AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حكايات رمضانية.. قصة أول قمة صامتة بين الأهلي والزمالك خلال ليالي الشهر الكريم

الإثنين 18/مايو/2020 - 09:35 ص
صدى البلد
Advertisements
عمر سلامة
"حكايات رمضانية" هي سلسلة يستعرضها موقع صدى البلد عن أبرز الإنجازات والأحداث الكروية، وأصعب المواقف، خلال شهر رمضان المبارك.

وفي حكاية اليوم، نروي قصة أول مباراة صامتة في التاريخ بين الأهلي والزمالك والتي كانت في دوري أبطال إفريقيا دون حضور جماهير وذلك بعد أحداث استاد بورسعيد.

شهد شهر رمضان موسم 2012 واقعة غربية حينما التقى الأهلي والزمالك فى الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة دورى أبطال أفريقيا 2012، والتى أقيمت يوم 22 يوليو 2012، الموافق 3 رمضان 1433 هجرية.

وبالطبع الغريف ليس في لقاء الأهلي والزمالك لأنه يعتبر كلاسيكو عالمي وصنف من أكثر المباريات مشاهدة حول العالم ولكن الغريب هو أن مبارة الكلاسيكو المصري أقيمت ولأول مرة دون حضور جماهير بسبب ما حدث في استاد بورسعيد وقتل 72 فرد من مشجعهي النادي الأحمر.

الزمالك دخل المباراة بعد أن خسر مباراة الجولة الأولى أمام تشيلسى الغانى، أما الأهلي فقد فاز على مازيمبى الكونغولى، وكان يريد الأبيض كسر عقدة الاحمر الذى لم يهزمه منذ عام 2007.

وفى اللقاء تلألأت رأس أبوتريكة فى الدقيقة 79، وسجلت هدف فوز الأهلي على الزمالك، ليزيد معاناة الأبيض، ويلحق به الخسارة الثانية فى دور المجموعات ليصعب مهمته تماما.

وتحولت ليالى رمضان إلى سخرية من الزمالك، وأفراح وليالى ملاح لجمهور الأهلى.
Advertisements
AdvertisementS