AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

«أراضى الدولة»: استرداد 58 ألف فدان ومزاد جديد أكتوبر المقبل

الأربعاء 24/أغسطس/2016 - 02:37 م
صدى البلد
Advertisements
كتب - محمد عبد المنعم
كشف تقرير الأمانة الفنية للجنة استرداد أراضى الدولة، زيادة المساحات المستردة من أراضى الدولة الى 58 الف فدان بينها نحو 6500 فدان مملوكة لهيئة المجتمعات العمرانية وأكثر من 51 ألف فدان تابعة لهيئة التنمية الزراعية.

ووافقت اللجنة برئاسة المهندس ابراهيم محلب مساعد الرئيس للمشروعات القومية والاستراتيجية على طرح نحو 2500 فدان منهم فى مزاد جديد ستعقده هيئة الخدمات الحكومية بداية أكتوبر القادم وبنفس شروط المزاد الأول الذى جرى الأحد الماضى وحقق 164 مليون جنية حصيلة بيع نحو 950 فدانا.

ووصف الدكتور أحمد زكى بدر وزير التنمية المحلية ردود الفعل الشعبية عليه بأنها ايجابية للغاية وتشجع على مزيد من المزادات المستقبلية لتحصيل حق الدولة باسلوب يتمتع بالشفافية.

وأكد "محلب" أن المزاد سيكون هو الوسيلة المعتمدة لبيع كل الأراضى المستردة أيا كانت الجهة التابعة لها لأنه تنفيذ صريح وواقعى لاسترؤاتيجية الرئيس فى مكافحة الفساد كما أنه يحقق أعلى عائد من أصول وممتلكات الدولة.

وناقشت اللجنة أيضا التقرير الذى قدمه المستشار عماد عطية، رئيس محكمة اسئتناف القاهرة حول مساحات جديدة من أراضى الدولة المعتدى عليها تم رصدها من قبل اللجنة منها 5 آلاف فدان بطريق مصر الاسماعيلية ومساحة اخرى تتعدى الـ 4200 فدان موزعة على ثلاث مناطق فى طريق مصر اسكندرية الصحراوى لم يتم حصرها أيضا رغم وجود مخالفات عديدة عليها.

وطالب اللواء أحمد جمال الدين هيئة التعمير والتنمية الزراعية بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لحصر التعديات والمخالفات الموجودة على هذه المساحات وتقديم تقرير عنها للجنة لتتخذ القرار المناسب فى التعامل معها.

وشدد "جمال الدين" على ضرورة اسراع هيئة التعمير بتقديم نتائج الحصر لمحافظات المرحلة الأولى الست، وأكد أن الهيئة عليها أن تسرع من وتيرة الحصر وكذلك تنفيذ قرارات اللجنة لأن البطء فى الاجراءات يعطل استرداد أراضى الدولة.

على جانب أخر استمعت اللجنة لرؤية هيئة الطاقة المتجددة حول امكانية الاستفادة من اراضى مزارع الرياح بالمنيا فى النشاط الزراعى حيث تبلغ مساحتها أكثر من 32 الف فدان يمكن أن تضيف للاقتصاد المصرى اذا تم استغلالها بجانب توربينات الرياح، حيث اكد ممثلو الهيئة ضرورة العودة أولا فى هذا الشأن الى الشركات الأجنبية المنفذة للمشروع، وفى حال موافقتها ستكون هناك اشتراطات لابد من الالتزام بها.

وحرصا على المصلحة العامة اقترح اللواء عبدالله عبد الغنى، قيام هيئة الطاقة المتجددة بمعاينة المساحة المحددة على أرض الواقع ومحاولة ايجاد حل توفيقى بين اقامة توربينات توليد الطاقة، وبين الحفاظ على استمرار الزراعات الموجودة بالأرض بمواصفات واشتراطات واضحة وملزمة للمزارعين ، وبما يحقق الاستخدام الأمثل للأرض، ومنحت اللجنة هيئة الطاقة اسبوعا لتقديم تقرير بهذه الشأن.

وفى سبيل الإسراع فى ملف التقنين للحالات الجادة والذى تلقت اللجنة بشأنها أكثر من ألف طلب لتقنين ما يزيد عن 200 ألف فدان تتراوح مساحاتها بين فدان واحد و25 الف فدان، طلب محلب من ممثل الرقابة الادارية احمد الزارع التنسيق مع وزارتى الزراعة والرى لتوضيح الموقف النهائى لأراضى وضع اليد لشركات" النسر الذهبى واوليفى جرين ورجال أمن المستقبل" حيث تبلغ المساحات المطلوب تقنينها لهذه الطلبات الثلاث وحدها أكثر من 45 الف فدان ومازال قرار التقنين متوقف انتظارا لرأى وزارة الرى.

كما طلب المهندس محلب مراجعة موقف المستحقات المتأخرة للهيئات المختلفة لدى أخرين نتيجة البيع أو حق الانتفاع وأن تقدم كل من هيئات التعمير والمجتمعات العمرانية والأوقاف حصر كامل بالمتأخرات المستحقة لها.

من جانبه قرر المستشار عادل السعيد، رئيس جهاز الكسب غير المشروع اشراك مستشارى قضايا الدولة المنتدبين للهيئات المختلفة لتقديم تصورهم حول اجراء الحجز الادارى على من يرفض سداد ما عليه من متأخرات للهيئات المختلفة.

كما عرض اللواء عصام سعد مدير الادارة العامة لمباحث الاموال العامة تقريرا عن تحركات الادارة لتعقب المتربحين من أراضى الدولة، حيث كشف عن الاجراءات القانونية التى تم اتخاذها فى نحو 10 قضايا تم تحريرها لأشخاص تربحوا من الاستيلاء على أراضى الدولة وتنوعت هذه الاجراءات ما بين قضايا غسل أموال وكسب غير مشروع وتربح وتسهيل استيلاء على اراضى الدولة، وأكد أن وزير الداخلية أن يكون التعامل مع هذه الحالات رادعا وحاسما وفى إطار القانون.
Advertisements
AdvertisementS