ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

في ذكرى نصر العاشر من رمضان.. مصر الوطن: الجندي المصري أسطورة خالدة

الأربعاء 15/مايو/2019 - 06:03 م
المستشار محمد مجدي
المستشار محمد مجدي صالح رئيس حزب مصر الوطن
رامى المهدي
هنأ المستشار محمد مجدي صالح، رئيس حزب مصر الوطن، جموع الشعب المصري والقيادة السياسية، بحرب أكتوبر المجيدة التي تصادفت مع يوم العاشر من رمضان، مشيرا إلى أن الجنود المصريين أسطورة ستبقى خالدة مدى التاريخ، حيث استطاع المصريون في شهر المعجزات تسجيل صفحة جديدة في سجل البطولات والفتوحات الكبيرة في التاريخ الإسلامي والمصري الذي قدر الله لها أن تكون في رمضان.

وقال صالح، إن حرب العاشر من رمضان عام 1393 هجرية/ السادس من أكتوبر عام 1973، شفى قلوب المصريين بعد نكبة يونيو1967، حيث بدأت المقاومة بحرب الاستنزاف "في معركة رأس العش" التي استمرت 1041 يومًا، والتي قام خلالها أبطال القوات المسلحة بـ4 آلاف و400 عملية، فكانت تلك الأعمدة الرئيسية التي قام عليها الانتصار العظيم في العاشر من رمضان.

وأوضح "صالح"، أن ذكرى انتصار العاشر من رمضان حفلت هذا العام بجهود جبارة يقوم بها رجال قواتنا المسلحة البواسل في التضحية بالغالي والنفيس من أجل الحفاظ على حدود مصر وسلامة أراضيها، فضلاً عن مُزامنتها للجهود التي يقودها الرئيس عبدالفتاح السيسي في بناء الوطن بشكل حقيقي بعيدا عن الكلام والشعارات الرنانة، حيث شارك السيسي، اليوم، شعب مصر وقواته المسلحة تلك الذكرى بافتتاح "محور روض الفرج" أكبر المشروعات القومية في مجال الطرق والنقل في مصر، وكوبري "تحيا مصر" أعرض كوبري ملجم في العالم، في إنجاز جديد ومبهر يؤكد للعالم أن أبناء مصر مازالت أيديهم واحدة تبنى والثانية تحمل السلاح.

وذكر أن قواتنا المسلحة، قبل 47 عامًا هجريًا تمكنت من تحطيم "خط بارليف" الذي كان جبلًا من الرمال والأتربة، يمتد بطول قناة السويس في نحو (160) كيلومترًا من بورسعيد شمالًا وحتى السويس جنوبًا، ويتركز على الضفة الشرقية للقناة، هذا الجبل الترابي الذي طالما افتخرت به القيادة الإسرائيلية لمناعته وشدته، كان أكبر العقبات التي واجهت القوات الحربية المصرية في عملية العبور والانتصار، ولكن قوة وعزيمة الجندي المصري للثأر من العدو الصهيوني وتحرير الأرض بقيادة الرئيس الراحل أنور السادات كان لها عظيم الأثر في القضاء على مقولة أن الجيش الإسرائيلي لا يقهر، ولولا دعم أمريكا لها لتم القضاء على اليهود جميعا.