AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مشاهير من بلدنا..محمد الشهاوي ابن كفر الشيخ "الناسك في محراب الشعر"

الأربعاء 15/يناير/2020 - 10:49 ص
صدى البلد
Advertisements
محمود زيدان
تحظى محافظة كفر الشيخ، بوجود علماء ومثقفين وفنانين ومشاهير كثر، ومن بين هؤلاء المشاهير الشاعر الكبير محمد محمد الشهاوي، ابن قرية عين الحياة بمركز قلين، والذي أثرى المكتبة العربية بمؤلفات زاخرة في الادب والثقافة والشعر على مدار أكثر من 60 عامًا، وأطلق اسمه في مؤتمر طنجة الدولي للشعر بدولة المغرب تقديرًا مكانته وقيمته الكبيرة.

ميلاد الشهاوي.. وموهبته المبكرة

ولد الشاعر الكبير محمد الشهاوي، الذي أطلق محبوه عليه "الناسك في محراب الشعر" في الخامس والعشرين، من مارس عام 1940م، بقرية عين الحياة التابعة لمركز قلين بمحافظة كفر الشيخ، وبدأ حياته بالتحاقه بكُتاب القرية فحفظ القرآن الكريم في سن مبكرة وأتقن اللغة العربية ببراعة وفصاحة وشديدة والتحق بالمعهد الديني - آنذاك – وظهرت موهبته الشعرية مبكرة في المرحلة الإعدادية، وكان طالبًا متميزًا ومتفوقًا في دراسته.

بزغت نجومية الشهاوي في المرحة الثانوية فأخذ ينهل من ديوان العرب حتى نضجت موهبته فنظم الشعر عذبًا رقيقًا وصدرت له باكورة إنتاجه الأدبي مجموعة شعرية عام 1962م بعنوان " ثورة الشعر"، وهو طالب بالثانوية الأزهرية وترك الثانوية، وبدأ رحلته مع الحياة مليئة بالأشواك والآلام وانصرف للشعر يبثه آلامه وهمومه وأشجانه.

الشهاوي ومسيرته
حصل الشهاوي على عضوية اتحاد الكتاب، ولجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة، وجماعة الفنانين والأدباء بأتيليه القاهرة، وجمعية الأدباء بالقاهرة، وأمانة مؤتمر أدباء مصر، وأسرة تحرير مجلة "سنابل" ( 1969: 1972 )، وأسرة تحرير مجلة "دلتا الثقافية" ، أسرة تحرير مجلة "أوراق ثقافية"، و رئيسًا لتحرير مجلة "إشراقة"، وسلسلة كتب "إصدارات إشراقة" ، مجلة "سنابل" (الإصدار الثاني والثالث).

عيد ميلاده السبعين
أقامت له معظم محافظات مصر مهرجانات تكريمية بمناسبة بلوغه سن المعاش عام 2000 م، و أقام له المجلس الأعلى للثقافة مهرجانًا أدبيًا وفنيًا لتكريمه في عيد ميلاده السبعين وقد أصدر المجلس بهذه المناسبة كتابًا تذكاريًا عن تجربة الشاعر ضم كتابات وشهادات لكبار المبدعين والنقاد والشعراء بعنوان "تحولات العاشق".

مثل الشاعر الكبير محمد محمد الشهاوي مصر في أكثر من مؤتمر عربي وأوروبي بدءًا من عام 1984 م، فهو مشارك دائم في معرض الكتاب بالقاهرة والإسكندرية ، ونشرت أشعاره في العديد من المجلات والصحف المصرية والعربية، وتُرجِمت بعض أشعاره إلى الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والبوسنية، وحصل على منحة تفرغ ، من وزارة الثقافة للإبداع الشعري منذ عام 1994 م.

أهم جوائز الشهاوي
ومن أهم الجوائز التي حصل عليها، الجائزة الأولى لأفضل قصيدة 1996، ( مؤسسة البابطين للإبداع الشعري )، والجائزة الأولى لأفضل ديوان شعر سنة 2000 ( مؤسسة أندلسية ) عن ديوان "إشراقات التوحد"، الجائزة الأولى لأفضل ديوان شعر 2004 ( جمعية الأدباء ) عن ديوان "مكابدات المغني والوتر"، وجائزة التميز (كُبرَى جوائز اتحاد الكتاب ) 1997، وجوائز أولى على مستوى الجمهورية أعوام 1965 ، 1973 ، 1974، وجائزة كفافيس الدولية أكتوبر 2017.

ومن أهم إصداراته الشعرية، ثورة الشعر 1962 م - قلتُ للشعر 1972 م - مسافر في الطوفان 1985 م - زهرة اللوتس ترفض أن تهاجر 1992 م - إشراقات التوحد 2000 م (أعادت مكتبة الأسرة طبعه سنة 2003) - أقاليم اللهب ومرايا القلب الأخضر 2001 م - مكايدات المغني والوتر 2003م - قصائد مختارة "إصدارات دائرة الثقافة والإعلام – حكومة الشارقة" 2005".
Advertisements
AdvertisementS