AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل يجوز جمع الصلاة بسبب المطر | الإفتاء توضح

الخميس 12/ديسمبر/2019 - 02:45 م
هل يجوز جمع الصلاة
هل يجوز جمع الصلاة بسبب المطر
Advertisements
عبد الرحمن محمد
قال الشيخ عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه يجب على كل مسلم أن يقضى الصلوات فى وقتها حتى ينال ثوابها كاملًا.

وأضاف "الوردانى"، فى إجابته عن سؤال «هل يجوز جمع الصلاة إن كان لديَّ ظروف؟»، أنه إذا كان هناك مشقة عليك أن تصلى الصلاة فى وقتها.

وتابع: "ولك أن تعمل بحديث سيدنا عبد الله ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع بين الصلاتين من غير مطر ولا سفر ولكن بشرط أن لا يفعل الإنسان هذا دومًا".

وأشار إلى أنه إذا كان الإنسان راكبًا ولا يستطيع النزول ليصلى، فله أن يجمع بين الصلاتين بشرط أن لا يكون هذا دائمًا، وأن يكون استثناء عند الحاجة والمشقة.

هل يجوز جمع الصلوات آخر اليوم

وورد سؤال للشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء، من سائل يقول "هل يجوز جمع الصلوات مع بعض؟".

وأوضح أمين الفتوى عبر فيديو البث المباشر على الصفحة الرسمية لدار الإفتاء، أنه لا يجوز جمع فرائض الصلاة إلا إذا كان هناك عذر لهذا الأمر.

وأضاف أنه يُقصد بالجمع بين الصلوات أن يصلّي المسلم صلاتي الظهر والعصر في وقت واحد، أو أنّ يصلّي المغرب والعشاء في وقت واحد.

وأكد أنه لا يجوز جمع الصلوات ما دام لا يوجد عذر، قال تعالى "إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا".

كيفية جمع الصلاة وقصرها وشروطها

قالت دار الإفتاء، إنه يترتب على السفر أحكام شرعية أهمها: قصر الصلاة الرباعية، وإباحة الفطر للصائم، وامتداد مدة المسح على الخفين إلى ثلاثة أيام، والجمع بين الظهر والعصر، والجمع بين المغرب والعشاء.

واشترطت دار الإفتاء، في السفر الذي تترتب عليه الأحكام السابقة عدة أمور هي: «بلوغ المسافة أو يزيد -قصد-عدم المعصية (ألا يكون الحامل على السفر فعل معصية)، ومسافة السفر: السفر الذي تتغير بها الأحكام مسافته أربعة برد نحو (83.5 ) كيلو متر؛ لما روى ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يا أهل مكة لا تقصروا في أقل من أربعة برد، من مكة إلى عسفان" رواه الدارقطني والبيهقي والطبراني وضعفه ابن حجر العسقلاني.

وأشارت إلى أنه تبدأ المسافة من نهاية محل الإقامة (كمحطة القطار-موقف السيارات التي تسافر-الميناء الجوي-الميناء البحري).

وأوضحت دار الإفتاء كيفية القصر، أنه يجوز للمسافر في هذه المسافة أن يقصر الصلاة ومعناه أن يصلي الرباعية (الظهر -العصر-العشاء) ركعتين، مؤكدة أن القصر غير لازم للجمع فيمكن للمسافر أن يقصر الصلاة دون أن يجمعها، مضيفة: "أما الصبح والمغرب فلا يقصران".

وبيّنت كيفية الجمع أن يصلي الظهر والعصر في وقت أيهما شاء، وكذلك المغرب والعشاء ويمكن أن يجمعهما ويقصر الرباعية ويجوز أن يجمعهما بالإتمام بغير قصر، موضحة: "فإن كان في جمع التأخير عليه أن ينوي قبل خروج وقت الصلاة الأولى أنه يجمعها تأخيرًا مع وقت الصلاة الثانية".

ونبهت على أن المسافر إذا صح سفره يظل على حكم السفر فيما يخص الصلاة من قصر وجمع ولا يتغير هذا الحكم إلا أن ينوي الإقامة، أو يدخل وطنه، وحينئذ تزول حالة السفر، ويصبح مقيما تنطبق عليه أحكام المقيم فإذا نوى الإقامة أكثر من أربعة أيام، يتم صلاته ولا يجمعها ويبدأ التعامل كمقيم من أول يوم بعد يوم الوصول، أما إن نوى الإقامة أقل من ذلك أو لم ينو فيظل على رخصة القصر والجمع، ولا يحسب من الأيام يومي الوصول والرجوع، فالرخصة أن يجمع ويقصر 20 صلاة (أربعة أيام بليالهن) إن نوى هذه المدة فأقل، أما إن نوى أكثر من ذلك فيتم من أول يوم بعد يوم الوصول.
Advertisements
AdvertisementS