AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

البنك الدولي: كورونا قد يوقع 150 مليونا في براثن الفقر المدقع

الخميس 08/أكتوبر/2020 - 09:00 ص
صدى البلد
Advertisements
وكالات
قال البنك الدولى إن جائحة فيروس كورونا قد تدفع بما يصل إلى 150 مليونا من البشر إلى براثن الفقر المدفع بنهاية 2021، ماحية التقدم الذي تحقق على مدى أكثر من ثلاث سنوات للحد من الفقر.


وقال البنك في تقرير يصدره كل عامين عن الفقر والرفاه المشترك إن ما بين 88 و115 مليون شخص آخرين سيسقطون في الفقر المدقع -بالعيش على أقل من 1.90 دولار في اليوم - في 2020.


وأوضح التقرير أن هذا الرقم قد يزيد إلى ما بين 111 و150 مليونا بنهاية العام 2021.


يعني ذلك أن يعيش ما بين 9.1 و9.4٪ من سكان العالم في فقر مدقع هذا العام، دون تغير يذكر عن نسبة 2017 البالغة 9.2٪ وفي أول زيادة لهذه النسبة خلال نحو 20 عاما.





وكانت تقديرات نسبة الفقر المدقع في 2019 حوالي 8.4٪، وكان من المتوقع تراجعها إلى 7.5٪ بحلول 2021 قبل تفشي جائحة فيروس كورونا.


وقال التقرير إن هدف خفض النسبة إلى 3٪ بحلول 2030 لن يكون في المتناول، ما لم تُتخذ إجراءات عاجلة وملموسة على صعيد السياسات.


وقال ديفيد مالباس، رئيس البنك الدولي، في بيان: "الجائحة والركود العالمي قد يتسببان في سقوط أكثر من 1.4٪ من سكان العالم في براثن الفقر المدقع،" فيما وصفها بأنها "انتكاسة خطيرة لمسيرة التنمية والحد من الفقر".


وبحسب التقرير، فإن العديد من المنضمين الجدد إلى شريحة الفقر المدقع يعيشون في دول تعاني من معدلات فقر مرتفعة بالفعل، لكن حوالي 82٪ يأتون من دول متوسطة الدخل، حيث يقع خط الفقر عند 3.20 دولار في اليوم للشريحة الدنيا من دول الدخل المتوسط و5.50 دولار في اليوم لدول الشريحة العليا من الدخل المتوسط.

قال البنك الدولى إن جائحة فيروس كورونا قد تدفع بما يصل إلى 150 مليونا من البشر إلى براثن الفقر المدفع بنهاية 2021، ماحية التقدم الذي تحقق على مدى أكثر من ثلاث سنوات للحد من الفقر.


وقال البنك في تقرير يصدره كل عامين عن الفقر والرفاه المشترك إن ما بين 88 و115 مليون شخص آخرين سيسقطون في الفقر المدقع -بالعيش على أقل من 1.90 دولار في اليوم - في 2020.


وأوضح التقرير أن هذا الرقم قد يزيد إلى ما بين 111 و150 مليونا بنهاية العام 2021.


يعني ذلك أن يعيش ما بين 9.1 و9.4٪ من سكان العالم في فقر مدقع هذا العام، دون تغير يذكر عن نسبة 2017 البالغة 9.2٪ وفي أول زيادة لهذه النسبة خلال نحو 20 عاما.





وكانت تقديرات نسبة الفقر المدقع في 2019 حوالي 8.4٪، وكان من المتوقع تراجعها إلى 7.5٪ بحلول 2021 قبل تفشي جائحة فيروس كورونا.


وقال التقرير إن هدف خفض النسبة إلى 3٪ بحلول 2030 لن يكون في المتناول، ما لم تُتخذ إجراءات عاجلة وملموسة على صعيد السياسات.


وقال ديفيد مالباس، رئيس البنك الدولي، في بيان: "الجائحة والركود العالمي قد يتسببان في سقوط أكثر من 1.4٪ من سكان العالم في براثن الفقر المدقع،" فيما وصفها بأنها "انتكاسة خطيرة لمسيرة التنمية والحد من الفقر".


وبحسب التقرير، فإن العديد من المنضمين الجدد إلى شريحة الفقر المدقع يعيشون في دول تعاني من معدلات فقر مرتفعة بالفعل، لكن حوالي 82٪ يأتون من دول متوسطة الدخل، حيث يقع خط الفقر عند 3.20 دولار في اليوم للشريحة الدنيا من دول الدخل المتوسط و5.50 دولار في اليوم لدول الشريحة العليا من الدخل المتوسط.

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS