AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مرصد الأزهر: أرقام اللاجئين حول العالم باتت مفزعة

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 09:22 ص
اللاجئين
اللاجئين
Advertisements
محمد شحتة
تابع مرصد الأزهر لمكافحة التطرف تقرير "الاتجاهات العالميّة" الذي نشرته المفوضيّة الساميّة لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتّحدة في 18 يونيه 2020، أي قبل يومين من احتفاء العالم باليوم العالمي للاجئين، ذكرت المفوضيّة في هذا التقرير أن عدد اللاّجئين والنازحين وطالبي اللّجوء في العالم بلغ 79.5 مليون شخص في عام 2019، مؤكدة أن هذا العدد الكبير يُمثل 1% من إجمالي عدد سكان العالم، وأن الأطفال يمثلون نسبة تتراوح بين 38 و43% من إجمالي العدد المذكور. 

كما قسَّم التقريرُ العددَ السابق إلى ثلاث فئات، الأولى: نازحون إلى أماكن أكثر أمانًا داخل بلادهم، ويقدر عددهم بـ (45.7) مليون شخص، الثانية: نازحون من بلادهم إلى بلاد أخرى وينتظرون الموافقة على طلبات اللّجوء ويقدر عددهم بـ (4.2) مليون شخص، أما الفئة الثالثة فهم اللاجئون بشكل فعليّ وقانونيّ في دول أخرى ويبلغ عددهم (29.6) مليون شخص. 

ويرى مرصد الأزهر من خلال متابعته المستمرة لأحوال اللاجئين في العالم وما رصده من تقارير وأخبار في هذا السياق على مدار خمسة أعوام منذ نشأته وحتى الآن أن أعداد اللاجئين وطالبي اللّجوء والنازحين في زيادة مستمرة من عام إلى آخر.  

ففي عام 2017 -وفقًا لتقرير المفوضيّة السامية- وصل عدد اللاّجئين والنازحين وطالبي اللجوء إلى 68 مليون ونصف المليون شخص. وهذا يعني أنه في عام 2017 اضطر فرد من كل 110 في العالم إلى ترك بيته والعيش في مكان آخر داخل وطنه أو الهجرة خارج الوطن برمته. وفي عام 2018 ازداد هذا العدد ليصل إلى 70.8 مليون شخص ــ وفقًا لتقرير المفوضيّة سالف الذكر ــ بزيادة تقدر بحوالي 2 مليون و300 ألف شخص عن عام 2017. ثم يقفز هذا الرقم بشكل كبير بزيادة تقدر بحوالي 10 مليون شخص عام 2019 ليصل العدد كما ذكرنا إلى 79.5 مليون شخص، يمثل السوريون 17% منهم تقريبا، أي حوالي 13.2 مليون لاجئ وطالب لجوء ونازح داخليًا. 

ويُعتبر هذا الصعود في عام 2019 صعودًا كبيرًا جدًا إذا ما تمت مقارنته بالسنوات الماضيّة، فخلال فترة العشر سنوات من عام 2003 وحتى عام 2013، بلغت الزيادة حوالي 14 مليون، حيث كان عدد اللاجئين والنازحين وطالبي اللّجوء في عام 2003 حوالي 37 مليون شخص، وفي عام 2013 حوالي 51.2 مليون شخص. ثم ارتفع هذا الرقم ليصل إلى 59 مليون ونصف في نهاية عام 2014، ثم 65.3 مليون إنسان في عام 2015. 

ويؤكد مرصد الأزهر أن الأرقام سالفة الذكر هي أرقامٌ مفزعة تدقُّ ناقوس خطرٍ يهدّد الإنسانيّة ويدعوها إلى التريّث قليلًا، وبحث قضية اللاجئين في مناخ إنسانيّ من خلال إبعاد لغة المصالح الضيقة وتغليب لغة العقل والمنطق، مناشدًا المجتمع الدوليّ ضرورة التكاتف لتجفيف منابع اللّجوء وهو ما يتطلب القضاء على مخاطر الفقر والجهل والحروب الداخليّة والجماعات الإرهابيّة، الأمر الذي يؤكد أن حل قضية اللاجئين سيكون نتيجة حتميّة لإيجاد حل للعديد من القضايا الأخرى التي تعاني منها الكثير من مجتمعات عالمنا المعاصر. 

كما يناشد المرصد منظمة الأمم المتّحدة للطفولة "اليونيسيف" بتكثيف الاهتمام بأطفال اللاجئين وتوفير موارد وبرامج تعليميّة لهم؛ حتى لا يجتمع عليهم ظلام الجهل وعناء اللّجوء في آن واحد. ويحثّ المرصد جميع اللاجئين على احترام قوانين البلاد التي يعيشون فيها، وأن يكون لهم دور إيجابيّ وفعَّال في نهضتها ورقيها.
Advertisements
AdvertisementS