advertisements