AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خطيب الجمعة في الحرم المكي يرد بقوة على شبهات المنكرين للسنة.. فيديو

الجمعة 31/يوليه/2020 - 01:01 م
الحرم المكي
الحرم المكي
Advertisements
محمد شحتة
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن ابتغاء مرضاته سبحانه.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام، إن الحج إلى بيت الله الحرام من شعائر الإسلام وشرائعه العظام، هو في حقيقته مدرسة عظيمة تُتلقى فيها الدروسُ والعبر النافعة التي يُفيد منها المسلمون، ومن علومها ومعارفها يستقون، ومن معين آدابها وقيمها ينهلون، وفي حديث القرآن عن الحج هدايات عظيمة ما أجملَ أن نتدبرَها ونعيَ مقاصدَها، فقوله تعالى: (وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ) فيه تقريع وتوبيخ لأولئك المشركين الذين عبدوا غير الله واتخذوا آلهة من دونه، في البقعة التي أسست من أول يوم على توحيد الله وعبادته وحده لا شريك له.

كما أن في الحج، طلب تطهير البيت للطائعين الناسكين تطهيرا حسيا ومعنويا من الشرك والمعاصي، ومن الأنجاس والأدناس، وأما إضافته سبحانه البيت إلى نفسه فلشرفه وفضله، ولتَعظُمَ محبتُه في القلوب، وتفهوَ إليه الأفئدةُ من كل جانب، وليكون أعظمَ لتطهيره وتعظيمه، وقوله تعالى: (الحج أشهر معلومات) جاءت السنة المطهرة ببيان هذه الأشهر.

ومضى قائلا: وأما أركان الحج من الوقوف بعرفة وطواف الإفاضة والسعي، فقد ذُكرت في آيات متفرقة على سبيل الإجمال، وأما كيفيتُها وترتيبُها وتفاصيلُها فقد بينها النبي صلى الله عليه وسلم قولا وفعلا وأكد على أن يُتعلمَ منه ويُحفظَ عنه ما أَتي به في حَجَّته بقوله "خذوا عني مناسككم" وفي هذا أبلغ رد على المبغضين للسنة النبوية، المنكرين لحجيتها والداعين لنبذِ أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم والاكتفاء بما ورد في القرآن، وهؤلاء الضالون قد يُسَمَّون بالقرآنيين وهم في الحقيقة أعداءُ الملة والدين وقوله تعالى: (ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه) فيه أن الذي يجتنبُ معاصيَ الله ومحارمَه ويكونُ ارتكابها عظيما في نفسه، فله على ذلك خير كثير وثواب جزيل.

وتابع: فكما تُرتَّبُ الأجور والحسنات على فعل القربات تَرتَّبُ أيضا على التقرب بترك المنهيات واجتناب المحظورات، وقوله تعالى عن الذبائح التي يتقرب بها: ( لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ ) فيه أن الذي يصل إليه سبحانه ويثيب عليه العباد - وهو الغني عن خلقه - هو تقواهم ومراقبتهم له وخوفهم منه، واستقامتهم على أمره وإخلاصُهم العبادةَ له، وفيه حث وترغيب على الإخلاص في النحر، وأن يكون القصدُ وجهَ الله وحده، لا فخرا ولا رياء، ولا سمعة، ولا مجرد عادة، وهكذا سائر العبادات، إن لم يقترن بها الإخلاص وتقوى الله، كانت كالقشور التي لا لب فيها، والجسدِ الذي لا روح فيه.

وقوله عز وجل: (كذلك سخرها لكم) فيه امتنان من الله سبحانه علينا بتذليل هذه البُدْن وتمكينِنا من تصريفها، وهي أعظم منا أبدانا وأقوى منا أعضاء، ذلك لنعلم أن الأمور ليست على ما تظهر للعبد من التدبير، وإنما هي بحسب ما يريدها العزيز القدير فيغلب الصغيرُ الكبير ليعلم الخلق أن الغالب هو الله الواحد القهار فوق عباده.
Advertisements
AdvertisementS