AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كل عام وعيد أضحى سعيد

إلهام أبو الفتح

إلهام أبو الفتح

السبت 01/أغسطس/2020 - 03:26 م
كل عام وأنتم بخير.. عاشت مصر والعالم أيام عيد الأضحى المبارك بكل البهجة والسعادة التى تعودنا عليها، رغم كابوس الكورونا الذى فرض شروطه على معظم المصريين واتبعوا الإجراءات الاحترازية، والتزموا التباعد الاجتماعى والحجر وعدم التزاحم طوال الفترة الماضية، لكن يبدو أن فرحة العيد أنستهم الكورونا فسافروا واحتفلوا وكأن كورونا انتهت واستطعنا القضاء علي الفيروس اللعين كما نسوا أو تناسوا حوادث الغرق وضحاياها في شاطئ النخيل بالإسكندرية وشاطئ بلطيم بكفر الشيخ.


لا مانع أن نعيش بهجة العيد ولكن علينا أيضا أن نطبق الإجراءات الاحترازية، نحتفل بعيد الأضحى المبارك بمختلف الألوان والعادات والطقوس، مع الشروط الضرورية للتباعد الاجتماعى والإجراءات المتبعة من لبس الكمامات وغسل اليدين والبعد عن الزحام وأن يكون لدينا القدرة على الالتزام بتجنب الكورنيش والشواطئ فى كل المحافظات، وهذه الشروط والاحتياطات لن تمنع فرحة العيد ولكنها ستجنبنا الكثير من المتاعب، خاصة أن هناك موجة ثانية منتظرة من الوباء رغم أننا لم ننته من الموجة الأولى حتى الآن وإن انخفضت الأعداد.


أعلم أن العيد له فرحته الخاصة، وأنه جاء عقب شجاعة وإصرار الحكومة على عقد واجتياز امتحانات الثانوية العامة بنجاح وتفوق بعدد قليل من الإصابات التى لم تتجاوز عدد أصابع اليدين رغم وجود أكثر من نصف مليون طالب فى اللجان، لذلك علينا أن نظل بنفس الوعى وبنفس الإجراءات الاحترازية.


وقد شاهدت مناسك الحج الذى أداه هذا العام نحو عشرة آلاف شخص، مقارنة بنحو ثلاث ملايين أديته وسطهم منذ سنتين، والحجيج بالكمامات فى مشهد جديد علينا، وتابعت بقلب خاشع مشهد التضرع إلى الله من فوق جبل الرحمة وعرفات والنفرة إلى منى والمبيت بها ثم الطواف المنظم حول الكعبة المشرفة.


ووسط كل الرعاية والعناية والإجراءات الاحترازية التي حرصت على متابعتها عبر الفضائيات لم ينقطع دعائى لمصر وأهلها وكل بلاد العالم المحبة للسلام بأن يأتى موسم الحج القادم وقد تمكن العالم من اجتياز هذه الجائحة الصعبة وأن يوفق الله العلماء فى الوصول إلى المصل المعالج للمرض.


مر أول وثاني أيام العيد وقد طغى الالتزام بتعليمات تعليق إقامة صلاة العيد في المساجد والتجمعات الدينية، حتى عملية ذبح الأضاحى التي كانت تتم فى الشوارع والحارات فى الأعوام الماضية، حرص معظم المضحين هذا العام على التزام الذبح الآمن فى المجازر، وربما يرجع قلة مظاهر الذبح فى الشوارع إلى زيادة الوعى باتباع الاشتراطات الصحية، كما لاحظت خلو شوارع القاهرة وميادينها من الكثافات العالية للمبتهجين والمعيدين في أول أيام عيد الأضحى، فيما انتشرت قوات الشرطة في الشوارع والميادين وعلى مداخل المدن، ورغم قلة أعداد الأطفال فى الشوارع احتفالا بالعيد، إلا أن مظاهر الاحتفال وتعليق البلالين والزينة أمام المساجد والشوارع وتخصيص مكبرات صوت لإذاعة تكبيرات العيد من المساجد رغم عدم صلاة العيد بها وتراجع مشاهد ذبح العجول والخراف وتناثر الجلود والدماء على أبواب البيوت وفى الحارات، في  ظاهرة صحية فرضتها أجواء الكورونا هذا العام، أرجو أن تستمر بعدها.

.... 
فالحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا.


 اللهم ارزق مصر ورئيسها وجيشها التوفيق والسداد والنصر، واحفظ بفضلك بلادنا آمنة وحدودنا وحقوقنا ونيلنا من كل طامع ومعتد، واحفظ لأهلها وسائر بلاد الدنيا الأمن والأمان.


 اللهم اجعله عيدا سعيدا لنا ولأحبابنا في كل مكان.


اللهم تقبل منا ومنكم صالح الأعمال.


كل عام وعيد أضحى سعيد
Advertisements
AdvertisementS