ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تفاصيل جديدة فى حادث مقتل شاب تلبانة بـ المنصورة

الجمعة 18/أكتوبر/2019 - 11:10 م
احمد المتولى المجنى
احمد المتولى المجنى عليه
Advertisements
همت الحسينى
اكد اهالى قرية تلبانة التابعة لمركز المنصورة التى شهدت وفاة الشاب أحمد المتولي اثناء تعذيبه على يد إحدى السيدات بالقرية أن المتهمة فادية كانت لا تمتلك اى شيء بالقرية وأن الأهالى كانوا يساعدونها حتى تتمكن من تربية أطفالها ولكنها سلكت طرقا غير مشروعة واستطاعت أن تبني بيتا على أطراف القرية بعيدا عن الأنظار.

واضافوا ان المجنى عليه أحمد المتولي شاب غلبان ينتمى إلى أسرة فقيرة كان يعمل على توك توك هو وشقيقه محمد وكان معظم عمله لحسابها و استغلت فقره واحتياجه لتسخيره لخدمتها.

ومنذ عدة ايام فقدت فادية أحد خواتمها الذهب و في ذلك اليوم كان المجنى عليه احمد وشقيقه محمد فى منزلها . فاتهمتما فادية بسرقة الخاتم، واتفقت مع مجموعة من زبائنها البلطجية على استدراجهما وقامت بتقييدهما بالسلاسل وانهالوا عليهما ضربا ثم قامت بفك قيد محمد الأخ الأكبر وجردته من ملابسه وأمرته أن يضرب أخاه الأصغر تحت تهديد السلاح ليعترف .. وقامت بتصوير هذا المشهد المؤلم وهو يعذب شقيقه. و تمكن محمد من الهرب عن طريق الشباك واستمرت فادية ومن معها في تعذيب أحمد واعطائه مواد مخدرة الى ان اصبح جثة هامدة.

وتبين من تقرير الطب الشرعى ان بجسده مادة مخدر الاستروكس عقب اخذ عينة من معدته وما زال التحقيق مستمرا.

وكانت قد تحوّلت غرفة نوم بأحد منازل قرية تلبانة بالدقهلية إلى سلخانة للضرب والتعذيب حتى الموت، الجانى والمجنى عليه شقيقان، تفاصيل مؤلمة ومرعبة سردها محمد المتولى، شقيق الشاب أحمد المتولى الذي توفي بعد تعرّضه للتعذيب على يديه الذى أكد أنه أجبر على ضربه وتعذيبه حتى الموت.

وقال: ماكنش قصدى أعذبه، هى السبب، جابت رجالة من اللى عندها وضربونى وعذبونى وقالت لو مضربتش أخوك هبلغ عنكم إنكم حرامية وأحبسكم، أنا واصلة وأعمل اللى أنا عايزاه، إنتم خدامين عندى انت وأخوك.

وأضاف: أخويا راح ضحية ست سيئة زى دى وهى اللى موتته، أنا عاوز حق أخويا عاوز إعدامها إحنا غلابة ومش ذنبنا إننا اشتغلنا عندها علشان نعرف نعيش.

وأكد محمد المتولى، شقيق الضحية الذى أجبر على تعذيب وضرب شقيقه، أن " فادية" قامت بقطع العضو الذكرى لشقيقه وتقييده بسلسلة حديدية وضربه بسبب اتهامه فى سرقة خاتم.

وأوضح أن "فادية" قامت بتقييده بواسطة بعض البلطجية الذين يعملون لديها واعتدوا عليه بالضرب حتى يقوم بضرب شقيقه وتعذيبه وأجبرته على ضرب شقيقه وقامت بتصويره بهاتفها المحمول وبعدها قام بالقفز من بلكونة الشقة للهروب منها، مؤكدا أنه قبل الهروب من منزل المدعوة "فادية" كان شقيقه حيا وفوجئ بعدها بوفاته وقطع عضوه الذكرى.

وتبين من الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعى مدته 3 دقائق من التعذيب والضرب والصراخ بين الشقيقين، حيث يظهر فى بداية المقطع شاب يرتدى ملابسه الداخلية يقف عاريًا من الجزء الأعلى، بينما يظهر شاب آخر وهو المجنى عليه أحمد المتولى مقيد من القدمين واليدين بسلسلة حديدية، ويقوم شقيقه محمد المتولى بالاعتداء عليه فيما أطلق المجنى عليه صرخات عالية: "رجلى رجلى دراعى دراعى"، يطلب منه تركه بينما يقوم الشقيق الثانى بضربه فى مختلف أنحاء جسده ويطلب منه الاعتراف ويصرخ فيه: "انطق انطق ويوجه له السباب وفى الجانب الآخر ظهر صوت إحدى السيدات تقوم بالنداء على أحمد تطلب منه الاعتراف على شيء ما.. الفيديو المتداول تم تصويره فى غرفة نوم".

وقال مصدر أمنى إن القتيل عثر على جثته بأحد المصارف، وتم عمل تقرير بأن سبب الوفاة تناوله المخدرات وإصابته بأزمة في الصدر، وإن المتهمة هى من قامت بتزوير التقرير، وإن الوفاة بسبب تعذيبه والتعدى عليه بآلة حادة.

وتحولت قرية تلبانة التابعة لمركز المنصورة لثكنة عسكرية، عقب إشعال الأهالى النيران بمنزل السيدة، حيث وجهت لها تهمة قتل الشاب بعد تعذيبه وإذلاله وادعاء موته بسبب تعاطى المخدرات.

واجتاح الغضب القرية بأكملها، عقب نشر فيديو لشخص يعذب آخر، حيث تم قيده بسلاسل وقام بتعذيبه وضربه بوحشية بتوجيه من السيدة التى يعمل معها هو والمجنى عليه.

وأكد أحد الأهالى أن المجنى عليه وشقيقه محمد يعملان لديها، وأن الجانى أيضا على جسده علامات تعذيب، مما يشير إلى أن ما حدث كان بأوامر منها، خاصة أن الجانى فر هاربا، حيث لم يتحمل إكمال تعذيب المجنى عليه وفر هاربا من الطابق الثانى.

وقال أحد المواطنين إن المجنى عليه يدعى أحمد المتولى، ١٩ عاما، وهو من أسرة فقيرة، كان يعمل لدى سيدة للإنفاق على أهله، ولكنه حاول أكثر من مرة الرحيل إلا أنها كانت تهدده بالحبس ويضطر للعودة خوفا من نفوذها.

وأضاف: "ادعت السيدة أنه سرقها حتى لا يهرب من جديد، وأوصت الجانى بتعذيبه وقيده حتى لا يقوم رجالها بتعذيبه هو، ولفظ الشاب أنفاسه الأخيرة متاثرا بالتعذيب".

وكان اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارًا من اللواء السيد سلطان، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ لمركز المنصورة بمصرع أحمد المتولى، 19 عامًا، والشهير بـ"سكلانة"، إثر تعرّضه للتعذيب بقرية تلبانة، وأشعل الأهالى النيران فى منزل سيدة تدعى فادية كان يعمل لديها، متهمين إياها بالتحريض على قتله وتعذيبه بوحشية.

فيما قامت المباحث بجهود مكثفة لكشف ملابسات الحادث، وتم القبض على السيدة والجانى، وحرّر محضر بالواقعة وجار العرض على النيابة.
Advertisements
AdvertisementS