AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حرب تلوح في الأفق بسبب تايوان.. الرئيس الصيني يدعو جيشه للاستعداد.. والجيش الأمريكي يضع خطة تطوير قواته البحرية لمواجهة محتملة

الأربعاء 14/أكتوبر/2020 - 10:45 م
صدى البلد
Advertisements
محمد عثمان
- الرئيس الصيني لأفراد الجيش: 
عليكم أن تكونوا في حالة التأهب القصوى دائمًا
- الصين تحذر أمريكا من إمداد تايوان بالأسلحة
- وزير الدفاع الأمريكي:
 البحرية الصينية لا يمكنها أن تضاهي نظيرتها الأمريكية

دعا الرئيس الصيني، شين جين بينج، اليوم الأربعاء، قوات الجيش الصيني الى وضع كل أفكارهم وطاقتهم في الاستعداد للحرب.

وقال بينج خلال زيارته لقاعدة عسكرية في مقاطعة قوانجدونج الجنوبية للجنود إنه يجب عليهم البقاء في حالة التأهب القصوى، وطالبهم بأن يكونوا أوفياء ومخلصين ويمكن الاعتماد عليهم، وفقًا لوكالة "شينخوا" الصينية.

وذكرت شبكة "سي.إن.إن" الأمريكية، أن الهدف الرئيسي لزيارة بينج إلى قوانجدونج كان إلقاء كلمة للاحتفال بالذكرى الـ 400 لإنشاء منطقة شنتشن الاقتصادية الخاصة، والتي تم بناؤها عام 1980 لجذب رأس المال الأجنبي، وقد لعبت دورًا محوريًا في مساعدة الاقتصاد الصيني ليصبح ثاني أكبر اقتصاد في العالم. 

وبحسب "سي.إن.إن"، فإن زيارة الرئيس الصيني جاءت وسط توترات بين الصين والولايات المتحدة وصلت إلى أعلى مستوى منذ عقود، بسبب خلافهما حول تايوان وجائحة كورونا، حيث أدت تلك القضايا إلى خلق انقسام حاد بين واشنطن وبكين.

وأطلع البيت الأبيض يوم الاثنين الماضي، الكونجرس أنه يخطط إلى بيع 3 أنظمة أسلحة متطورة إلى تايوان، تتضمن نظام صواريخ مدفعية متقدمة.

وطالبت الصين في رد صارم، الولايات المتحدة بإلغاء أي مبيعات أسلحة إلى تايوان وقطع العلاقات العسكرية بين واشنطن وتايوان على الفور.

وتقول الشبكة الأمريكية، إنه على الرغم من أن تايوان لم يتم حكمها قط من قبل الحزب الشيوعي الصيني، إلا أن بكين تصر على أن جزيرة تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي جزء لا يتجزأ من أراضيها، ويرفض الرئيس الصيني شي نفسه استبعاد القوة العسكرية للاستيلاء على الجزيرة إذا لزم الأمر.

وعلى الرغم من عدم موافقة الحكومة الصينية على العلاقات بين واشنطن والعاصمة التايوانية تايبيه، فإن العلاقات الأمريكية مع تايوان أصبحت مقربة في ظل إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حيث بات السكرتير الأمريكي للصحة والخدمات الإنسانية، أليكس أزار، أرفع مسئول أمريكي يزو تايوان خلال عقود، وقد توجه إلى تايوان في أغسطس لمناقشة جائجة كورونا.

 وردًا على تلك الخطوة، صعدت بكين من تدريباتها العسكرية حول تايوان، فبحسب "سي.إن.إن" فإن 40 طائرة عسكرية صينية عبرت الخط الفاصل بين البر الرئيسي وتايوان في يومي 18 و19 سبتمبر، وقد وصفت تايوان تلك التحركات بأنها "تهديد باستخدام القوة".

 وفي حديث سابق لوزير الخارجية الأمريكي، مارك إسبر في لمؤسسة راند التي تقدم تحليلات وأبحاث للجيش الأمريكي، ذكر أن الصين لا تستطيع أن تضاهي الولايات المتحدة في قوتها البحرية.

وأضاف: "الصين وروسيا يستخدمان التخريب السياسي والقوة العسكرية كمحاولة لقلب ميزان القوى لصالحهم وهذا غالبًا يكون على حساب الآخرين".

 وكان إسبر أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري، عن خطة "قوة المعركة 2045"، والتي دعا خلالها إلى تعزيز وتطوير البحرية الأمريكية بـ 500 سفينة عسكرية بحلول عام 2045.
AdvertisementS