Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

انتهاء الأعمال الإنشائية لمركز عمارة الأرض في واحة سيوة

الثلاثاء 08/أكتوبر/2019 - 10:20 م
المهندس رامز عزمي
المهندس رامز عزمي المشرف على مشروع ترميم حصن شالي الأثري
Advertisements
أحمد زهران
أعلن المهندس رامز عزمي المشرف على مشروع ترميم حصن شالي الأثري بواحة سيوة انتهاء الأعمال الإنشائية لمركز «عمارة الأرض» بواحة سيوة بمحافظة مطروح تمهيدا لافتتاحها نهاية العام، بتمويل من الاتحاد الأوروبي ومجموعة نوعية البيئة الدولية ويعتبر أول معرض متخصص في العمارة السيوية الفريدة من نوعها والتي تمزج ما بين الملح والطين .

وقال عزمي خلال كلمته بالمؤتمر الذي أعقب جولة سفراء الاتحاد الأوروبي بواحة سيوة للوقوف على سير العمل بحصن شالي الأثري والذي يعاد إحياؤه تحت إشراف وزارة الآثار إن تكلفة المشروع، تُقدّر بحوالي 3 ملايين جنيه، و يؤرخ لعمارة سيوة وحصن شالي الأثري الفريد من نوعه على مستوى العالم.

يتضمن المتحف صورًا لعرض الحياة قديمًا في سيوة وصور لقلعة شالي منذ قديم الأزل، بالإضافة إلى مكتبة تحتوي على كتب تتحدث عن سيوة تجم الكتب العالمية وجزء من كتب الرحالة الذين تحدثوا عن سيوة مع عرض صور وخرائط.

وأكد انتهاء العمل بالسور الخارجي المحيط بحصن شالي الأثري وفتح الممرات التي تصل بين المنازل داخل الحصن والتي طمست نتيجة لذوبان المدينة المهجورة وأن المشروع يشمل ترميم وتهيئة استخدام المباني والفراغات في الموقع الأثري، لرفع مكانة شالي كإحدى مناطق الجذب الرئيسية للسياحة الثقافية في سيوة وبناء قدرات السكان المحليين، على ترميم ممتلكاتهم باستخدام طرق البناء التقليدية.

وقال "من أعظم مخرجات المشروع تدريب جيل كامل من البناءين بخامة الكرشيف والتي كان سرها سيذهب مع آخر البنائين لولا نجحنا في فك طلاسم البناء التقليدي السيوي وقمنا بتدريب عدد من الشباب من دون سن الثلاثين، والذين تم تدريبهم على احياء فن البناء التقليدي، وقد أسهم التدريب في رفع قدرات المتدربين من سكان شالي، ومالكي العقارات وأسرهم على تحسين منازلهم ومساكنهم، من أجل ضمان استدامة المشروع، هذا بالإضافة إلى اقامة مجموعة من الأنشطة التوعوية وذلك لنشر أهداف وإنجازات المشروع، مؤكدًا على أن المشروع يتم تحت إشراف وزارة الآثار.

يذكر أن المشروع ممول من الاتحاد الأوروبي (EU) وشركة "نوعية البيئة الدولية لتنمية الصناعات الصغيرة والحرفية" (EQI SME) وبدأ في فبراير 2018 ويستمر حتى منتصف عام 2020 وتقوم شركة “نوعية البيئة الدولية لصناعات الصغيرة والحرفية” بالتنفيذ، والذى يستهدف ترميم وحفظ موقع شالى الأثري، المبنى بالكرشيف والمنطقة شبه المهجورة والمتدهورة المحيطة به.

كما أن الهدف الرئيسى للمشروع، هو العمل على تحفيز الاقتصاد المحلى، وذلك من خلال تحسين مكانة سيوة الدولية ، كوجهة للسياحة البيئية الرائدة.
انتهاء الأعمال الإنشائية لمركز عمارة الأرض في واحة سيوة
انتهاء الأعمال الإنشائية لمركز عمارة الأرض في واحة سيوة
Advertisements
Advertisements