AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حادث الواحات في مسلسل الاختيار.. الحقيقة الكاملة من ليبيا حتى الصحراء الغربية

الجمعة 22/مايو/2020 - 08:54 م
الإرهابي المتهم عبد
الإرهابي المتهم عبد الرحيم محمد عبد الله المسماري
Advertisements
أحمد مهدي
سرد الإرهابي المتهم عبد الرحيم محمد عبد الله المسماري "ليبي"، تفاصيل حادث الواحات الإرهابي الذي تم عرض مشاهد منه في مسلسل الاختيار الذي يحكي قصة بطولة الشهيد العقيد أركان حرب أحمد منسي.


وقال الإرهابي المسماري في إعترافاته، تحركنا من درنة تجاه جنوب ليبيا حتى الوصول إلى مناطق الصحراء الكبرى فى رحلة استغرقت 15 يوما أو أكثر، تعطلت فيهم السيارات أكثر من مرة حتى الوصول للحدود المصرية ومقابلة قبائل "التبو الليبية" المكلفة بتأمين الحدود الليبية المصرية، واشتبكوا مع عناصر القبائل وتبادلوا إطلاق النيران حتى سقط من أراد القبائل أشخاص وانسحب الباقي وتركوا سيارة بداخلها اربي جي وكلاشينكوف والذخيرة الخاصة بيهم، ثم تحركت المجموعتين على الشريط الحدودي بالقرب من السودان، وأثناء دخول هذه المنطقة قال الشيخ حاتم إنها منطقة "مهلكة لجيوش العالم"، لم نتقابل مع أى قوات تأمينية بهذه المنطقة لأن يصعب تأمينها واكملنا طريقنا في الصحراء الغربية المصرية، حتى وصولنا مصر يوم 8 سبتمبر 2016، حيث كنا نتحرك بالسيارتين من وقت الفجر حتى قبل غروب الشمس ونتوقف للراحة.

واستكمل المتهم المسماري بأن الشيخ حاتم كان يستخدم Gps وكذلك خبرته السابقة فى معرفة الدروب الصحراوية فى مصر نتيجة تواصله مع جماعة أنصار بيت المقدس، حتى تمركزنا بمنطقة الصعيد وبالتحديد محافظة سوهاج وأسيوط واستمر التمركز بالمناطق مدة شهر ونصف، وبدأ الشيخ حاتم يفكر فى توفير الدعم اللوجيستي، مشيرا إلى أنهم كانوا يحملون جميعا خطوط اتصالات ليبية وأن المجموعة كانت تعانى من نقص السيارات بسبب الأحمال، ووجود خمس براميل بنزين وبرميلين مياه فى كل سيارة، وانهم كانوا يستخدمون الآبار لجلب المياه، وفى ذات الوقت فكر الشيخ حاتم فى الحصول على خطوط اتصالات مصرية للتواصل مع أشخاص لتوفير الدعم ودعوتهم للانضمام.

أطلق الشيخ حاتم على مجموعتنا اسم "كتائب ردع الطغاة"، وسأل عن إمكانية تحرك أحد الأفراد لتوفير النقص وإمداد المجموعتين بالدعم، وحينها أبدى أحمد المصري استعداده للخروج لتوفير الدعم اللوجيستي، وبالفعل سلمه الشيخ حاتم أموال مصرية وكلفه يشتري معدات للسيارات وأكل وشرب، وتحركنا بالسيارتين طلعنا أحمد المصرى على الطريق الأسفلت، وكان الاتفاق على الرجوع فى نفس الوقت تانى يوم لمقابلته، لأن مكنش فى تواصل والشيخ حاتم مكنش عنده علم بمدى عمل الخطوط الليبية داخل مصر وتانى يوم اتجهنا لذات المكان ولم يعود أحمد المصري وأكد حينها الشيخ حاتم بأنه تم القبض عليه.

يستكمل الإرهابى اعترافه قائلا: "اتحركنا لتغير مكان المجموعتين، وحمزة أكد أنه يقدر يوفر الدعم اللوجيستي وتحركنا بالفعل باتجاه بلدة في محافظة قنا، وقبل الوصول قال الشيخ حاتم أنه سيحاول التواصل مع أحمد المصري عن طريق الخط الليبي "شركة مدار الليبية"، فى الوقت ذاته كان خايف الشيخ حاتم يشغل الخط علشان ما يتمش رصد المجموعة ويتعرف ان فى عناصر ليبية فى مصر، وبالفعل قدر يتواصل مع "المصرى" عن طريق حسن اللى كان معانا بسبب ان حسن والمصري اصدقاء ويعرفوا بعض عائليا، فاتصل حسن بأهله فى الصعيد وطلب منهم يتصلون على أهل المصري ويسألوا عليهم.

أحمد المصري شرح للشيخ حاتم سبب عدم عودته مرة أخرى، بأنه بعدما أحضر المؤن اللازمة وخطوط التليفون "فودافون وشركات أخرى" استأجر تروسيكل لنقل المستلزمات لأقرب نقطة على الطريق الصحراوى وفى ذات الوقت شاهد سائق التروسيكل الأموال مع المصري فقام بالاتصال بآخرين، وطلعوا علي المصري ثبتوه وأخذوا منه الفلوس والبضاعة بعد ما ضربوه ودخل المصرى نقطة امنية لأفراد الشرطة لقوة غرقان فى دمه وسألوه عن اللى حصل قالهم انه كان ماشى وناس طلعت عليه ثبتته وخدوا الفلوس والبضاعة وكل حاجة خاصة بالدعم اللوجيستي، وأخبر المصري الشيخ حاتم بأنه وضع خطوط الاتصالات على مدخل طريق الصحراء فى ذات المكان المتفق عليه من قبل، وبعد وصولنا لمحافظة قنا الشيخ حاتم كلف حمزة بتوفير الدعم اللوجيستي الذى فشل المصري فى توفيره ورجعنا للمنطقة الاولى أحضرنا خطوط الاتصالات ورجعنا على قنا، وفى الوقت ده الشيخ حاتم أعطى حمزة فلوس مصرى علشان ينفذ الأمر المكلف به ونزل حمزة بالفعل ومحضرش فى الميعاد وتواصل معاه الشيخ حاتم هاتفيا وسأله مجاش ليه فقاله هاجى بكرة وقعد يماطل فى الحضور فساعتها الشيخ حاتم قال انه باع القضية واصبح عندنا مشكلة فى الدعم اللوجيستي.

وتابع الإرهابي، تحركنا ودخلنا فى عمق الصحراء بعيدا عن المدن والقري فى المحافظة حتى عثرنا على بئر تحصلنا منه على المياه الكافية، ثم تحركنا بإتجاه الشمال، ووقتها أكد الحركي بوكة للشيخ حاتم ان فى شخص يقدر يوفر الدعم اللوجيستي وانه اسمه إبراهيم بعره "ابن عم بوكة"، وعلى أساس كلام بوكة قرر الشيخ حاتم التحرك إلى الواحات بالقرب من منطقة وادى الحيتان.
Advertisements
AdvertisementS