Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وزير الأوقاف في كلمته بموسكو: الإسلام دين السلام ورسالتنا للعالم هي السلام

الثلاثاء 24/سبتمبر/2019 - 11:00 ص
وزارة الأوقاف
وزارة الأوقاف
Advertisements
عبد الرحمن محمد
قال وزير الأوقاف: "إن ديننا هو دين السلام، وتحيتنا هي السلام ورسالتنا للعالم كله وللإنسانية جمعاء هي السلام، نؤمن بحق المختلف معنا دينيا أو عرقيا أو مذهبيا بحقه في التنوع والاختلاف، ونعد ذلك ثراءً للمجتمعات والدول، مادام ذلك في إطار الاحترام المتبادل والحقوق والواجبات المتبادلة بين أبناء الوطن الواحد أو بين بني البشر جميعا".

وأضاف وزير الأوقاف، خلال كلمته التي ألقاها بمؤتمر الإسلام وحوار الثقافات بالعاصمة الروسية موسكو: "أكثر الدول إيمانا بالتنوع والتعددية وأكثرها حرصا على العيش السلمي المشترك بين أبنائها وعلى العدالة الإنسانية واحترام الإنسان كونه إنسانا بغض النظر عن دينه أو لونه أو جنسه، هي أكثر الدول أمنا وأمانا ورقيا وتحضرا واستقرارا ونماءً، أما المجتمعات والدول التي لم تبذل جهدها في ترسيخ مفاهيم العيش المشترك ووقعت في شراك الحروب الدينية أو المذهبية أو الطائفية أو العرقية بين أبنائها دخلت في دوائر من الفوضى والهدم لا تبقي ولا تذر".

وشدد الوزير على ضرورة أن ندرك أن مهمتنا الرئيسية هي نشر السلام والأمن والأمان في ربوع المعمورة كافة، وأن رسالتنا تقوم على عمارة الدنيا بالدِّين وليس تخريبها باسم الدين، فكل ما يدعونا إلى البناء والتعمير وصنع الحضارة، فذاك صحيح الدين، وحيث تكون مصالح البلاد والعباد فثمة صحيح الأديان والخطاب الديني المستنير، وحيث تكون الكراهية والبغضاء والهدم و تخريب الأوطان فثمة ما يتناقض وكل القيم الدينية والأخلاقية والإنسانية السوية، فالدين الحقيقي هو فن صناعة الحياة لا صناعة الموت".

وأكد وزير الأوقاف أن الفهم الصحيح للدين يرسخ ويعمق أسس الحوار والتعارف بين الناس جميعا، ويدعو إلى احترام الإنسان كونه إنسانا، حيث يقول الحق سبحانه: "ولقد كرمنا بني آدم"، فكرم الإنسان على إطلاق إنسانيته ولَم يقل سبحانه: كرمنا المسلمين وحدهم أو المؤمنين وحدهم أو الموحدين وحدهم، كما أن الإسلام دعانا إلى التعارف والحوار ، حيث يقول الحق سبحانه:" يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا".

وأوضح وزير الأوقاف أنه يجب أن نعمل على ترسيخ واحترام وتعزيز وتقوية مفهوم الدولة الوطنية واحترام علمها ونشيدها الوطني وسائر راياتها وشعاراتها المادية والمعنوية وعلى تحقيق أمنها وأمانها وتقدمها ورقيها وازدهارها، سواء أكان المسلم يعيش في دولة ذات أغلبية مسلمة أم يعيش في دولة ذات أغلبية غير مسلمة، وأن يؤدي واجباته تجاه دولته وفاء لها وتقديرا لحقها على جميع أبنائها، فالوطن لأبنائه جميعا وهو بهم جميعا، وليس لطائفة منهم دون طائفة، ولا بطائفة منهم دون أخرى.

وتابع: "لا بد أن نتكاتف في مواجهة الإرهاب والفكر المتطرف وأن نكون على قلب رجل واحد في مواجهته، لا سيما أنه صار عابرا للحدود والقارات سواء أكان عبورا مباشرا بانتقال عناصره أو أفكاره أم عبور غير مباشر عبر مواقع التواصل الحديثة والعصرية، مما يجعلنا جميعا أمام تحدٍ كبير لتحصين مجتمعاتنا وشبابنا من الوقوع في مخالب الإرهاب أو براثن الإرهابين والمتطرفين، كما أن لدينا مهمة دينية ووطنية وإنسانية وهي كبح جماح هذا الإرهاب الغاشم ومحاصرته من أن يكتسب أرضا جديدة أو يجتذب عناصر جديدة، بالقضاء عليه أينما كان".

وفي نهاية كلمته، طالب وزير الأوقاف بضرورة الاجتهاد لفهم واقعنا المعاصر بما يكسر كل دوائر الجمود والانغلاق الفكري، مؤكدين أن من أفتى الناس بمجرد المنقول في الكتب دون مراعاة أحوالهم وأزمنتهم وعاداتهم وواقعهم فقد ضل وأضل.
Advertisements
Advertisements