AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد 26 عاما من الإبادة الجماعية.. رواندا تسير بسرعة الصاروخ

الثلاثاء 18/فبراير/2020 - 07:03 م
الإبادة الجماعية
الإبادة الجماعية فى رواندا
Advertisements
أمينة الدسوقى
وجدت لها حياة بعد موت، التقطت أنفاسها مرة أخرى واستجمعت قواها لتبنى وتنسي الماضي الأليم، هى رواندا التى ضربت خير مثال للسلام فى القارة الأفريقية بل والعالم أجمع، فشعبها ألهم العالم كله، لتكون قصته هى الأكبر فى تحقيق السلام والتنمية بعد التعرض إلى إبادة جماعية أودت بحياة ما يقرب من مليون شخص.

كان عام 1994 عاما مُلئ بالدم فبالتأكيد مر على الروانديين كأنه عام الجحيم، حيث تعرضت الدولة الأفريقية الصغيرة في رواندا إلى أكثر الإبادات الجماعية في التاريخ في القرن العشرين، وقامت تلك الإبادة على أساس العنصرية القبلية بين قبيلتى الهوتو "الأغلبية" والتوتسيي "الأقلية"، اندلعت تلك الإبادة نتيجة أحداث سابقة بدأت بغزو الجبهة الوطنية الرواندية فى أكتوبر 1990 شمال شرق رواندا.

وبعد شد وجذب بين الجانبين قامت بعض الاحتجاجات التى مثلت ضغطا على الرئيس الرواندي جوفينال هابياريمانا وعليه بدأت مفاوضات سلام مع الجبهة الوطنية الرواندية وأحزاب المعارضة المحلية، ولكن تلك المصالحة غير المستقرة لم تجدِ نفعا فوضعت حركة هوتو خطة تمثل "حلًا نهائيًا" لإبادة التوتسي، وتم تنفيذها بعد اغتيال الرئيس هابياريمانا في السادس من أبريل عام 1994، والتى راح ضحيتها ما يقرب من مليون شخص.

ولكن بعد تلك الإبادة الجماعية سعت الجبهة الوطنية الرواندية بزعامة بول كاجامى، إلى السيطرة على البلاد وإعادة تنميتها وتخطى سنوات الحرب وعليه تم اختيار كاجامى كرئيس بداية من عام 2000، واتخذ على عاتقه برنامجًا لإعادة بناء البنية التحتية واقتصاد البلاد، وجلب مرتكبي الإبادة الجماعية إلى المحاكمة، وكذلك تعزيز المصالحة بين الهوتو والتوتسي.

وهكذا تصالح الشعب الرونداى مع الواقع واتخذ من التنمية طريقا له، وتقدم البلاد هدفا أسمي لهم، فنجحوا فى خطتهم وعبروا ببلدهم إلى بر الأمان وسبقوا دولا عظمى فى مجالات عدة، فأصبحت روندا الأعلى تمثيلا للنساء فى البرلمان فى العالم كله بما يقرب من 64% من المقاعد، ليس ذلك وفقط كما أن روندا أصبحت عاصمة السياحة بالقارة الإفريقية.

وفى مجال الاستثمار قدمت روندا نموذجا يحتذى به فى تسهيل الفرص الاستثمارية لديها وتقديم العون وكافة المساعدات للمستثمرين من أجل إقامة مشروعاتهم، كما أن النمو الاقتصادى لها يتسارع إلى أكثر من 10% العام الحالى وذلك وفقا للبنك الدولى والذى أكد زيادة تقديراته لنمو الاقتصاد الرواندى فى 2019، كما أنه من المرجح أن يبلغ النمو 8.5% فى العام الماضى أى أكثر من 7.8% التى توقعها البنك الذى يتخذ من واشنطن مقرًا له فى البداية.

جدير بالذكر أن روندا أرض يطلق عليها بلد "الألف هضبة"، وتضم العديد من المرتفعات البركانية، حيث الحافة الشرقية للأخدود الأفريقي، فتوجد جبال فيرنجا وبها أعلى قسم البلاد، في شمال غربي رواندا، والقسم الغربي منها جزء من الأخدود الأفريقي، ويسودة نطاق منخفض تتوسطة بحيرة كيفو، ويصرفها نهر روبزي نحو الجنوب نحو بحيرة تنجانيقا.

بعد 26 عاما من الإبادة الجماعية.. رواندا تسير بسرعة الصاروخ
بعد 26 عاما من الإبادة الجماعية.. رواندا تسير بسرعة الصاروخ
بعد 26 عاما من الإبادة الجماعية.. رواندا تسير بسرعة الصاروخ
بعد 26 عاما من الإبادة الجماعية.. رواندا تسير بسرعة الصاروخ
بعد 26 عاما من الإبادة الجماعية.. رواندا تسير بسرعة الصاروخ
بعد 26 عاما من الإبادة الجماعية.. رواندا تسير بسرعة الصاروخ
Advertisements
AdvertisementS