AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

عميدة إعلام القاهرة تتفقد لجان امتحانات الفرق النهائية بالكلية

السبت 25/يوليه/2020 - 01:22 م
امتحانات الفرق النهائية
امتحانات الفرق النهائية
Advertisements
قســـم التعليــــم

تفقدت اليوم الدكتورة هويدا مصطفى عميدة كلية الاعلام جامعة القاهرة ، لجان امتحانات الفرق النهائية ، لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية في بداية الأسبوع التاني من امتحانات نهاية العام الجامعي ٢٠٢٠/٢٠١٩


اقرأ أيضا|

متفوقة على جامعات أمريكية وأوروبية.. الخشت: جامعة القاهرة تقدمت في 8 تصنيفات عالمية مرموقة



وبدء اليوم، الأسبوع الثالث لامتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب الفرق النهائية بجامعة القاهرة، حيث تعقد الامتحانات في كليات: الحقوق (فرنسي)، والآداب، والآثار، والإعلام، ودار العلوم، وفرع الخرطوم (التجارة)، والهندسة، والعلاج الطبيعي، والتربية النوعية، والحاسبات والذكاء الاصطناعي، والطفولة المبكرة، والطب البيطري، والزراعة، والطب، وذلك وسط إجراءات احترازية مشددة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.


وقد نجحت خطة جامعة القاهرة على مدار الأسبوعين الماضيين منذ بدء الامتحانات السبت 11 يوليو، في تقليل الكثافة الطلابية وفقًا لأقصى درجات الاحتراز الممكنة، وتنظيم سير الامتحانات في الكليات بما يحقق الإنسيابية والتباعد، والوقاية من العدوى بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين، حيث أشرف الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، على عملية التنسيق بين جداول الكليات بنفسه لتفادي الكثافات وتفادي إجراء الامتحانات في خيام وهو الأمر الذي نجحت جامعة القاهرة في القضاء عليه منذ أكثر من 3 سنوات.



وكان الدكتور محمد عثمان الخشت، وجه عمداء الكليات بضرورة الالتزام بإتخاذ التدابير اللازمة لتهيئة المناخ المناسب للامتحانات، وتوفير كافة الخدمات للطلاب وتوفير قاعات كبيرة تستوعب أعداد الطلاب والتأكد من استيفاء أماكن إجراء الامتحانات للضوابط المقررة للوقاية من حيث التهوية ومراعاة التباعد الإجتماعي والسلامة، وإجراء عمليات التطهير يوميًا في كافة الأماكن التي تجرى بها الامتحانات، وترك مدة كافية بين امتحانات المواد تيسيرًا على الطلاب، وإعداد اللجان الخاصة للطلاب ذوي القدرات الخاصة ووجود من يعاونهم، وتوافر لجان طبية متخصصة من لجان مكافحة العدوى داخل الحرم الجامعي وفي الكليات للتعامل الطبي السريع مع أي حالة اشتباه.
Advertisements
AdvertisementS