AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فخر العرب.. مشوار محمد صلاح من عثماثون حتى التتويج بالدوري الإنجليزي

الخميس 25/يونيو/2020 - 11:56 م
محمد صلاح
محمد صلاح
Advertisements
إسماعيل محمود
توج فريق ليفربول بشكل رسمي للمرة الأولى منذ 30 عامًا، بعد خسارة مانشستر سيتي من تشيلسي في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب ستامفورد بريدج، ضمن منافسات الجولة الـ31 من بطولة الدورى الممتاز الانجليزي.

محمد صلاح، جناح نادي ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر لكرة القدم، هو أول مصري يتوج بلقب البريميرليج ، مساهما مع فريقه بـ17 هدفا،  ومازال ينافس على لقب هداف المسابقة للموسم الثالث على التوالي.

محمد صلاح لعب للمقاولون ثم انتقل لصفوف بازل السويسري، وتشيلسي الإنجليزي، ليخرج معارًا منه لـ فيورنتينا ثم روما الإيطاليين والذي قام بشرائه بعد ذلك، لينتقل من خلاله لصفوف نادي ليفربول، وأصبح ملكًا للأنفيلد معقل الريدز.

ونعرض في هذا التقرير أبرز محطات محمد صلاح من أول نادى عثماثون حتى الانتقال لصفوف ليفربول

بداية حياته والانتقال لعثماثون ومن ثم المقاولون

محمد صلاح، كان مثله كأي شاب بسيط يلعب كرة القدم في الشوارع، حتى أصبح في وقتنا الحالي أحد أفضل لاعبي العالم، وتوج بالعديد من البطولات الكبرى مع أنديته.

لعب محمد صلاح في بعض الأندية بالقرى والمراكز حوله، لكنه كان يرحل عنها لطول المسافة من منزله، لكنه كان موهوبًا بشهادة الجميع.. وفي يوم من الأيام، أتى أحد كشافي نادي عثماثون يدعى رضا الملاح، لقريته نجريج بمحافظة الغربية، لمشاهدة أحد اللاعبين هناك تمهيدًا لضمه للنادي..وطلب من ذلك اللاعب أن يشاهده وهو يلعب مباراة ليستعرض فيها مهاراته، وشارك صلاح ابن القرية في تلك المباراة الاستعراضية الودية، وتألق فيها بشكل لافت للنظر، لينال إعجاب الملاح الذي بحث عن والد صلاح على الفور حتى وجده، وألح عليه لأن يتركه ينضم لعثماثون شارحًا له أنها ستكون بوابة للانضمام لنادي المقاولون فيما بعد.

بالفعل وافق والد صلاح لينتقل لعثماثون، ليعاني مشقة السفر كل يوم، حتى انتقل بعدها لناشئي المقاولون بالفعل.. تدرب على يد كابتن حمدي نوح الذي أسهم في تطور مهاراته، حتى لعب مع الفريق الأول وأبدع.. سجل أمام كبار الأندية وظهر بشكل قوي، وتم عرض اسمه على نادي الزمالك، لكن رئيس النادي وقتها رفض انضمام اللاعب معللًا ذلك أن إمكانيات صلاح أقل من نادي الزمالك.

ولعل ذلك كان من حسن حظ صلاح، فبعدها تلقى عرضًا من نادي بازل السويسري بطل الدوري وأشهر الأندية هناك، رفض المقاولون بيعه في البداية، لكنه رضخ بعد إلحاح من الشاب الصغير، ليبدأ صلاح رحلته الأوروبية.

بازل السويسري
انتقل محمد صلاح لبازل صيف عام 2012، مقابل 2.25 مليون يورو، لعب مع بازل 79 مباراة، سجل فيهم 20 هدفًا وصنع 17 آخرين، حقق معهم لقب الدوري السويسري موسمي 2012-2013، كان أفضل لاعب في الدوري، قادهم لنصف نهائي الدوري الأوروبي في أول مواسمه وسجل هدفًا في تشيلسي في دور نصف النهائي، عاد بعدها العام التالي ليسجل هدفين أمام البلوز بالذات في دوري الأبطال، أُعجب بقدراته العديد من الفرق مثل إنتر الإيطالي وليفربول وتشيلسي الإنجليزيين، رفض صلاح ليفربول لأنه لم يكن النادي الأقوى وقتها مقارنة بتشيلسي، كما أن وجود مورينيو الذي طلب اللاعب بالاسم وتحدث معه طالبًا منه التوقيع للبلوز، جعله يمضي للفريق اللندني على الفور في شتاء عام 2014

تشيلسي الإنجليزي
انتقل صلاح لتشيلسي مقابل 15 مليون يورو تقريبًا، كان يلعب في مركزه البرازيلي ويليان والبلجيكي إيدين هازارد، كان الأمر صعبًا عليه في منافسة هؤلاء العمالقة، لعب صلاح 19 مباراة فقط معظمهم كبديل مع تشيلسي، سجل فيها هدفين وصنع 4، لتتم إعارته لصفوف نادي فيورنتينا

فيورنتينا الإيطالي
أعير صلاح لفيورنتينا بعد عام فقط من انتقاله لتشيلسي، لمدة 6 أشهر، تجربة جديدة لصلاح في دوري جديد، لكنها كانت من أفضل التجارب الذي حقق فيها نجاحات ساحقة في مسيرته، سيطر صلاح على أحاديث الصحافة والإعلام في إيطاليا وإنجلترا مع فيورنتينا، لعب معهم 26 مباراة، سجل 9 أهداف وصنع 4 آخرين، وظهر بشكل رائع معهم، ليطلب نادي روما كبير العاصمة الإيطالية استعارته من تشيلسي.

روما الإيطالي

انتقل بعد ذلك صلاح لروما على سبيل الإعارة، استمر في دك دفاعات الخصوم، حتى اشتراه فريق العاصمة الإيطالية بشكل نهائي مقابل 13.5 مليون يورو، لعب معهم 83 مباراة، سجل 34 هدفًا، وصنع 22، ليجذب أنظار الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول ويطلب شرائه حتى انضم لهم الفرعون المصري صيف عام 2017

ليفربول الإنجليزي
محمد صلاح انتقل لصفوف نادي ليفربول صيف عام 2017، قادمًا من نادي روما الإيطالي، مقابل ما يقرب من 45 مليون يورو تقريبًا، ليصبح أغلى لاعب في تاريخ ليفربول في ذلك الوقت، وكذلك أغلى صفقة انتقال للاعب أفريقي في التاريخ لكن الرقمين تم تحطيمهما عدة مرات بعد ذلك.

صلاح ومنذ يومه الأول في ليفربول، بدأ في تسجيل الأهداف، وتحطيم الأرقام القياسية، حتى توج بلقب هداف الدوري الإنجليزي، وقاد فريقه لنهائي دوري أبطال أوروبا قبل الخسارة أمام ريال مدريد الإسباني.

لكن صلاح، عاد أقوى في الموسم التالي، حقق لقب دوري أبطال أوروبا الغائب عن خزانة النادي لمدة وصلت لـ 14 عامًا، وفرض سيطرته على صدارة هدافي الدوري الإنجليزي للمرة الثانية تواليًا، متساويًا مع زميله السنغالي ساديو ماني، والجابوني أوباميانج مهاجم ارسنال.

وكما عودنا صلاح، فأن لكل موسم يخوضه تحد جديد، وفي هذا الموسم الذي توقف لمدة من الوقت، استطاع صلاح وضع قدم فريقه على منصة التتويج التي حلم بها جمهور النادي لمدة 3 عقود كاملة، بأهدافه ودوره مع الفريق ، وبالفعل حقق النادي أخيرًا الفوز بالدوري الإنجليزي بعد أن فاز تشيلسي على مانشستر سيتي 2-1 ليتوج الريدز بلقبه الـ19 الغائب عنه منذ 30 عاما.
Advertisements
AdvertisementS