AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

موسى فكي: أفريقيا تتقدم ببطء.. ولا يجب أن نبيع مصيرنا للغير

الأربعاء 11/ديسمبر/2019 - 01:42 م
موسى فكي رئيس وفد
موسى فكي رئيس وفد الاتحاد الافريقي
Advertisements
كـريـم الـخـطـيـب
قدم موسى فكي رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ورئيس وفد الاتحاد الأفريقي ، التحية والشكر الرئيس عبد الفتاح السيسي والدولة المصرية، على المبادرة الصائبة، وهي إنشاء منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة.

وأكد موسى فكي، خلال فعاليات الجلسة الأولى لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة بعنوان «أفريقيا التي نريدها» أن الكل يعلم مكانة مصر في إفريقيا والعالم والبشرية، مشيرا إلى أن أسوان تحتضن في هذا المنتدى شطري إفريقيا جنوب الصحراء وشمال الصحراء الذي يربطهما النيل الخالد.

وأوضح رئيس وفد الاتحاد الأفريقي، أن السلام والتنمية المستدامة هو تتمناه القارة الافريقية بعد ألام العبودية والسرقات والتمييز العنصري وعدم المساواة، مضيفا أنه على الرغم من الميراث الثقيل التي تتمتع به القارة، إلا أن إفريقيا تتقدم ببطء من عام 63 منذ إنشاء الاتحاد الأفريقي نحو السلام والتنمية.

وأِشار رئيس وفد الاتحاد الأفريقي، إلى أن لدينا المؤسسات والأدوات في القارة الأفريقية ولجنة الحكماء والعديد من الأمور الأخرى التي تساعد في عملية التنمية، ولكن لدينا مشاكل في أفريقيا منها الإرهاب وتهريب المخدرات والأسلحة، ونحن لسنا الأساس في هذه الظواهر ولكنها تأتي عبر الحدود.

وشدد على أن الإرهاب والظواهر الأخرى يهددون السلام والأمن العالمي، ولابد من أداة قادرة على تحقيق السلام والأمن للعالم أجمع، لذلك لابد من تشجيع الجهود المبذولة والمبادرات التي أطلقت بشأن حوض النيجر وليبيا المناهضة للإرهاب .

ولفت إلى أنه لابد من ضرورة الحشد والتضامن الأفريقي خلال الفترة القادمة، مشيرا إلى أن هذه المساعدات التي تقدم لم تصل إلى دول الساحل، والمعركة الخاصة بالحوكمة الدولية تهمنا، ولابد من مناقشات والالتزام بالمواقف.

وأضاف أن الأوضاع في مجلس الأمن تجعل الأمور كامنة، ولابد أن يتحرك لإنهاء المعارك التي تشهدها القارة الإفريقية، التي تمارسها قوات مستأجرة في ليبيا خاصة أن هناك كثيرين في السجون الليبية وهذا تهديد للقارة .

ونوة إلى أن أجندة عام 2063 ومشروع ميامي الخاص بالقارة سيعملان علي النهوض والاندماج في القارة الأفريقية وتسهيل تبادل المنتجات والسلع وغيرها، حتى نعبر من دولة الى أخرى .

وأختتم رئيس وفد الاتحاد الأفريقي، أنه يجب أن تفتح المؤسسات والجامعات والأكاديميات العسكرية والأسواق للجميع لأنه لا يوجد خيار أخر، ويجب أن نتحمل المصير ولا نبيع مصيرنا لغيرنا.
Advertisements
AdvertisementS