AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ياسر عبيدو يكتب: كلنا مشروع شهيد

الخميس 13/فبراير/2020 - 02:18 م
صدى البلد
Advertisements
ما زال رمل سيناء يولغ فى دم أبنائنا الذين يجودون بأنفاسهم لننعم بالأمن ، فها هو العقيد مصطفي عبيدو ابن عمى قائد اللواء 134 في الجيش المصري، والذى طالته عبوة ناسفة زرعها أخساء بتلول سيناء التابعة لبئر العبد في سيناء - يجود بروحه فى سبيل الوطن ضمن طابور طويل من شهداء آل عبيدو فى كل حروب الوطن اربعة منهم  قضوا وهم يستأصلون شأفة الارهاب فى بضع سنوات قلائل.

لسنا قانطين ولا معترضين فكلنا للوطن فداء,فالناس موتى ومن بالجيش أحياء عند ربهم يرزقون ولن يعوضنا عنهم الا الثأر لهم ليس بالكلام ولكن بحرث الارض وتطهيرها  بالعلم النافع والمال الرشيد  .

اقول ان الذى اغتالهم هو الجهل والفتنة وضيق الافق, ومن يزين لخفافيش الارهاب سوء عملهم ويدعى أن حماتهم الساهرين على جبهات الوغى أعداءهم كما زين كل القتلة المارقين على مدارالتاريخ قتل المصلحين والمفكرين  لم يطلقوا رصاصة واحدة على أعداء الامة ولا تركوهم يؤمنون  من وراءهم لكنهم استغلوا انهم نبت شيطانى من نفس الارض وبنفس اللسان وقلوبهم هواء ليخدعوننا وينهكون قواتنا فى حرب عصابات تطلقها دويلات وجماعات كالدود تحيا فى السبخ والوحل.

حقيقة الوضع مقلوب والعلاج يحتاج الى تشخيص للداء ورسم خارطة للاصلاح الشامل فمازال التعليم يحتاج إلى اصلاح ارضه المجدبة فرغم الجهود الحثيثة فهى تعمل فى حقل التربية واصلاحها يحتاج الى خطة ودراسة استراتيجية ممنهجة تحتاج عشر او عشرين سنة يشارك فيها كل الخبراء فى التعليم والثقافة والمؤسسات الدينية نحتاج الى بناء الانسان الشامل جسما وصحة وعقلا وفكرا مستنيرا وعقلا ناقدا تدرب على تمييز الطيب من  الخبيث نحتاج الى اصلاح الثقافة الجماهيرية وخروجها الى الشارع والتحامها بطلاب المدارس والجامعات نحتاج الى امكانات وزارة الشباب حينما كنا نرتاد معسكراتها بسيناء ومحافظات مصر نحتك بشباب قرى ومدن مصر وجه بحرى يختلط بقبلى والشمالى بالجنوبى نريد خططا استراتيجية فليست الثقافة اغان وخطب حماسية مازال التعليم الصناعى بكرا لم نكتشف قدرته ولا انه مصنع سريع للعمل والايدى العاملة ويحتاج الى اصلاح مناهجه لن نبنى عقولا بالانغلاق وكبت الفكر بل باطلاقه وتصحيحة بالتعليم والتثقيف المستمرين  وما زال الشعب يحتاج الى التكاتف وتوحيد الصف ولا تزال الصحافة تحتاج الى مزيد من التدريب المستمر والى منابر للتعبير والى آراء حرة تنير للمجتمع وتطلق رغبات المجتمع وتعبر عن حاجاته وتكشف مكامن الخلل لتكون حائط صد واع يئد دعوات التهييج عندها فقط يكون فقيد عبيدو آخر الشهداء اجعلوا دماءه الطاهرة قنديلا لتصحيح المسار لايقاف نزيف الشهداء.
Advertisements
AdvertisementS