AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أفضل وقت لأذكار الصباح والمساء .. علي جمعة يكشف عنه

الأربعاء 11/مارس/2020 - 11:41 ص
أفضل وقت لأذكار الصباح
أفضل وقت لأذكار الصباح والمساء
Advertisements
عبد الرحمن محمد
قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن وقت المساء يبدأ عند العرب مع سماع أذان الظهر، والصباح من أذان الفجر إلى قبيل الظهر.

وأضاف «جمعة» خلال إجابته عن سؤال «متى يبدأ ورد المساء؟»، أن الأوروبيين منذ حكم الإسلام في الأندلس أخذوا منا ذلك، فيقولون قبل الظهر صباح الخير، وبعد الظهر مساء الخير.

وأشار المفتي السابق، إلى أن وقت أذكار الصباح يبدأ من طلوع الفجر إلى قبل الظهر، وأذكار المساء يبدأ من بعد صلاة الظهر.

جدير بالذكر أن العلماء اختلفوا في تحديد وقت الصباح والمساء بداية ونهاية، فمنهم من يرى أن وقت الصباح يبدأ بعد طلوع الفجر، وينتهي بطلوع الشمس، ومنهم من يقول: إنه ينتهي بانتهاء الضحى أي قبل الظهر بـ20 دقيقة، لكن الوقت المختار للذكر هو من طلوع الفجر إلى شروق الشمس، وأما المساء فمن العلماء من يرى أنه يبتدئ من وقت العصر وينتهي بغروب الشمس، ومنهم من يرى أن وقته يمتد إلى ثلث الليل، وذهب بعضهم إلى أن بداية أذكار المساء تكون بعد الغروب.

أفضل وقت لقراءة أذكار الصباح

قال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن وقت الصباح يبدأ من منتصف الليل إلى الزوال، وأفضل وقت لأذكار الصباح هو بعد صلاة الصبح حتّى طلوع الشمس.

وأضاف الشيخ أحمد ممدوح أن وقت المساء يبدأ من زوال الشمس حتّى نهاية النصف الأول من الليل، وأفضل وقت لأذكار المساء هو: مِن بعد صلاة العصر حتّى غروب الشمس.

وأوضح أمين الفتوى فى إجابته عن سؤال ورد إليه يقول صاحبه: «هل يجوز قراءة أذكار الصباح بعد الشروق؟»، أن ذلك يجوز، لأن وقت قراءة أذكار الصباح ينتهى بزوال الشمس.

فضل المحافظة على أذكار المساء والصباح

تعد مواظبة المسلم على أذكار الصباح والمساء من الأعمال التي يُحبّها اللهُ لقوله -عز وجل-: «وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا»، كما وصَّى النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بذلك، للأسباب التالية:
- الأذكار تربط المسلم بربّه، وتُعلِّق قلبَه به، وتُحصِّنه من الشياطين والشرور المختلفة.
- تساعد على حلول البركة في الصحّة، والمال، والأولاد.
- حماية المسلم من شرّ ما خلق من الإنس والجن، وتقرّبه من المولى ليغفر ذنوبه، ويمحو سيئاته، ويزيد حسناته، ينور بصيرته؛ لذلك هناك الكثير من الأذكار التي يستطيع المسلم مناجاة ربه بها.

كيفية قول أذكار الصباح والمساء

يُستحبّ للذاكر عند قراءة أذكار الصباح والمساء أربعةٌ أمور:

- أولًا: بالأذكار بتأنٍ وتعقُّل، وفهمها لينشرح صدره، وليذوق حلاوةَ الإيمان؛ لذلك لا يليق التسرع في قولها دون استحضار للقلب.
- ثانيًا: من السُّنة أن يقولَها بصوتٍ منخفض، بحيث يسمع نفسه فقط، ولا يرفع بصوته بها في حضرة الناس فيزعجهم، فقد الله تعالى: «ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ».
- ثالثًا: عدم رفع اليدين، لأنه لم يرد في السُّنة ما يدلّ على ذلك، ولأنّ رفع اليدين غير مُستحبّ في أذكار الثناء والحمد.
- رابعًا: يُستحبّ أن يأتي بها منفردًا، حيثُ إنه لم يشرعْ ذكرها مع الجماعة في المسجد.

الحكمة من الاستغفار بعد الصلاة

وكشف الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، عن الحكمة من الاستغفار بعد الصلاة، بأن الإنسان لا يخلو من تقصير في صلاته؛ فلهذا شرع له أن يستغفر ثلاثًا ثم يأتي بالأذكار الواردة عن النبي عليه الصلاة والسلام.

وأكد «عويضة» ، أن الاستغفار مطلوب من المسلم حتى بعد أداء العبادات والفرائض، ومن ذلك الاستغفار بعد الحج كما قال الله تعالى: «ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللهَ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ». (البقرة :199).

ونصح مدير الفتوى، المسلمين بالإكثار من الاستغفار بعد شهر رمضان المبارك، والمحافظة على أداء الصلوات في أوقاتها وقراءة القرآن الكريم والأذكار.

ونبه على أن ينبغي على المسلم أن يشكر الله تعالى على كرمه لأنه وفقه لأداء الطاعة والعبادات، ويكون ذلك بالإكثار من التسبيح والأذكار.

Advertisements
AdvertisementS