AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

"قناطر أسيوط"مشروع يعود إنشاؤه إلى عام 1903.. يساهم في تحسين الري لـ 5 محافظات.. ويولد 32 ميجاوات من الكهرباء النظيفة

الأربعاء 15/فبراير/2017 - 02:36 م
 ياسر الدسوقي
ياسر الدسوقي
Advertisements
إيهاب عمر
الدولة تعاود الإهتمام بقناطر أسيوط لتحسين الري في محافظات الصعيد
توليد طاقة كهربائية بقيمة 100 مليون جنيه سنويا
إنهاء 93.9% من أعمال تنفيذ المشروع

"قناطر أسيوط".. ذلك المشروع الذي يعود تشييده إلى عام 1903 على ضفاف نهر النيل، تم تصميمه من قبل المهندس البريطاني الشهير السير "ويليام ويل كوكس" من أجل تحويل مياه النهر إلى أكبر قناة للري في مصر"الترعة الإبراهيمية" بتكلفة وصلت إلى 870 ألف جنيه استرليني.

وعاودت الدولة الاهتمام بهذا المشروع في الفتره الراهنه لمساهمتة في تحسين الري في 5 محافظات "أسيوط ، المنيا ، بني سويف ، الفيوم ، الجيزة" وتوليد 32 ميجاوات من الكهرباء النظيفة قيمتها السنوية 100مليون ، فيعد هذا المشروع "قناطر أسيوط الجديدة" من المشروعات القومية في صعيد مصر ،على حد قول ياسر الدسوقي محافظ اسيوط.

أكد المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط،أن قناطر أسيوط الجديدة تعد من المشروعات القومية التي تقوم بها الدولة بمحافظات الصعيد،حيث تعتبر سدا عاليا جديدا في مصر.

وأشار إلى أن المحافظة تبذل كافة الجهود وتوفر كافة الامكانيات وتزيل كافة العراقيل والمعوقات لإنجاز هذا المشروع الضخم والذي سوف يكون له مردود كبير على المحافظة خاصة في قطاعي الري والكهرباء.

وأضاف محافظ أسيوط، في تصريحات صحفية له اليوم الأربعاء، أن مشروع قناطر أسيوط الجديدة ومحطتها الكهرومائية جار إنشاؤه بتكلفة تصل إلى 4 مليارات جنيه،حيث وصلت نسبة تنفيذ المشروع إلى 93.9% من قيمة الأعمال المدنية ؛ كما تم تنفيذ نحو 88.42 % من قيمة الأعمال الهيدروميكانيكية بالمشروع.

وأضاف أن المشروع يهدف إلى تحسين الري في محافظات أسيوط ، المنيا ، بني سويف ، الفيوم ، والجيزة، وتوليد 32 ميجاوات من الكهرباء النظيفة قيمتها السنوية 100 مليون جنيه فضلًا عن إنشاء كوبري علوي حمولة 70 طنا بعرض 4 حارات مرورية يربط شرق وغرب النيل إلى جانب إنشاء عدد هويسين من الدرجة الأولى لخدمة أغراض الملاحة النهرية بالإضافة إلى توفير أكثر من 3000 فرصة عمل مؤقتة على مدار 5 سنوات و300 فرصة عمل دائمة بعد الإنتهاء من المشروع ؛ على أن يتم الإنتهاء من تنفيذه أوائل سبتمبر 2017، وافتتاح المشروع أواخر سبتمبر المقبل.

ولفت الدسوقي إلى أن الحدث التاريخي الذي شهده المشروع بتحويل مجرى النيل الرئيسي وإعادته إلى طبيعته الأولى في يونيو العام الماضي بعد غمر موقع مشروع القناطر الجديدة بالمياه حيث يعد هذا التحويل الثالث الذي تشهده مصر بعد تحويله في المرة الأولى لبناء السد العالي والثانية أثناء بناء قناطر نجع حمادي الجديدة.

وأوضح المهندس حسين جلال ـ المهندس المقيم بالمشروع ـ أنه تم الإنتهاء من صب الستارة الدائمة بالبر الأيمن (المرحلة الثانية) بطول 275 مترا طوليًا وجار التجهيز للمرحلة الثالثة بالسد الدائم ونهو أعمال اللحام على بوابات الأهوسة الملاحية والإنتهاء من أعمال اختبارات العزل على الكابلات واختبارات الضغوط لبوابات الأهوسة الملاحية والإنتهاء من تركيب قضبان الونش القنطري بالهويس رقم (2) بالخلف.

وأضاف المهندس المقيم بالمشروع أن العمل يجري في صب الخرسانات بمختلف مكونات المشروع وقد بلغ إجمالي ما تم صبه 416.559 ألف م3من إجمالي كميات الخرسانة وجاري صب الخرسانة المسلحة (خرسانة المرحلة الثالثة) بالوحدة الرابعة لمحطة الكهرباء بالإضافة إلى صب الخرسانة المسلحة للوصلة بين الأهوسة الملاحية والقناطر القديمة فضلًا عن صب الخرسانة المسلحة لأعمدة وأسقف المبنى الإداري وأعمال البياض والمباني وأعمال الخرسانة العادية والمسلحة للأساسات والخرسانة المسلحة لأعمدة حوش المفاتيح.

وأشار جلال إلى البدء في تنفيذ أعمال الردم في قناة التوصيل بين فرعي النيل شرق وغرب جزيرة بني مر بالإضافة إلى أعمال الردم بالسد الدائم أمام وخلف القناطر القديمة فضلًا عن أعمال إزالة السد الترابي الدائري بالأمام والخلف وتم عبور مياه النيل من فتحات المفيض الشرقي وأعمال الحمايات بالمناطق المتبقية بالمشروع واستكمال تركيب بوابات الأنفاق للأهوسة الملاحية ؛ كما يجري تمديد كابلات التعذية وبوابات الأهوسة والمفيضات والأوناش القنطرية بالهويسين.

يذكر أن قناطر أسيوط القديمة تم تصميمه من قبل المهندس البريطاني الشهير السير ويليام ويل كوكس وهو الذي صمم أيضًا وبني سد أسوان حيث تم تشييدها بين عامي 1898 و1903 على نهر النيل من أجل تحويل مياه النهر إلى المياه المنخفضة في أكبر قناة للري في مصر" الترعة الإبراهيمية"بتكلفة وصلت إلى 870 ألف جنيه استرليني.
Advertisements
AdvertisementS