ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

من لا يملك قوت يومه لا يملك قراره.. شعار الرئيس السيسي لتحقيق الأمن الغذائي للمصريين .. إنشاء 10 آلاف صوبة زراعية تخلق ٣٠٠ ألف فرصة عمل.. وتوفر ٨٠٪؜ من استهلاك المياه.. وتنتج ٤ أضعاف المحاصيل الأخرى

الأحد 18/أغسطس/2019 - 02:13 م
صدى البلد
محمد إبراهيم
  • الشركة الوطنية للزراعات المحمية:
  • الصوب الزراعية ترشد 80% من مياه الري مع زيادة 4 أمثال حجم الإنتاج
  • استخدام منظومة حديثة للتحكم البيئى فى درجات الحرارة والتهوية والرطوبة والإضاءة
  • تعمل على زيادة المعروض من الخضروات فى الأسواق بالأسعار المناسبة والجودة العالية على مدار العام
  • الحصول على شهادات الجودة العالمية والتى تضمن اتباع المعايير الأوروبية بجودة المماراسات الزراعية
  • جميع المنتجات تتفق مع السلامة الصحية والخلو التام من متبقيات المبيدات
  • الصوب الزراعية توفر منتجا صحيا آمنا للسوق المحلية وتصدير ما يفيض عن الحاجة للأسواق العالمية
  • اتباع نظم الإدارة المتكاملة للآفات الزراعية وتطبيق نظم الرى والتسميد الآلى واستخدام البيئات الزراعية الطبيعية


من لا يملك قوت يومه، لا يملك قرارهُ ؛ ذلك ما فكر به الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة؛ فمنذ توليه مسئولية حكم البلاد في يونيو ٢٠١٤ ؛ فشغلهُ الأول والآخير هو المواطن؛ وتوفير التعليم والصحة والمسكن والطعام والمستقبل الجيد له.

وفي ظل الظروف والأحداث التي مرت بها البلاد خلال التسع سنوات الماضية؛ أثر ذلك على عملية الإنتاج كاملًا وأصبح هناك عجز شديد في أغلب السلع الأساسية والإستراتيجية المرتبطة بالمواطن؛ مما جعل الرئيس بأن يتحرك لتوفير الاحتياجات المرتبطة بالمواطنين منها الاحتياجات الغذائية.

إنشاء الشركة الوطنية للزراعات المحمية

في إطار خطة الدولة فى تنفيذ المشروعات الإنتاجية فى مختلف المجالات، التى تتماشى وتدعم خطط التنمية الشاملة فى مصر، تم إنشاء الشركة الوطنية للزراعات المحمية، وهي إحدى الشركات التابعة لجهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة، بهدف تحقيق الأمن الغذائي للشعب المصرى.

وإن الهدف السامى الذى أنشئت من أجله الشركة الوطنية للزراعات المحمية هو توفير غذاء صحى آمن للمواطن المصرى والمساهمة فى تقليل الفجوة الغذائية فى جمهورية مصر العربية بدأ يأتى ثمارة على مستوى الدولة

١٠آلاف صوبة زراعية

قام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية والشركة الوطنية للزراعات المحمية بالبدء فى تنفيذ المشروع القومى لإنشاء 10 آلاف بيت زراعى والأنشطة الإنتاجية المكمله لها على مساحة 100 ألف فدان فى عدة مناطق هى: "منطقة الحمام بمحافظة مطروح - العاشر من رمضان - أبو سلطان - قرية الأمل بالإسماعيلية - اللاهون بمحافظة الفيوم - الفشن بمحافظة بنى سويف - العدوة بمحافظة المنيا".

أهمية الصوب الزراعية

تتعاظم أهمية التوسع فى الزراعة فى البيوت الزراعية لبعض أنواع المحاصيل لتحقيق الأهداف الآتية وهى:

أولا: زيادة القدرة على التخصيص الأمثل للمتاح من الأراضى التى تتناسب مع زراعة المحاصيل المختلفة الحقلية والعلفية والخضروات وذلك فى ظل محدودية مساحات الأراضى التى تزرع حاليًا أو التى يمكن إستصلاحها للزراعات المكشوفة.

ثانيا: ترشيد الإستخدام من الموارد المائية العذبة المتاحة فى مصر لمواجهة الإلتزامات المتزايدة فى الإستخدامات المختلفة وذلك فى ظل محدودية المتاح منها أيضًا حيث تقدر جملة الموارد المائية العذبة المتاحة حاليًا بنحو 80 مليار م3 سنويًا تمثل حصة مياه نهر النيل 70% منها وتختص الزراعة فى الإستخدامات المائية حاليًا بنحو 63 مليار م3 سنويًا تمثل نحو 79% من جملة الموارد المائية العذبة المتاحة فى مصر.

ثالثًا : تعظيم الإستفادة من وحدة الأرض ومن وحدة المياه بتطبيق الأساليب العلمية الحديثة فى تنفيذ المشروعات الزراعية لزيادة الإنتاج مع ترشيد التكاليف، حيث يحقق إستخدام البيوت الزراعية ترشيدًا كبيرًا فى إستهلاك مياه الرى وفى إستخدامات وحدة الأرض أيضًا ففى البيوت العادية يقل إستخدام المياه بنحو 40% عنها فى الزراعات المكشوفة على نفس المساحة مع تحقيق ضعف الإنتاجية.

الزراعة وفق أحدث تكنولوجيا عالمية

تحقق البيوت الزراعية عالية التكنولوجيا ترشيدًا يصل لنحو 80% من مياه الرى مع زيادة فى الإنتاجية تصل لنحو أربعة أمثال، ويتحقق ذلك من خلال منظومة التحكم البيئى فى درجات الحرارة والرطوبة والتهوية ومستويات الإضاءة المطلوبة والعمل على زيادة المعروض من بعض أصناف الخضروات الطازجة فى الأسواق بالأسعار المناسبة والجودة العالية وعلى مدار العام.

- إنتاج التقاوي والبذور

يتم تنفيذ مشروع مجمع عملاق لإنتاج البذور للعديد من أصناف الخضروات حيث يتم حاليًا إستيراد نحو 98% من إحتياجات مصر من بذور الخضروات يتحمل المزارع والمستهلك الإرتفاع الكبير فى أسعارها، لذلك فإنه جارى تنفيذ المرحلة الأولى من البرنامج الوطنى لإنتاج بذور الخضروات .

حيث يتم فى قاعدة محمد نجيب العسكرية إنشاء مجمع لإنتاج تلك البذور والتقاوي وفقًا لأحدث التقنيات العلمية لتوفيرها للسوق المحلى بالكميات والأسعار المناسبة والجودة العالية بهدف الحصول على أفضل النبات ذو الإنتاج الوفير والمقاوم للعديد من أمراض التربة.

وتحقق المرحلة الأولى من البرنامج إنتاجية تقدر بنحو 4.7 مليار وحدة من البذور إعتبارًا من نهاية عام 2022 تمثل نحو 60% من إحتياجات السوق المحلى.

ومشروع لإنتاج تقاوى البطاطس وذلك من خلال زراعة الأنسجة الخاصة بها وتنفيذ مراحل إكثارها بدءًا بإنتاج درنات "الميكروتيوبر" وإنتهاءًا بإنتاج التقاوى اللازمة للزراعة، حيث تقدر جملة المساحات التى تزرع فى مصر بمحصول البطاطس سنويًا خلال العروات الثلاث الصيفية والشتوية والنيلية بنحو 400 ألف فدان تنتج حوالى 4.5 مليون طن تتطلب هذه المساحات نحو 480 ألف طن من درنات التقاوى يتم إستيراد نحو 35%

لذلك جار تنفيذ مراحل المشروع من خلال الشركة الوطنية للزراعات المحمية، ثم الشركة الوطنية لإستصلاح وزراعة الأراضى الصحراوية شرق العوينات وبالتنسيق مع وزارة الزراعة لإنتاج حوالى 200 ألف طن كمرحلة أولى من تقاوى البطاطس المعروفة بـG3 سنويًا وذلك إعتبارًا من نهاية عام 2021.


٣٠٠ ألف فرصة عمل

على هذا النحو فإن المشروع القومى لإنشاء وزراعة أكثر من 10 آلاف صوبة زراعية على مساحة 100 ألف فدان الجارى تنفيذه سوف يحقق بإستكماله فى عام 2021 أكثر من 1.5 مليون طن من الخضروات سنويًا مع إتاحة أكثر من 300 ألف فرصة عمل جديدة مباشرة.