AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

في اجتماع للصحة العالمية.. كورونا تشعل حروبًا من كل نوع

الأربعاء 20/مايو/2020 - 09:57 ص
صدى البلد
Advertisements
أ ش أ
اختتمت الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية أعمال دورتها الثالثة والسبعين أمس، الثلاثاء، في لقاء افتراضي مشحون ومليء بالاحتقان عبر تقنية الفيديو بدأت تفاعلاته أمس الأول، الاثنين.

 
ووسط ما يشبه أجواء الحروب والنزالات والنزاعات الدولية الكبرى؛ انطلق على مدار يومين اجتماع كيان متخذي القرار في "منظمة الصحة العالمية WHO" التي تقف حرفيًا وواقعيًا على "خط النيران"، إذ تتناثر من حولها أرقام ضحايا ومصابي فيروس كورونا (كوفيد-19) الذين تقترب أعدادهم من 5 ملايين إنسان في أرجاء العالم في أقسى جائحة وتحدٍ يشهدهما العصر الحديث.


ولا تقتصر التحديات التي تشهدها منظمة الصحة العالمية على أرقام الضحايا المتضخمة والمتزايدة يوما بعد يوم فحسب، بل تحيطها حروب فعلية من كل نوع؛ "حرب ضد الوباء" تخوضه كل بلدان العالم بشكل يومي وعلى مدار الساعة، و"حروب أدوية ولقاحات" تنغمس فيها دول وحكومات وشركات أدوية كبرى ومراكز بحثية خاصة وعامة، و"حروب كلامية" تتلاسن فيها زعامات أكبر دول في العالم في اتهامات متبادلة يحمل كل منهما الآخر المسئولية عن الوباء الأخطر الذي تسبب في شل حركة السياسة والجغرافيا والاقتصاد والحكومات والشعوب على نحو غير مسبوق.


ولعلها المرة الأولى في عمر منظمة الصحة العالمية التي تجد نفسها محاطة بهذا القدر من الصدامات والخلافات والاتهامات والحروب العلمية، والفنية، والسياسية، والجيوسياسية، بل والعرقية أحيانًا في مشهد لم يشهده العالم من قبل.


وتنطلق دورة الجمعية الثالثة والسبعين و"علامات الانقسام" بادية على وجهها بصورة جلية، إذ "تتراص" الدول الأوروبية والأفريقية في "خندق واحد" دفاعًا عن مديرها العام، تيدروس أدونام غيبريسوس، في وجه اتهامات مبكرة كالها له رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، متهمًا المنظمة وإدارتها بالتواطؤ مع الصين وعدم لومها وتحميلها مسئولية تفشي الفيروس منذ يناير الماضي.


وصاغ "الاتحاد الأوروبي" EU بدعم من "الاتحاد الأفريقي" AU وأستراليا ونيوزيلندا قرارًا يعرض على الجمعية الصحية العالمية شددوا فيه على الدور الرائد والفائق الذي تقوم به منظمة الصحة العالمية في مواجهة الوباء: "اعترافًا بدور منظمة الصحة العالمية WHO، وإدارتها وسلطتها التنسيقية للشأن الصحي العالمي، وبدورها كقيادة محورية، داخل كيان الأمم المتحدة الأوسع، في الاستجابة للتصدي لوباء كوفيد- 19".


ويأتي الاجتماع الثالث والسبعون، الذي انهى أعماله أمس، الثلاثاء، والقرار الأوروبي الأفريقي الأقيانوسي بعد شهر من إعلان إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعليق 400 مليون دولار مخصصات منظمة الصحة العالمية، رغم أن الولايات المتحدة مستحق عليها متأخرات حاليًا تصل إلى 200 مليون دولار.


وقد خرج قرار ترامب وسط اتهامات لمدير المنظمة تيدروس بالتواطؤ مع التقارير بشأن تفشي المرض في الصين منذ يناير الماضي وعزوفه عن تحميل الصين مسؤولية عدم احتواء المرض، على حد تعبير ترامب.


وكان مسئولون بارزون في منظمة الصحة العالمية أصدروا تحذيرات وتقارير إرشادية بشأن وباء فيروس كوورنا منذ اندلاعه عبر أنظمة الأمم المتحدة إلى جميع أنحاء العالم، ومن جانبهم أصدر سفراء قارة أفريقيا لدى المنظمة في جنيف بيانًا شديد اللهجة للرد على الانتقادات الأمريكية قالوا فيه: "هناك قادة معينون قرروا صرف الانتباه عن التحديات التي يجب التعاطي معها والعمل على تخفيف حدة الوباء، وجعلوا منظمة الصحة العالميةWHO ومديرها العام "كبش فداء".


وتطرق السفراء الأفارقة إلى قضية أكثر خطورة حين تحدثوا عن "رائحة عنصرية" تفوح من التعليقات والاتهامات التي تعرض لها مدير منظمة الصحة العالمية عبر الإنترنت والتي وصلت إلى حد التهديد بالقتل وقالوا: "لاحظنا أن المدير العام لأنه من أصول أفريقية، تعرض لسوء الحظ ضمن حملات مواقع التواصل الاجتماعي لانتقادات تحمل سمتًا عنصريًا".

ولم يقف التوافق الأوروبي الأفريقي عند حد مسألة الدفاع عن مدير منظمة الصحة العالمية، بل امتد إلى قضية بالغة الأهمية تتعلق بقيادتهما للدعوات المطالبة بإتاحة اللقاحات لجميع الناس بالمجان فيما وصف بـ"لقاحات الشعوب"، وشددوا في قرارهم المشترك المرفوع أمام الجمعية الصحية العالمية على "دور التحصين والمناعة المكثفة ضد كوفيد-19 باعتباره عمل خير عالمي في الوقاية والاحتواء ووقف انتشار الوباء للقضاء عليه بصورة نهائية بمجرد وجود اللقاحات ضده."


وبدت تلك الدعوة ملموسة في "خطاب مفتوح" وقعه كل من رئيس جنوب أفريقيا، سيريل رامافوزا، ورئيس غانا، نانا أكوفو- ادو، ورئيس السنغال، ماكي سال، واشترك معهم أكثر من 150 قيادة سياسية ومجتمعية مطالبين بأن تكون "كل اللقاحات والعلاجات والاختبارات خالية من قيود الملكية الفكرية، وأن تنتج بكميات هائلة وتوزع بصورة عادلة بحيث يتم توفيرها لكل الناس، في كل الدول، مجانًا بدون أي تكاليف".


وتقترح مبادرة رامافوزا إيجاد خزان من حقوق الملكية الفكرية لجميع المعارف والتكنولوجيات المتعلقة بفيروس "كوفيد- 19"، على أن يُتاح للمشاركة من قِبل الجميع في كل أنحاء العالم، وقال مفسرًا لهذه المبادرة في تصريحات صحفية أخيرة، إن هناك "مليارات من البشر ينتظرون اليوم لقاحًا، وهذا هو أقصى أمل نحدوه بأن نتمكن من القضاء على الوباء.. ولا يتعين أن يُطاح أحد إلى مؤخرة الطابور لأي سبب سواء أين يعيش، أو حجم ما يكسبه من أموال".


وتبدو الولايات المتحدة متصلبة في مواقفها حيال تلك القضية، وهو ما يكشف عنه مسؤولون مقربون من الرئيس الأمريكي ترامب، ومن بينهم سفير أميركا لدى المنظمة في جنيف، أندرو بريمبرج، بأن الإدارة الأميركية ترفض تلك المقترحات وتسعى إلى تعديل القرار في اجتماعات منظمة الصحة العالمية التي انطلقت أمس، الاثنين.


وفي الوقت الذي تخوض فيه شركات الأدوية الأمريكية العملاقة سباقًا محمومًا مع نظيراتها في الصين من أجل تطوير لقاح ضد فيروس "كوفيد- 19"، يرى معارضو المبادرة الأوروبية الأفريقية بداخل الولايات المتحدة، ممن يدافعون عن شركات الأدوية ومصالحها، أن مثل هذا الإجراء سيحرم تلك الشركات من الحافز المالي الضخم الذي يدفعها إلى الانخراط في جهود البحث والتطوير، مؤكدين أن إزالة مثل هذا الحافز سيكون بمنزلة "فردوس على الأرض (يوتوبيا)".


وأوضح الفريق الأمريكي المؤيد لترامب أن الأولوية العظمى بالنسبة لهم يتمثل في توفير اللقاحات في السوق الأمريكية المحلية، وهو ما يعكس التحرك صوب تعميق الحس القومي في الاستجابة للوباء في وقت تتصاعد فيه حدة الانتقادات والاتهامات والإهانات بين حكومتي الولايات المتحدة الأمريكية والصين بشأن سلوكهما تجاه وباء كوروينا، بينما تقف بقية مناطق العالم ودولها في حالة ارتباك وحيرة من شأنها.


ودخولًا على خط الانتقادات والاتهامات بشأن كورونا واللقاحات، كان الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، التقى الرئيس التنفيذي لمجموعة "سانوفي للأدوية"، المملوكة لفرنسا، بول هيدسون قبل أقل من أسبوع في أعقاب تصريحات أدلى بها الأخير لوكالة "بلومبيرج نيوز" أيد فيها الموقف الأمريكي قائلًا إن الولايات المتحدة لديها الحق "بأن تحصل على الحصة الأكبر من لقاحات كورونا فيروس لأنها استثمرت وخاضت مخاطر ذلك".


وقد عزف ماكرون عن تبني المنطق التجاري وعاد عن تأييده، وأكد عقب لقائه هودسون أن أي لقاح ضد فيروس كوفيد- 19 ينبغي أن يُعامل على أنه "خير عام للعالم.. وألا يخضع لقوانين السوق".


ويعتقد مراقبون أن تلك الرؤية التي أيدتها فرنسا ستكون محل اهتمام وتركيز على مسرح الأحداث في اجتماع الجمعية الصحية العالمية في جنيف الذي اجتمع فيه بصورة افتراضية ممثلو 185 دولة عضوا في منظمة الصحة العالمية.
Advertisements
AdvertisementS