AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حنين حسام ومودة الأدهم.. تفاصيل رحلة الثراء السريع والشهرة المشبوهة ..فيديو

الإثنين 27/يوليه/2020 - 04:24 م
مودة الأدهم وحنين
مودة الأدهم وحنين حسام
Advertisements
أحمد سالم
خلف قضبان حديدية، انتهت الأحلام الوردية للفتيات وتناثرت طموحات الثراء والشهرة التي تكونت سريعا ثم ذهبت سريعا مع الريح وآلت إلى حكم محكمة بالحبس عامين.

بكاء في الوقت الضائع 

مودة الأدهم، وحنين حسام، و3 فتيات أخريات، ضجت بأصوات صراخهن أروقة المحكمة الاقتصادية اليوم، مع انتهاء القاضي من النطق بالحكم في القضية التي يمثلن لها بالحبس عامين وغرامة 300 ألف جنيه.

لم يكن من الفتيات سوى رد فعل مفاجئ بنوبات بكاء وصراخات متقطعة وانهيارات لبعضهن، أما أهل الفتيات فلم يفيقوا من غفلتهم سوى مع النطق بالحكم، وكأنهم لم يروا على مدار العام المنقضي كيف وصل الحال ببناتهم وما يفعلنه على منصات التواصل الاجتماعي من مخالفات لقيم المجتمع.

اتهامات بالجملة 



التهمة التي وجهتها النيابة لـ مودة الأدهم وحنين حسام، تتمثل في التعدي على المبادئ والقيم الأُسريَّةِ في المجتمع المصري، وإنشائهما وإدارتهما حسابات خاصة عبر الشبكة المعلوماتية لارتكاب تلك الجريمة، واشتراك المتهمين الثلاثة الآخرين في الجريمتين، وحيازة إحداهما برامج مصممة بدون تصريح من "جهاز تنظيم الاتصالات"، أو مسوغ من الواقع أو القانون؛ بغرض استخدامها في تسهيل ارتكاب تلك الجرائم، وإعانة إحدى الفتاتين على الفرار من وجه القضاء مع علمها بذلك، وإخفائها أدلة للجريمة، ونشرها أمورًا من شأنها التأثير في الرأي العام لمصلحة طرف في الدعوى.

كما أوضح أمر الإحالة، أن المتهمتين الأولى والثانية اعتديتا على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري، بأن قامت الأولى بنشر صور ومقاطع مرئية مخلة وخادشة للحياء العام على حساباتها الشخصية على شبكة المعلومات، وقامت الثانية بالإعلان عن طريق حساباتها على شبكة المعلومات لعقد لقاءات مخلة بالآداب عن طريق دعوة الفتيات البالغات والقصر على حد سواء إلى وكالة أسستها عبر تطبيق التواصل الاجتماعى المسمى بـ "لايكى" ليلتقي فيها الشباب عبر محادثات مرئية مباشرة، وإنشاء علاقات صداقة مقابل حصولهن على أجر يتحدد بمدى اتساع المتابعين لتلك المحادثات التى تذاع للكافة دون تمييز.


عتاب لا طائل منه 

وبينما كانت الفتاتان تتأهب للترحيل إلى سجن النساء بالقناطر الخيرية، بعد النطق بالحكم، كانت قاعة المحكمة تشهد عتابا من نوع آخر بين خال الفتاة حنين حسام ووالدها، حيث عاتب الخال، والد حنين حسام، على ذلك وما حدث لها وأنه كان يجب مراقبتها قبل أن يحدث ذلك.

وفور قيام الأب والخال بالمشاجرة تعرضت إحدي السيدات التى كانت برفقتهما لحالة من الإغماء مما فرض تدخل رجال الأمن لفضها وإبعاد الخال والأب عن بعضهما.

شيطان التيك توك 


المتابع لقصة مودة الأدهم وحنين حسام سيجد أنه مع انتشار تطبيق تيك توك بدأت شهرة الفتاتين تتسع ويتم تداول صورهما على نطاق كبير من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، بينما اغترت الفتاتان بما تنعمان به من مسحة جمالية وبدأت كل واحدة تتمادى في تصوير مقاطع الفيديو اللافتة، ولا بأس بمزيد من الإثارة من خلال الملابس الفاضحة أو الألفاظ غير المستساغة.

اتسعت شهرة الفتيات وبات لهما الملايين من المتابعين على التيك توك وانستجرام بغرض الإثارة فقط لا غير دون تقديم أي محتوى هادف.

بدأت الفتيات في الظهور بسيارات فارهة وشقق سكنية في مناطق راقية، الأمر الذي يكشف عن تربحهم اموال طائلة من خلال أنشطة مشبوهة وهو ما ظهر بعد ذلك من خلال التحقيقات التي أثبتت ذلك.

اعترافات تفصيلية 

مودة الأدهم التي كانت تسكن مع عائلتها ذات الطابع الاجتماعي المتوسط في مطروح، اعترفت بمطالبة الفتيات بالظهور في بث مباشر لصالح إحدى الشركات لجلب متابعين أكثر مقابل أموال وهو نفس الاعتراف الذي أدلت به حنين حسام. 


مودة اعترفت بتعمدها تصوير نفسها مرتدية ملابس فاضحة تظهر منها ملامح جسدها، بهدف لفت الانتباه من الشباب والفتيات صغيرات السن، لإغوائهن والاشتراك في صفحاتها وحساباتها على مواقع التواصل.

واعترفت كذلك بإنشاء صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، لنشر أفعال خادشة للحياء وإثارة الغرائز، واستخدام الأطفال في تلك المقاطع، حيث ظهرت في فيديو مع فتاة تبلغ 13 سنة، تتحدث معها عن علاقة مع أحد الأولاد، معترفة أن تلك وسيلة تتربح من ورائها، وأن شركة لايكي حولت لها مبالغ مالية كبيرة، نظير تحريضها على نشر تلك المقاطع على التطبيق "لايكي"، وهو ما تثبته رسائل ومكاتبات بتعاملها مع إدارة التطبيق، وتحويلات مالية منهم.

Advertisements
AdvertisementS