Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بسبب 6 مقاعد.. هل ينتهي عصر نتنياهو؟

الأربعاء 18/سبتمبر/2019 - 08:25 م
هل ينتهى عصر نتنياهو؟
هل ينتهى عصر نتنياهو؟
Advertisements
رويترز
فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تحقيق فوز يكفل له تشكيل حكومة أغلبية، وذلك في انتخابات شهدت تقاربا شديدا بين جناحه اليمني وتحالف يسار الوسط الذي يقوده خصمه الرئيسي قائد الجيش السابق بيني جانتس.

ووفقا لنتائج شبه رسمية نُشرت اليوم الأربعاء، مثلت هذه الانتخابات ضربة جديدة لنتنياهو، أطول رؤساء وزراء إسرائيل بقاء في السلطة، والذي فشل في تشكيل حكومة بعد تصويت غير حاسم في أبريل الماضي.

وبعد إحصاء أكثر من 90 % من الأصوات، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية، بدا التكتل بقيادة حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو متقاربا بشدة مع تجمع محتمل يقوده حزب أزرق أبيض بزعامة جانتس.

وأظهرت النتائج فوز ليكود بعدد 55 من مقاعد البرلمان البالغة 120 في حين حصل تحالف يسار الوسط على 56، مقارنة مع 61 مقعدا لازما لتشكيل حكومة أغلبية.

ومع فشل أي حزب في الفوز بأغلبية في البرلمان (الكنيست)، بدا وزير الدفاع السابق أفيجدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا اليميني المتشدد الورقة المرجحة في هذه الانتخابات. ومن المتوقع أن يحصد حزب ليبرمان تسعة مقاعد.

ويدفع ليبرمان باتجاه تشكيل حكومة وحدة من الأحزاب الكبرى. وامتنع عن دعم مسعى نتنياهو لتشكيل ائتلاف صغير من الأحزاب اليمينية والدينية بعد انتخابات أبريل مما أفضى إلى إجراء انتخابات ثانية أمس الثلاثاء.

وقال نتنياهو - 69 عاما- اليوم الأربعاء لأعضاء البرلمان من حزب الليكود إنه التقى مع قادة فصائل اليمين، وإنهم تعهدوا بالعمل معه على تشكيل الحكومة المقبلة تحت قيادته.

لكنه لم يوضح خطتهم لمواجهة الفشل في تحقيق أغلبية برلمانية.

وقدمت القائمة العربية المشتركة أداء قويا في انتخابات أمس الثلاثاء ومن المتوقع أن تحصل على 13 مقعدا في البرلمان، لكن لم يسبق لأي حزب عربي الانضمام رسميا إلى حكومة ائتلافية في إسرائيل.

Advertisements
Advertisements