AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سنها لا تسمح بتمثيل الجريمة| تسليم الطفلة المتهمة بشنق أخرى لأسرتها وتأهيلها نفسيا

الإثنين 13/يوليه/2020 - 11:33 ص
جثة - ارشيفيه
جثة - ارشيفيه
Advertisements
ندى حمودة - أحمد مهدي

قررت النيابة العامة بشمال الجيزة تسليم الطفلة المتهمة بقتل طفلة اخرى شنقا لعمتها مع أخذ تعهد عليها بحسن رعايتها مع اخضاع الطفلة للتأهيل النفسي من قبل مختصين نفسيين تابعين للمجلس القومي للامومة والطفولة وخط نجدة الطفل.


اقرأ ايضاً| أعلن عنها على فيس بوك .. طالب يروج لبيع سماعات للغش فى امتحانات الثانوية

وصدر القرار بناء علي المادة رقم 94 من قانون الطفل وبعد تسلم تقرير المجلس القومي للامومة والطفولة حول حالة الطفلة لتحديد مدى امكانية ايداعها دار رعاية او خطورتها علي نفسها والمحيطين بها.


اقرأ ايضاً| خالفوا قرار رئيس الوزراء.. ضبط القائمين على تجهيز 4 حفلات زفاف بـ الدقهلية والوادى الجديد


وأوضحت مصادر قضائية أن الطفل اقل من 12 عاما تمتنع عنه المسئولية الجنائية كما لا يقوم بتمثيل الجريمة او اجراء معاينة تصويرية.


وأدلت الطفلة حنين البالغة من العمر 11 عاما باعترافات تفصيلية لجريمتها في تحقيقات استمرت قرابة 10 ساعات متواصلة، قالت انها اعتادت منذ 3 سنوات علي مشاهدة فيديوهات عنيفة علي موقع يوتيوب تتضمن طريقة اعداد حبل المشنقة وخنق الاطفال وقالت انها كانت تراودها دائما فكرة تنفيذ ما تشاهده حتى يوم الجريمة عندما كانت تسير في الشارع وشاهدت الطفلة المجني عليها بمفردها فاستدرجتها قائلة: "تعالي نجيب حاجة حلوة".. وما ان قابلها عقار دخلت الي المنور وخنقت الطفلة حتى فقدت الوعي ثم شاهدت سلك كهربائي ملقى علي الارض وبحرفية شديدة قامت بصنع مشنقة فقامت بلف السلك مرتين لتقويته وعقدته من طرفه لربطه بالقفص الحديدي ثم عقدت الطرف الاخر علي هيئة "مشنقة" مقاسها يناسب تماما رأس الطفلة المجني عليها.


اضافت المتهمة ومازالت هادئة تماما اثناء روايتها انها حملت القتيلة بسهولة لصغر حجمها وجسدها وعلقت رقبتها في المشنقة وتركت جسدها ينسدل فجأة مرددة: شنقتها وسبتها تتمرجح ولما لقيتها بتموت خرجت من البيت وروحت".


قررت النيابة تسليم المتهمة لعمتها باعتبارها ولي الأمر المسئول عنها وأخذت عليها تعهدا بحسن الرعاية، واستندت النيابة الي تقرير المجلس القومي للامومة والطفولة بان سن الطفلة لا تسمح بايداعها دار رعاية، وكلفت النيابة القائمين علي المجلس بتوفير التاهيل النفسي للطفلة وعلاجها من ادمان مشاهدة تلك المواقع العنيفة.


Advertisements
AdvertisementS