AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كاتب متخصص: مصر تعرض أزمة سد النهضة في اجتماع وزراء الخارجية العرب

الإثنين 22/يونيو/2020 - 10:15 م
سد النهضة
سد النهضة
Advertisements
عادل نصار
كشف العزب الطيب الطاهر الكاتب المتخصص في الشئون العربية، أن اجتماع وزراء الخارجية العرب غدًا لنظر تطورات الازمة الليبية وسيعقد على جلستين وهو اجتماع بناء على طلب مصري.

وأشار الطيب في مداخلة هاتفية مع برنامج "القاهرة الان" المذاع على فضائية العربية الحدث الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي، أن مصر ايضًا سوف تستغل الاجتماع لنظر قضية اخرى تتعلق بالامن المصري وهي قضية سد النهضة لبحث الدعم العربي لموقف مصر في قضيتها في ظل التعنت الإثيوبي في الآونة الاخيرة والذي شهد تملصًا في بداية الامر من إتفاق واشنطن ثم المفاوضات الاخيرة وما تبعه من تصريحات قيادات الجيش الاثيوبي ووزير خارجية أديس ابابا التي تعاملت مع الموقف بتعنت شديد  وبالتالي سيطرح ملف سد النهضة في اجتماعات الغد للحصول على موقف عربي داعم لمصر في قضية تتعلق بأمنها القومي جنبًا إلى جنب مع القضية الليبية وذلك على مدار جلستين الاولى للملف الليبي ثم الملف المتعلق بسد النهضة في الجلسة الثانية .

 وحول الملف الليبي قال الطاهر: "رغم ان الجامعه العربية تعترف بشرعية حكومة الوفاق المنبثقة عن الشرعية الدولية حتى الان إلا أن السراج رفض المشاركة في إجتماعات غدًا وأكد ذلك في تصريح مساء اليوم مجددًا"، مشيرًا إلى أن حكومة السراج لا تلقي بدعم داخلي من قبل القوى الليبية.

وحول توقعاته لمواقف الدول العربية غدًا في الازمة الليبية، قال: "أتوقع بخلاف قطر التي من المتوقع أن تؤيد  تركيا بشكل مطلق  ان يكون هناك تحفظ من قبل تونس والجزائر، عازيًا أسباب ذلك إلى كون الدولتين لديهما رؤية تؤيد الحل السياسي  السياسي  وفي حال تقدم مصر  بطلبها غدًا لدعم عربي لتدخل عسكري محتمل نتوقع تحفظهما.

وحول المواقف في جلسة الغد المخصصة لسد النهضة، استبعد الطيب احتمالية وجود تحفظ سوداني على الموقف المصري كما حدث قبل اشهر من سد النهضة وذلك لاسباب عدة اولها التناغم المصري السوداني فيما يتعلق بالموقف الرافض لعملية تعبئة السد بخطوات أحادية وتصريحات السودان التي تصب في هذا الشان وبالتالي لن يكون هناك تحفظ لا من السودان ولا من غيرها من الدول العربية في مجملها إلا فيما يتعلق بقطر والتي نتوقع أن تتحفظ على دعم مصر غدًا  لان الدوحة مشاركة في تمويل سد النهضة .
Advertisements
AdvertisementS