AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قصة مباراة في الستينيات.. خدعة شيطانية تسقط الهلال برباعية أمام النصر

الأربعاء 05/أغسطس/2020 - 10:01 ص
النصر السعودي
النصر السعودي
Advertisements
إسراء أشرف
يلتقي النصر مع جاره الهلال اليوم، الأربعاء، بديربي الرياض المنتظر، في تمام الثامنة مساءً، بختام منافسات الجولة 23 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

واستأنفت منافسات الدوري السعودي أمس، الثلاثاء، بعد توقف دام أكثر من 4 أشهر، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، تحت اسم "عيدنا عيدين" احتفاءً بشفاء الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، بالتزامن مع حلول عيد الأضحى المبارك.

وقبل هذه المواجهة المرتقبة، سلطت صحيفة "الرياضية" السعودية، الضوء على مواجهات النصر والهلال، التي لا تخلو من الأحداث المثيرة خارج وداخل الملعب، بسبب الندية الشديدة بين الفريقين العاصميين، ولاسيما أن بعض المباريات كانت تحسم مسار الألقاب خاصة الدوري.


ونشرت الصحيفة قصة طريفة بين الفريقين في الستينات، عنوانها: "خدعة نصراوية تسقط الهلال برباعية" فماذا حدث؟.

أوهم فريق النصر، معسكر الهلال بإصابة مهاجمه محمد العبدلي بكسر في قدمه، وذلك قبل مباراة الفريقين، ببطولة المملكة على درع وزارة العمل، وقاموا بوضع جبيرة من الجبس له لحبك الخدعة.

وفوجئ الهلال بأن العبدلي هو أول من دخل أرض الملعب، مما تسبب في إرباك دفاع الهلال الذي تلقى رباعية، منها "هاتريك" بتوقيع صاحب القدم المكسورة، لتنتهي المباراة بفوز النصر بنتيجة 4-1.

ويتصدر الهلال جدول ترتيب فرق الدوري السعودي للموسم الحالي، برصيد 51 نقطة، متفوقًا بفارق 6 نقاط عن النصر حامل اللقب الذي يحتل المركز الثاني بـ 45 نقطة.

ومن المؤكد أن نتيجة مباراة اليوم، ستلعب دورًا مهمًا في تحديد بطل الدوري، حيث أن فوز الهلال يقربه من اللقب، في المقابل يحتاج النصر لتحقيق الفوز أيضًا حتى يواصل حملة الدفاع عن لقبه للموسم الثاني على التوالي.


ويمثل الديربي مواجهة بين أقوى هجوم وهو الهلال بتسجيله 52 هدفًا، أمام أقوى دفاع، حيث استقبل النصر 16 هدفًا فقط، في شباكه خلال 22 مباراة، مما يعني صعوبة توقع الطرف الفائز بين الجانبين، لامتلاك كل فريق ما يؤهله للتسجيل أولًا ومن ثم حماية مرماه والدفاع عنه ثانيًا. من أجل إما فوز نصراوي يشعل المنافسة أو انتصار هلالي ينهي كل شيء.
Advertisements
AdvertisementS