ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

في الذكرى الـ15 لرحيل المخرج يحيى العلمي «حاوي الدراما العربية».. «رأفت الهجان» و«دموع في عيون وقحة» و«نصف ربيع الآخر» أبرز أعماله

الخميس 19/يناير/2017 - 09:00 م
وفاء الشامي
  • تخرج في كلية الحقوق ونال دورات تدريبية في الإخراج من ألمانيا وبريطانيا
  • مسلسل "أشجان" أول عمل تليفزيوني قام بإخراجه عام 1970
  • "رأفت الهجان" و"نصف ربيع الآخر" و"هي وهو" و"برج الحظ" أبرز الأعمال الدرامية
  • الليلة الموعودة .. تزوير في أوراق رسمية .. شلة الأنس.. أشهر الأعمال السينمائية

تحل اليوم الخميس الذكرى الـ15 لرحيل مخرج صاحب بصمة خاصة في الدراما العربية، وكذلك السينما أيضا، حيث قدم بها أعمالا اقترنت به وعرف هو بها، وبأسماء مسلسلات شهيرة وأفلام منفردة لاقت نجاحًا كبيرًا حمل صاحبها الى مصاف عظماء ومشاهير المخرجين انه المبدع يحيى العلمي.

قدم "العلمي" أول أعماله التليفزيونية عام 1970 وهو مسلسل "اشجان" بطولة اشرف عبد الغفور وسهير رمزي فقد كان مجرد بداية مشواره الفني إلي أن جاءت انطلاقته الحقيقية، فبعد 3 سنوات من مسلسل اشجان قام العلمي بإخراج مسلسل "العنكبوت" مع النجم عزت العلايلي ومن تأليف الدكتور مصطفي محمود وهو العمل الذي لفت الانظار الي موهبته الامر الذي جعل الفنانة نعمت مختار ترشحه لإخراج فيلمها "المرأة التي غلبت الشيطان" والذي شارك الاديب توفيق الحكيم في كتابة المعالجة الدرامية له.

وتخرج المخرج الراحل في كلية الحقوق الا انه اتجه مباشرة للعمل في التليفزيون في بدايته، حيث حصل من خلاله علي دورات في الاخراج التليفزيوني في ألمانيا وبريطانيا، ثم بدأ العمل في الدراما المصرية، حيث تألق في اسلوبه الاخراجي الدرامي، وبالتالي نال شهرة واسعة لسيند اليه اخراج اعمال هامة ومؤثرة في مسيرة العمل الدرامي منها، "دموع في عيون وقحة" و"هو وهي"، و"العملاق"، و " نصف ربيع الاخر"، و"برج الحظ"، و"لا" و"الايام"، وفي عام 1997 قام بإخراج مسلسل "الحاوي" الذي لاقي شهرة واسعة فقد تألق فيه نخبة من ألمع النجوم وهم معالى زايد وإلهام شاهين وفاروق الفيشاوي، والذي لقب بعده بـ"حاوي الدراما العربية".

وجاءت النقطة الفارقة في حياته ومشواره الفني في عام 1987، من خلال اعادة تجربة ادب الجاسوسية مع الكاتب الراحل صالح مرسي، حيث قاموا بتقديم الجزء الاول من مسلسل رأفت الهجان والذي يعد من احد اهم ايقونات الدراما المصرية، فقد نال نسبة مشاهدة عالية، حيث كانت تخلو الشوارع من المارة رغبة في متابعته ومشاهدته الذي داعب لدي المشاهدين عودة البطل الشعبي الذي عزز لديهم الاحساس بالوطنية وكرس لقيم الانتماء.

ولم يتوقف ابداعه عند الاخراج بكاميرات الفيديو فقط بل تألق ايضا في الاخراج السينمائي فقد اخرج 30 فيلما سينمائيا منها "خائفة من شئ ما"، و"تزوير في اوراق رسمية"، و"الليلة الموعودة"، و"طائر الليل الحزين"، و"شلة الانس" و"الخدعة الخفية".

توفي العلمي في 19 من يناير عام 2002 عن عمر ناهز 55 عاما بسبب اصابته بفيروس الكبد الوبائي وحصل (حاوي الدراما ) علي العديد من الاوسمة والجوائز والالقاب منها جائزة الدولة التشجيعية في الفنون من المجلس الاعلي للثقافة عام 1982 وجائزة الانتاج من التليفزيون المصري عام 1982 وجائزة من مهرجان التراشيل الالماني واتحاد الاذاعات الافريقية عام 1985.