AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خلال خطبة الجمعة .. وزير الأوقاف: لن ننسى الشهداء مهما كانت الشدائد.. وعن كورونا يشدد: طهروا بيوتكم فهي نصف الإيمان ..والشخص متعمد نقل مرض أو فيروس لآخر قاتل

الجمعة 13/مارس/2020 - 02:36 م
خطبة الجمعة
خطبة الجمعة
Advertisements
محمود ضاحي

 وزير الأوقاف:

 إجراءات وزارة الصحة تتسق مع تعاليم الإسلام في مواجهة كورونا

البعض يربط بين الأحداث الطبيعية  من سيول وعواصف وأمراض بقضية الساعة


ألقى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، خطبة اليوم الجمعة، من مسجد التليفزيون، والتي تحمل عنوان "يوم الشهيد ومكانة الشهداء".

وقال الوزير خلال الخطبة، إنه مهما كانت الشدائد التي تحاط بنا لن ننسى شهداءنا الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل وطنهم قال تعالى " وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ، ويقول النبي ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين قطرة دموع من خشية الله وقطر دم في سبيل الله.

 

وأوضح الوزير أن من إكرام الشهداء أن نكرم أسرهم وذويهم وأمهاتهم وآبائهم وأن نعتني بأبنائهم وأسرهم فإكرام أسرة الشهداء إكرام للوطن.

 

نبهت وزارة الأوقاف على جميع الأئمة والخطباء الالتزام بالوقت المحدد لخطبة الجمعة بما لا يزيد على ربع ساعة وذلك حرصا على الأخذ بأسباب الوقاية من الأمراض ، كما نصحت بترك مسافات كافية بين صفوف المصلين ما وسع المسجد ذلك سواء في أثناء الخطبة أم في أثناء الصلاة ، مراعاة للظرف الآني الطارئ ، مع التأكيد على فتح منافذ التهوية قبل الصلاة بوقت كاف .

وقال إن الشخص الذي يتعمد نقل مرض خطير إلى الآخرين فهو قاتل، مضيفا: إذا وجدت أعراض كورونا والتي تحذر منها وزارة الصحة  وتعمد شخص نقله إلى الآخرين فهو قاتل وإن نقله تساهلا وإهمالا فمات به إنسان آخر فهو قتل خطأ ، والنبي  يقول :لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه.

 

ونوه بأن البعض يربط بين الأحداث الطبيعية  من سيول وعواصف وأمراض بقضية الساعة مستشهدا بقوله تعالى إنَّ اللهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنـزلُ الغَيْثَ .

 

وأضاف: البعض يخرج الأحاديث التي تخرج عن قرب الساعة ويربطها بهذه الأحداث، لكن الأهم ماذا أعددت لها وماذا قدمت، وجاء رجلًا سأل النبي صلى الله عليه وسلم متى الساعة يا رسول الله قال له : ما أعددت لها

 

وأكمل: عندما تكون هناك أحداث طبيعية  أو وفاة شهيد فهذه الشدائد لا تقابل بالجزع أو السخط بل بالرضا بقضاء الله والتضرع إلى الله فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا.

 

وقال الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف ، إن فقه النوازل والشدائد له أحكامه الخاصة ويستحب في هذه الأيام عدم الإكثار من المصافحة ولو تركها المسلم كان أولى، مشيرا إلى أن التوجيهات الطبية تقول إن المصافحة من أهم طرق نقل العدوى لفيروس كورونا وعلينا أن نتجنب المصافحة ولا نكثر منها بلا داع.

  

وأشار الوزير خلال خطبة الجمعة بمسجد التلفزيون، إلى الاستفادة من قضايا التجديد في الشدائد، موضحا أن المعانقة عند المالكية تكره في النوازل وغير النوازل وتكره عند الأحناف وعند الشافعية تكره إلا لعائد من سفر.

 وأكمل: من الأولى الأخذ بكلام الفقهاء بعدم المعانقة والتخفف من المصافحة والحفاظ على الأرواح مقدم على كل شيء و طهروا بيوتكم وأماكن العمل فهي نصف الإيمان.

 

قال الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف، إن الشدائد تظهر معادن الرجال الطبيب في عمله، والمهندس في موقعه، مقدمًا تحية تقدير لكل وطني شريف يقف جانب وطنه وقت الشدائد.

 

وطالب الوزير المصريين بالأخذ بتعليمات الدولة حول فيروس كورونا، والاهتمام بتعليمات وزارة الصحة بتحري الإجراءات الوقائية مشيرا إلى أنه أمر يتسق مع تعالم الاسلام التي تدعوا إلى  النظافة والتطهر والطهور شطر الإيمان.

 

واستشهد بقوله تعالى: إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ، وأن الإسلام يهتم  بالطهارة على درجاتها المختلفة وقال تعالى" يا أيها المدثر فقم فأنذر وربك فكبر وثيابك فطهر".

 

Advertisements
AdvertisementS