AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بيان الصحة المصرية عن كورونا.. وحاكم دبي يساعد الإماراتيين.. والعالم يحارب الفيروس.. الأبرز في صحف الإمارات

الخميس 26/مارس/2020 - 01:30 م
صدى البلد
Advertisements
محمد علي
  • قمة افتراضية لقادة الـ«20».. واجتماع أوروبي لإقرار تمويل طارئ
  • برئاسة محمد بن راشد.. مجلس الوزراء يعتمد تسهيلات لقطاع التجزئة والفنادق والمصانع
  • 21 ألفًا من الكوادر الطبية تغادر هوبي مع تراجع كورونا
  • "الشيوخ الأمريكي" يقر حزمة تحفيز بتريليوني دولار لمواجهة كورونا
  • «كوفيد - 19» يصيب أعلى المستويات في بريطانيا

تناولت الصحف الإماراتية الصادرة اليوم، الخميس، أهم التدابير الحكومية في مواجهة الفيروس كورونا الجديد، وأبرز الإجراءات المماثلة التي اتخذتها دول عدة في العالم.

وفيما يعد جهودا مصرية كبيرة لمواجهة كورونا، قالت صحيفة "البيان" الإماراتية، إن وزارة الصحة والسكان المصرية أعلنت أمس، الأربعاء، ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى 113 حالة.

وقال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، إن 15 حالة من المصابين بالفيروس خرجت من مستشفى العزل، من ضمنهم 4 أجانب و11 مصريا، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 95 حالة ، من أصل الـ 113 حالة التي تحولت نتائجها معمليا من إيجابية إلى سلبية.

وأوضح أنه تم تسجيل 54 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليا للفيروس، جميعهم من المصريين، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تجريها الوزارة ، لافتا إلى وفاة مواطن مصري يبلغ من العمر 63 عاما.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس، هو 456 حالة من ضمنهم 95 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و21 حالة وفاة.


وقالت صحيفة "الاتحاد"، إنه في إطار التدابير المقترحة لدعم الاقتصاد الوطني بمختلف قطاعاته في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، اعتمد مجلس الوزراء برئاسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حزمة من القرارات لدعم مشتركي الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء من قطاع التجزئة والفنادق والمصانع، ومن خلال مجموعة من التسهيلات التي سيتم تقديمها لهذه القطاعات من خلال الهيئة.


وتفصيلًا، اعتمد مجلس الوزراء قرارًا بتخفيض فواتير استهلاك الكهرباء والماء بنسبة 20% لمراكز التسوق والمحلات التجارية والفنادق والشقق الفندقية والمصانع المسجلة في الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء لمدة 3 أشهر ابتداء من فاتورة شهر أبريل 2020 بتكلفة تقديرية إجمالية تصل إلى 86 مليون درهم.


كما اعتمد المجلس قرارًا بتأجيل تحصيل أقساط رسوم التوصيل لمراكز التسوق والمحلات التجارية والفنادق والشقق الفندقية والمصانع لمدة 6 أشهر ابتداء من قسط شهر أبريل، وتجميد غرامات إعادة الخدمة والتي تتراوح بين 3000 إلى 5000 درهم لمدة 3 أشهر ابتداء من أبريل 2020، بالإضافة إلى إلغاء الرسوم الإدارية والبالغة 20% من طلبات توصيل الكهرباء والماء لمدة 3 أشهر ابتداء من أبريل 2020.


وأفادت الصحيفة بأن سلطات محلية صينية اليوم، الخميس، قالت إن إجمالي 21046 من العاملين في المجال الطبي، من مختلف أنحاء الصين، غادروا مقاطعة هوبي بوسط البلاد بعدما ساعدوا المقاطعة في مكافحة فيروس كورونا.


وأوضحت، أن هذه الأعداد غادرت يوم الثلاثاء، وأشارت إلى أنه لا يزال هناك 16558 عاملًا طبيًا من 139 فريقًا طبيًا يحاربون الفيروس في مدينة ووهان، حاضرة المقاطعة، التي كانت الأكثر تضررًا من الفيروس.


وقال جياو يا هوي، المسؤول بلجنة الصحة الوطنية: إنه "من المتوقع أن تصل مغادرة الفرق المساعدة الطبية إلى ذروتها بنهاية مارس الجاري".


وأعلنت السلطات الصحية الصينية اليوم تسجيل ست وفيات إضافية بكورونا، إلى جانب 67 إصابة جميعها لوافدين.


وبذلك يرتفع إجمالي الوفيات إلى 3287 حالة، والإصابات إلى 81285، تعافت منها 74051 حالة.


ومن أمريكا، قالت "الاتحاد" إن مجلس الشيوخ الأمريكي أقر بالإجماع، اليوم الخميس، مشروع قانون بتريليوني دولار يهدف إلى مساعدة العمال العاطلين والصناعات المتضررة من جائحة فيروس كورونا وكذلك توفير مليارات الدولارات لشراء المعدات الطبية التي تشتد الحاجة إليها.


وتم إقرار الخطة بموافقة 90 عضوًا دون رفض من جانب أي عضو بعد أيام من مفاوضات مكثفة بين الجمهوريين والديموقراطيين في مجلس الشيوخ.


ومن المقرر أن تحال الخطة إلى مجلس النواب للتصويت عليها هذا الأسبوع ثم التوقيع عليها من جانب الرئيس دونالد ترامب.


ومن بريطانيا، أعلن قصر كلارنس هاورس مقر إقامة ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز، إصابته بفيروس كورونا الجديد «كوفيد - 19»، مشيرًا إلى أن زوجته دوقة كورنوول خضعت للاختبار وجاءت نتيجته سلبية، وهو ما يعتبر مؤشرًا على مدى انتشار الفيروس في المملكة المتحدة ووصوله إلى أعلى المستويات من وزراء الحكومة إلى العائلة المالكة، مع استمرار ارتفاع معدل الإصابة والوفيات في البلاد.


وشهدت المملكة المتحدة 424 حالة وفاة بسبب الفيروس حتى صباح أمس، مع أكثر من 8 آلاف حالة مؤكدة، وتم الإبلاغ عن 89 حالة وفاة يوم الثلاثاء الماضي، وهي أكبر زيادة يومية على الصعيد الوطني حتى الآن. وقام رئيس الوزراء بوريس جونسون بفرض حالة إغلاق تام للبلاد في محاولة إبطاء انتشار المرض، وحث الناس على عدم مغادرة منازلهم ما لم يكن ذلك ضروريًا للغاية.


وأوضح قصر كلارنس هاورس أن ولي عهد بريطانيا وزوجته لا يزالان في حالة معنوية جيدة وأن الأمير كان في صحة جيدة وليس طريح الفراش، في حين أن النصيحة الطبية هي أنه من غير المحتمل أن تتصاعد حالته إلى حالة أكثر خطورة. وذكر قصر باكنجهام أن الملكة إليزابيت لا تزال في صحة جيدة والتقت آخر مرة تشارلز في صباح يوم 12 مارس الجاري، وأكد القصر أن والده دوق إدنبرة الأمير فيليب لم يكن مع الملكة في قصر باكنجهام عندما التقت تشارلز آخر مرة.


وقالت صحيفة "الخليج" الإماراتية،  إن دول العالم المختلفة تواصل تشديد إجراءاتها للوقاية من فيروس كورونا، بالتوازي مع قرارات الحجر والإغلاق ورصد مئات المليارات من الدولارات لتوفير المستلزمات الطبية والاستعداد لحرب قاسية على كورونا، فيما تعقد السعودية، اليوم، قمة افتراضية استثنائية لقادة مجموعة العشرين برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لبحث سبل المضي قدمًا في تنسيق الجهود العالمية لمكافحة جائحة فيروس كورونا، والحد من تأثيرها الإنساني والاقتصادي. وينعقد الاجتماع بمشاركة الإمارات بصفتها رئيسًا لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، في وقت أعلنت فيه الأمم المتحدة عن خطة استجابة إنسانية بقيمة ملياري دولار.


وفيما أعلنت منظمة الصحة العالمية عن تفاؤلها بالإعلان قريبًا عن علاج للفيروس القاتل، تراجع معدل الوفيات في إيطاليا مقارنة بالأيام الماضية، في حين استمر الوضع متدهورًا في أوروبا ومنها إسبانيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا.
 

وأعلن رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي أن البرلمان سيبحث في جلسة استثنائية اليوم حزمة مالية بقيمة 37 مليار يورو (39 مليار دولار) للتغلب على تداعيات تفشي الفيروس. وفي الولايات المتحدة أعلن حاكم ولاية نيويورك، أندريو كوومو، أمس، أن الإصابات بفيروس «كورونا» المستجد في الولاية تجاوزت 30 ألف حالة، بينها 285 وفاة، فيما أعلن الرئيس دونالد ترامب أنه سيتوقف عن لفظ «الفيروس الصيني»، بينما لم تسجل الصين أي إصابات محلية، واستأنفت هوبي حركة المواصلات والتنقل، فيما بيّن فحص مخبري إصابة ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز بفيروس «كورونا». وقال بيان رسمي إنه بصحة جيدة.


عربيًا، أعلنت مؤسسة القلب الكبير؛ المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، التي تتخذ من إمارة الشارقة مقرًا لها، عن فتح أبواب «مدرسة القلب الكبير الثانوية للصم والبكم» في مدينة قلقيلية في فلسطين المحتلة، لاستخدامها مرفقًا للحجر الصحي للحالات المصابة بفيروس كورونا من سكان قلقيلية، والقرى المجاورة لها. وأقرت السعودية، أمس، تدابير شملت منع سكان مناطق المملكة الـ13 من الخروج منها، أو الانتقال لمنطقة أخرى من المقرر أن تبدأ عصر اليوم الخميس، ونصت الإجراءات الجديدة على «تقديم وقت بدء منع التجول إلى الساعة الثالثة عصرًا» في مدن الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، فيما أكدت الحكومة المصرية جاهزيتها للتعامل مع كل السيناريوهات، بينما يدرس مجلس الوزراء اللبناني اليوم تمديد التعبئة العامة لأسبوعين إضافيين.


وفيما خففت الحكومة الأردنية حظر التجوال ابتداءً من أمس، دعا مسئولان عراقيان إلى فرض الحظر بالقوة، في حين أبدى وزير الصحة التونسي امتعاضه من عدم الالتزام بالحجر الصحي العام.

Advertisements
AdvertisementS