AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وزير الخارجية للجالية في الخارج: مصر من أوائل الدول التي تحركت للتعامل مع خطر كورونا.. الحكومة اتخذت مجموعة من القرارات شملت إجراءات وقائية واحترازية.. وأثق في احترامكم للسلطات المحلية لسلامة الجميع

الثلاثاء 24/مارس/2020 - 12:50 م
مبنى اللوتس مقر وزارة
مبنى اللوتس مقر وزارة الخارجية
Advertisements
محمد وديع
  • وزير الخارجية سامح شكري:
  • بعثاتنا تواصل عملها من أجل تقديم الرعاية للمواطنين المصريين في ظل الظروف الحالية
  • الحكومة تسعى إلى تحقيق أقصى درجات الحماية والرعاية الممكنة للمواطنين المصريين وللمقيمين على أرض مصر

وجه سامح شكري، وزير الخارجية، رسالة لأبناء الجالية المصرية في الخارج، للتأكيد على حرص مصر على التواصل معهم أينما كانوا وتقديم جميع الخدمات لهم في أي وقت، خاصة مع تفشي فيروس كورونا المستجد، وكذلك لشكرهم على الالتزام بقوانين والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المجتمعات المحلية التي يعيشون فيها حرصا على سلامة الجميع.

وقال وزير الخارجية إن العالم كله يمر بأزمة غير مسبوقة منذ عقود طويلة نتيجة انتشار فيروس الكورونا المستجد، ووصوله وفق توصيف منظمة الصحة العالمية إلى حد الجانحة، الأمر الذي يحتم على كل الدول اتخاذ إجراءات حاسمة حفاظًا على الأرواح، وللحد من تفشي ذلك الفيروس، مع الاستمرار في تقديم أفضل رعاية إلى المصابين، وهي كلها اعتبارات تسمو فوق ما قد تشمله تلك الإجراءات من تضييق أو ما ينتج عنها من اضطراب.

وأكد سامح شكري أن مصر كانت من أوائل الدول التي تحركت للتعامل مع خطر فيروس الكورونا المستجد على أساس إستراتيجية محددة، تسعى كل مرحلة منها إلى تحقيق أقصى درجات الحماية والرعاية الممكنة للمواطنين المصريين وللمقيمين على أرض مصر، لا سيما من خلال إجراءات الترصد والمتابعة ووالعزل الطبي والرعاية، وذلك طبقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، وهي الإجراءات التي تعلن وزارة الصحة والسكان عن نتائجها بكل شفافية.


وأوضح أن الحكومة المصرية اتخذت مجموعة من القرارات التي شملت إجراءات وقائية واحترازية عديدة كان من بينها تعليق الرحلات الجوية حتى نهاية شهر مارس 2020، فضلًا عن تعليق الدراسة وتنظيم العمل في مرافق الدولة لحماية العاملين والمترددين ومواجهة التداعيات الاقتصادية للوضع الحالي، مع الاستمرار في تكثيف جهود الترصد والمتابعة وتكثيف حملات التعقيم والتطهير للأماكن العامة ووسائل النقل والمواصلات.

وعبر الوزير عن ثقته في أن الجالية المصرية سوف تواصل التزامها بالقرارات والإجراءات التي يتعين إتباعها بكل دقة، في إطار الاحترام التام للسلطات المحلية، وحرصًا على صحة وسلامة الجميع في مواجهة التهديد الحقيقي الذي يمثله انتشار الفيروس، خاصة أن كل دولة بدورها تتخذ ما يلزم من قرارات وإجراءات وطنية بما يتناسب مع ظروفها وتقديرها للمخاطر التي تواجهها نتيجة انتشار العدوى. 

كما أكد أنه وفي كل الأحوال، فإن البعثة الدبلوماسية المصرية، تقوم بتنفيذ ما يصدر من السلطات المحلية من قرارات، وتواصل عملها من أجل تقديم الرعاية للمواطنين المصريين في ظل الظروف الحالية، وترحب باستمرار التواصل معهم للإجابة على استفساراتهم.
Advertisements
AdvertisementS