AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

العالم يبحث عن اللقاح.. ترامب يعلن تطويره نهاية العام.. أوروبا تتوقع ظهوره العام المقبل.. وعلاج الفيروس يقترب من الظهور

الجمعة 15/مايو/2020 - 02:48 ص
صدى البلد
Advertisements
شريف سيد
  • الرئيس الأمريكي يعلن تطوير لقاح بنهاية العام الجاري 
  • أوروبا تتوقع إيجاد علاج لكورونا قريبا.. ولقاح العام المقبل 
  • اجتماع في القصر الفرنسي بسبب ترامب 


لا تزال الدول تبحث عن إيجاد علاج أو مصل خاص بفيروس كورونا المستجد، وذلك لإنهاء الحالة السيئة التي يعيش فيها العالم بسبب الإجراءات المشددة في غالبية دول العالم. 

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن بلاده ستتمكن من تطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد، بنهاية العام الجاري.
 

قالت صحيفة "يو إس نيوز" إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب  يحشد الجيش الأمريكي لتوزيع لقاحات فيروس كورونا بمجرد الانتهاء منها والإعلان عن نجاحها في التغلب على الفيروس، وسيركز أولا على الأمريكيين الأكبر سنا.

وذكر ترامب في مقابلة بثت، الخميس، على شبكة "فوكس بيزنس": "إن إعطاء وتوصيل هذا اللقاح مهمة هائلة. يتم الآن تعبئة قواتنا المسلحة، لذلك في نهاية العام، سنكون قادرين على توصيل الدواء للناس بسرعة كبيرة".

وتوقعت وكالة الأدوية الأوروبية، أن تتوفر أدوية مرخصة لعلاج فيروس كورونا المستجد خلال الأشهر القليلة المقبلة، كما توقعت وجود لقاح في أوائل العام المقبل 2021. 

وقال الدكتور ماركو كافاليري، رئيس قسم اللقاحات في الوكالة الأوروبية، في مؤتمر صحفي اليوم إن الموافقة على أدوية لعلاج فيروس كورونا المستجد قد تكون قبل فصل الصيف، حيث يجرى حاليا تجارب سريرية على بعض الأدوية. 

وعلى الرغم من أن تطوير اللقاح يستغرق عادةً سنوات، إلا أن كافاليري قال إنه إذا أثبتت بعض اللقاحات التي تم اختبارها بالفعل أنها فعالة ، فقد يتم ترخيصها في وقت مبكر بداية العام المقبل.

وأضاف: "لكن يمكننا أن نرى إمكانية أنه إذا سار كل شيء كما هو مخطط، يمكن الموافقة على اللقاحات بعد عام من الآن".

وأصدر أكثر من 140 من رؤساء الدول وخبراء الصحة، بمن فيهم رئيس جنوب أفريقيا، ورئيس وزراء باكستان، وغيرهم نداء إلى جميع الدول للتوحد وراء التوصل إلى لقاح الشعب، لضمان توفير أي علاج أو لقاح لجميع دول العالم مجانا. 

فيما من المقرر أن يحضر مسؤولون من شركة سانوفي الفرنسية لصناعة الأدوية اجتماعا رفيع المستوى في القصر الرئاسي "الاليزيه" الأسبوع المقبل، وفقًا لما أفاد به مسؤول فرنسي.

يأتي ذلك في الوقت الذي أثارت تصريحات شركة سانوفي بشأن إعطاء اللقاحات التي تصنعها في الولايات المتحدة للمرضى الأمريكيين، حفيظة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأشار إلى أنه من المقرر أن يجتمع الطرفان في الإليزيه الأسبوع المقبل في محاولة لتجاوز ذلك والعمل معا"، لكنه لم يشر إلى أبرز الحضور.


وفي وقت سابق، قال الرئيس التنفيذي للشركة بول هدسون في مقابلة مع وكالة "بلومبرج"، إنه من المرجح أن تحصل الولايات المتحدة الأمريكية على عقار شركة سانوفي الفرنسية لعلاج فيروس كورونا المستجد، في حال نجاحه.

وقال الرئيس التنفيذي بول هدسون في مقابلة مع الوكالة، إن هذا الأمر يرجع إلى أن الولايات المتحدة احتلت المرتبة الأولى بين الدول التي مولت أبحاث لقاح سانوفي.

وذكرت "رويترز" أن هدسون أعرب عن أسفه لتصريحاته يوم الأربعاء بأن أي لقاح طورته شركة سانوفي في الولايات المتحدة يمكن أن يذهب إلى مرضى أمريكيين، مشيرا إلى الحاجة لنقاش حقيقي في أوروبا حول كيفية تحرك دول التكتل بشكل جماعي وبشكل أسرع في البحث عن لقاح جديد وأن "سانوفي" كانت تدفع الكتلة منذ شهور للقيام بذلك.

كما تسبب الهجوم الذي شنه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على الصين ودورها في تفشي فيروس كورونا، في ارتفاع للأسهم الأمريكية، وسط توقعات المستثمرين بتعاف اقتصادي خلال الفترة المقبلة.

وأعرب ترامب في حوار مع  شبكة "فوكس بيزنس نتوورك" الأمريكية، عن عدم رغبته في الحديث إلى الرئيس الصيني، مشيرا إلى تطلعه لإنهاء أكبر العلاقات التجارية في العالم.

وقال الرئيس الأمريكي: " لدينا علاقة جيدة للغاية مع الرئيس الصيني، لكن لا أريد التحدث إليه في الوقت الحالي". وأضاف: "يوجد أشياء كثيرة يمكننا القيام بها...يمكننا قطع العلاقة بالكامل". 

وأشار الرئيس الأمريكي الذي تتعرض سياساته في مواجهة فيروس كورونا لانتقادات شديدة، إلى أنه يتوقع حدوث انخفاض في معدل البطالة ببلاده إلى أقل من 10% بحلول سبتمبر المقبل، مؤكدا أن الاقتصاد الأمريكي الذي تعرض لهزة قوية بسبب تداعيات فيروس كورونا، سيمر بمرحلة انتقالية في الربع الثالث من العام الجاري 2020.
Advertisements
AdvertisementS