AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

برلماني: التاريخ لن يرحم كلينتون وبن جاسم بعد كشف مخططهما لتدمير العرب

الأربعاء 14/أكتوبر/2020 - 03:58 م
النائب محمد إسماعيل
النائب محمد إسماعيل عضو مجلس النواب
Advertisements
فريدة محمد
أكد النائب محمد إسماعيل عضو مجلس النواب، ورئيس مجلس إدارة قناة الحدث اليوم، أن ما يكشف عن الإعلام الوطنى والحر عن تفاصيل وأسرار المؤامرة الحقيرة التي نسجت خيوطها قبل أحداث ما عرف بثورات "الربيع العربي"، لتدمير الدول العربية المستقرة، والتي وقفت وراءها الإدارة الأمريكية السابقة برئاسة باراك أوباما المنتمي للحزب "الديمقراطي" ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون وبتعاون صريح مع النظام القطري الإرهابي لتدمير الدول العربية ومنها مصر إنما هو دليل قاطع على أن هذه المؤامرة لم يكن هدفها إسقاط الأنظمة العربية ولكن إسقاط وتدمير الدول العربية وتحويلها إلى ساحات للاقتتال وسفك الدماء من خلال تكوين ماكان يسمى بدولة الخلافة الإسلامية الكبرى.

وقال "إسماعيل" فى بيان له أصدره اليوم إن ماكشفت عنه إحدى رسائل البريد الإلكتروني لكلينتون عن علاقتها الوثيقة برئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم آل ثاني وأظهرت أنها كانت تنسق معه بشأن التواصل مع الجماعات المتطرفة في كل من مصر وسوريا وتأكيد الرسائل بوجود تنسيق من خلال عدة مكالمات بين هيلاري وحمد بن جاسم.

أكد أن الشعب بقيادة الرئيس السيسي، أسقطوا جميع المؤامرات من جماعة الإخوان الإرهابية والأنظمة والدول التى كانت تدعم هذه الجماعة المارقة لتمزيق وتقسيم مصر بعد النجاح الكبير الذى حققته ثورة 30 يونيو عام 2013 هذه الثورة التاريخية والخالدة وغير المسبوقة فى تاريخ البشرية جمعاء والتى انقذت مصر ومنطقة الشرق الاوسط والعالم كله من حكم الفاشية الدينية ودولة المرشد.

وقال إن ماكشفت عنه إحدى الرسائل الإلكترونية أن هيلاري كلينتون قامت بزيارة قناة الجزيرة في الدوحة في مايو 2010 واجتمعت مع مدير الشبكة حينها وضاح خنفر لدعم المخطط الأمريكي في مصر ودول المنطقة التي ستشهد ثورات تخريبية، بالإضافة إلى ماكشفت عنه رسالة أخرى من مطالبة هيلاري لقطر بتمويل ثورات الخراب العربي عبر صندوق مخصص لمؤسسة كلينتون، مؤكدا أن كل ذلك يؤكد حجم المؤامرة الكبرى ضد مصر باعتبارها هى مفتاح المنطقة باسرها وانها تمثل الجائزة الكبرى للسيطرة على المنطقة.

وشدد أن مصر لن تسقط أبدا وستظل مرفوعة الرأس بفضل السياسية الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسى ووجود القوات المسلحة الباسلة والشرطة الوطنية ووحدة وتماسك المصريين ووقوفهم على قلب رجل واحد خلف الرئيس السيسى والقوات المسلحة وجميع مؤسسات الدولة، مشيرا إلى أن أى مؤامرة ضد مصر سوف تتحطم وتتهاوى وتفشل أمام صخرة ووحدة المصريين.
AdvertisementS