AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أعضاء لجنة الري بـ مجلس النواب: على وزارتي الري والزراعة وضع إستراتيجية لحماية القرى من تلوث مياه الترع التي تساعد على انتشار فيروس كورونا

الأربعاء 11/مارس/2020 - 01:04 ص
صدى البلد
Advertisements
القسم السياسي
  • الري: تطهير 55 ألف كيلو قمامة بـ مليار و400 مليون جنيه
  • برلماني: "يجب ردم الترع بسبب الفيروسات والأوبئة"
  • عضو لجنة الري: فيروس كورونا ينتشر عند رمي النفايات في الماء

أكد الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، أن أهم أولويات الوزارة، توصيل المياه لكل مستخدم، مشيرا إلى أن الوزارة تقوم أيضا بمواجهة التلوث، مؤكدا أن هناك 14 مليون طن قمامة يتم إزالتها سنويا من الترع والمصارف.

جاء ذلك خلال الجلسة العامة للبرلمان اليوم، للرد على عدد من طلبات الإحاطة والبيانات العاجلة الموجهة لوزارة الموارد المائية والري.

وطالب الوزير البرلمان بضرورة عمل التوعية بمنع إلقاء القمامة في المياه لأنها بالإضافة لانتشار الأمراض، تتسبب في منع وصول المياه، فضلا عن التكاليف في إزالة هذه القمامة.

وأشار إلى أن الوزارة تقوم بتطهير 55 ألف كيلو بتكلفة مليار و400 مليون جنيه، قائلا: لو تم توفير 400 مليون يتم حل مشكلة الكباري التي يشتكي منها النواب.

وحول هذا الأمر، قال "محمد تمراز" عضو لجنة الري والزراعة بمجلس النواب، إن وزير الري  الدكتور محمد عبد العاطي يجب أن يضع إستراتيجية متطورة لتحسين الوضع البيئي للمسطحات المائية  (الترع) داخل القرى التي تعتبر موطنًا للفيروسات و التلوث مما يؤدي  إلى إرتفاع نسبة الإصابة بالفيروس الضار لأهل القرى و المناطق المجاورة.

وأضاف "تمراز" لـ"صدى البلد" أن وزارة الري تعتبر من الوزارات الفقيرة و المتعبة لكنها حتى هذه اللحظة لا تمارس عملها بالشكل السليم فهناك العديد من القرى التي تعاني من مشاكل النفايات والتلوث بسبب الترع و الصرف الصحي و هناك مدرسة "البسلقون" التي تقع أمام ترعة ملوثة وتتسبب في في أوبئة صحية للأطفال والحوادث بسبب وجود حفر فيا.

ناشد النائب الوزارة بتقنين مصاريفها المهدرة على مشاكل ليست ذات أهمية  وترشيد الأعمال في القرى النائية والريفية التي تعاني من عجز في الصرف ومن التخلص من النفايات فيها و توزيع حاويات قمامة في شوارع هذه القرى لتقليل نسبه الرمي في المياه وتغطية الترع أو ردمها التي ستكون المنبع الأول وفي زيادة الفيروسات وإنتشاره خصوصًا في هذا الوقت.

وقال حسن عمر حسنين عضو لجنة الري و الزراعة بمجلس النواب، إن اللجنة تعمل جاهدة في إصلاح التلوث الناتج عن إلقاء النفايات في الترع  و زيادة وعي الأهالي لعدم إستمرار هذه الظاهرة خصوصًا في هذه الفترة التي ينتشر فيها فيروس كورونا حيث أن رمي النفايات المستعملة في الماء يساعد على انتشاره.

وأضاف "حسنين" أنه وفقًا للوائح فإن لجنة الري تشرف بشكل كامل على توصيل المياه للقرى  والحرص على أخذ عينات منها وتحليلها للحرص على صحة المستخدم

وأشار النائب إلى أن مشكلة التلوث التي تعاني منها القرى بسبب الترع وغيرها جاءت بعد التوسع العمراني مما يدعى إلى وجود تعاون بين وزارتي الري والزراعة والتنمية المحلية  في وضع حلول لعدم تفشي الأمراض وزيادة الأوبئة التي تهدد حياة المواطنين.
Advertisements
AdvertisementS