ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

ببساطة غَيَّر القناة!

نيفين منصور

نيفين منصور

الخميس 09/مايو/2019 - 10:01 ص
لاحظت الهجوم العجيب على الممثلين والإعلانات والإعلاميين والصحفيين بشكل مكثف في العموم وازدياد ذلك الهجوم قبل بدء شهر رمضان الكريم، وكم من التعليقات الجارحة علي برومو البرامج والمسلسلات، بالإضافة إلي السخرية الشديدة من بعض العاملين في هذه المجالات وانتهى الأمر بالخبر الصادم لما حدث في موقع صدى البلد من اعتداء السبكي باستخدام بعض البودي جاردز على الموقع والاعتداء علي الصحفيين العاملين به.

وبصدد هذا الاعتداء ، أعتقد أنه لا معنى إطلاقًا لما حدث ، وماهو إلا اعتداء غير مبرر علي موقع اخباري ليس له أي علاقة بالخلاف الواقع علي المسلسل، فالعاملين في هذا الموقع يعملون في مجال الصحافة وليسوا جهة إختصاص وإن دل علي شئ إنما يدل علي قلة حيلة فاعله، فهو لا يجرؤ إطلاقًا علي الهجوم علي مدينة الإنتاج الإعلامي وبالتحديد علي مقر قناة صدي البلد الذي يقع داخل مدينة الإنتاج الإعلامي، فاستعاض عن ذلك بهجوم غير مبرر علي الصحفيين في مقر عملهم كنوع من الانتقام من مالك القناة والموقع.

بالطبع هذا يدل علي أسلوب السبكي في تناول الموضوعات ، بدلًا من الحوار ومحاولة إيجاد حلول للمشكلة الأصلية أو اللجوء إلي القنوات المشروعة لفض النزاع، قرر أن يتخذ أسلوب البلطجة كحل يراه مُجْدي للوصول إلي هدفه، متعديًا بذلك علي الأملاك الخاصة دون وجه حق، مما يثير غضب الجميع، فالبعض يعتقد أن سطوة المال أقوي من القانون، وأن مفهوم الغابة و البقاء للأقوياء هو المفهوم السائد والذي يستطيع من خلاله الوصول إلي غايته بمنتهي السهولة واليسر.

الجانب الآخر من الحديث هو انتشار السلوك العدواني لدي البعض في مصر بشكل ملحوظ وفِي تزايد مع الوقت، والهجوم علي العاملين في المجالات الإعلامية والفنية غير المبرر، لنفرض جدلًا أنك لا تحب ممثل أو ممثلة، ولا تتقبل أعمالهم بمنتهي البساطة وبمنتهي الرقي غَيَّر القناة، امتنع عن متابعتهم دون تجريح، مش عاجبك شغلهم متشوفوش!! ما الداعي من الإساءة ومحاولة إحباطهم بكل الطرق ؟

مثال آخر للعاملين في الإعلام والصحافة ، تابع من تحب و ابتعد عن من تكره دون تجريح، بدون سب ولا قذف ولا شتائم وتلميحات تسئ لهم ولذويهم، أين الرقي في الأخلاق؟ أين تعاليم الأديان السماوية ؟ لماذا تحول البعض لإداة تعذيب للآخرين؟ من أعطاكم حق تدمير هؤلاء؟ المسألة بكل بساطة عرض وطلب ، مش عجبك محل أكل متكلش عنده، مش عجبك محل لبس لا تتعامل معه، مش عجبك ممثل أو مغني لا تتابعه، إنما أن يتحول الأمر لمباراة بين البعض لتحطيم الآخرين وإحباطهم والسخرية منهم أمر يدل علي عدم معرفة هؤلاء بصحيح الأديان.

إذا أردت أن تنتقد فانتقد بكل أدب دون تحطيم من تنتقده، لك حرية الاختيار في اختيار من تحب وتكره ولكن ليس لديك أدني حق لتحطيم الآخرين أو الحكم علي أشكالهم وأجسامهم أو حتي علاقتهم بالمولي عز وجل، وليتذكر الجميع حديث الرسول صلي الله عليه وسلم عَنْ مُعَاذٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , أَنَّهُ قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَنُؤَاخَذُ بِمَا نَقُولُ كُلِّهِ , وَيُكْتَبُ عَلَيْنَا ؟ قَالَ : " وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ فِي جَهَنَّمَ إِلا حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ؟ " وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ ، عَنِ ابْنِ وَهْبٍ : حَدَّثَنِي أَبُو هَانِي ، عَنْ عَمْرِو بْنِ مَالِكٍ ، عَنْ فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ ، عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ , رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ فِي جَهَنَّمَ إِلا مَا نَطَقَتْ بِهِ أَلْسِنَتُهُمْ ؟".

النقد البنّاء وسيلة للتقدم والرقي ولكن تحطيم الآخرين جريمة أخلاقية و إنسانية ولا ترضي المولى عز وجل، ولا تنصب نفسك إله تحكم علي البعض بالكفر دون أن تدري مدى قربه أو بعده عن خالقه، فقد تنتقد إنسان وتكفره وتسبه وهو أقرب من الله منك و أنت لا تعلم، اتقوا الله في أنفسكم واتقوا الله في خلقه.

ads