AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل يشارك في حملة "الصلاة من أجل الإنسانية"

الأربعاء 13/مايو/2020 - 09:14 م
اتحاد المؤسسات الإسلامية
اتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل يشارك في حملة “الصلاة
Advertisements
محمد شحتة
يشارك اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل (فامبراس) في الحملة التي أطلقتها  اللجنة العليا للأخوة الإنسانية  غدا الخميس الموافق ١٤ مايو والتي تدعو جميع الأطياف والديانات علي اختلافها في جميع انحاء العالم للتوحد والصلاة معًا والتضرع الي الله عز وجل ليرفع بلاء هذا الفيروس (كوفيد  ١٩ أو ما يسمي بفيروس كورونا)  ولتنتهي هذه الجائحة عن العالم.


وأعلن شيخ الأزهر، الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، وبابا الكنيسة الكاثوليكية، البابا فرنسيس، ترحيبهما وتلبيتهما لدعوة اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، للصلاة والدعاء من أجل الإنسانية لرفع هذا البلاء.



وقال الشيخ أحمد الطيب، في منشور على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “أُرحب بالنداء الإنساني النبيل الذي أطلقته اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، بدعوة الناس حول العالم للصلاة والدعاء وفعل الخير من أجل أن يرفع الله جائحة كورونا عن أسرتنا البشرية”.


وأضاف: “أدعو الجميع إلى المشاركة في هذا النداء، والتضرع بصدق إلى الله تعالى ليرفع هذا البلاء عن البشر، وأن يوفق الأطباء والعلماء في جهودهم للوصول إلى دواء ينهي هذه الجائحة”.


من جانبه، قال البابا فرنسيس: “بما أن الصلاة هي قيمة عالمية، فأرحب بدعوة اللجنة العليا للأخوة الإنسانية بأن يتحد المؤمنون من جميع الديانات روحيا يوم 14 مايو في يوم بالصلاة والصوم والأعمال الخيرية، للدعاء إلى الله أن يساعد البشرية في التغلب على جائحة الفيروس التاجي”.


وتابع البابا فرنسيس: “فلتتذكروا أنه في 14 مايو، سوف يتحد جميع المؤمنين معا، مؤمنين ذوي ديانات مختلفة، للصلاة والصوم والقيام بأعمال خيرية”.


وبدورها قامت فامبراس بدعوة الجميع بالبرازيل علي مختلف ديانات شعبها للمشاركة في هذه الحملة عبر حملة دعائية  استجابة لتلك الحملة علها تكون بادرة وبداية انفراجة لهذا الوباء.


ومن جانبه قال الدكتور علي الزغبي نائب رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل " أرحب بهذه الدعوات والتكاتف معًا باختلاف دياناتنا للوقوف متضرعين الي الله عز وجل لرفع هذا البلاء عن البشرية ولتنتهي تلك المحنة علي خير وبأقل الخسائر للجميع".
Advertisements
AdvertisementS