ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ترامب وبايدن.. أيهما الأفضل لـ مصر.. العامل الحاسم السياسة الخارجية الأمريكية تجاه الشرق الأوسط.. القاهرة لن تتأثر اقتصاديا بنتيجة الانتخابات.. والعلاقات مع واشنطن اعتمادية لا يمكن الاستغناء عنها

الإثنين 02/نوفمبر/2020 - 02:00 م
المرشحان الأمريكيان
المرشحان الأمريكيان ترامب وبايدن
Advertisements
محمد وديع
 تناقض واضح بين موقف إدارة ترامب من مصر ودعمها في حربها ضد الإرهاب وإدارة أوباما
* علاقة الدولة المصرية بــ واشنطن استراتيجية ولا تتأثر بتغيير الرئيس الأمريكي
* السياسات الاقتصادية للمرشحين لا تؤثر في مصر أو أسواق الخليج
علاقة البلدين ستعتمد على مدى جدية محاربة داعش وإيجاد حل لقضية فلسطين


بقيت عدة ساعات ويبدأ موعد التصويت النهائي لاختيار ساكن البيت الأبيض الجديد وبالتحديد ليلة الرابع من نوفمبر، والذي سيكون لسياساته تبعات على دول منطقة الشرق الأوسط خاصة وأن تسريبات بريد وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، أثبتت تدخلات واشنطن في سياسات المنطقة والتي أضرت باستقرار الشرق الوسط لاحقا.

وأكد عدد من المراقبين أن سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كانت إلى حد كبير معتدلة تجاه دول الشرق الأوسط خاصة مصر والسعودية والإمارات على عكس سلفه، باراك أوباما، فلا أحد يستطيع أن ينكر جهود ترامب وسياساته الخارجية لإحلال السلام في الشرق الأوسط وتفكيك الجماعات الإرهابية، مثل تنظيم الدولة الإسلامية الذي تأسس في عهد سلفه باراك أوباما وكان له تأثير سلبي على تقدم وازدهار المنطقة ككل. وكذلك دعم ترامب لمصر في حربها على الإرهاب وإعادة تصدير الأسلحة الأمريكية لــ مصر.

وظهر جليا التناقض الواضح بين موقف إدارة ترامب من مصر ودعمها في حربها ضد الإرهاب، وموقف إدارة أوباما التي كانت بمثابة ضربة للسلام الاجتماعي والاستقرار في مصر والعالم العربي.

وأكد المراقبون أن المصريين استفادوا من تفكيك تنظيم الدولة الإسلامية، في الشرق الأوسط، بعد مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي، الأمر الذي ساعد بدوره مصر على التركيز بشكل أكبر على المشاريع التنموية والاقتصادية.

دور مصر الاستراتيجي في المنطقة

ولا شك أن مصر ستكون جزءًا مهمًا من معادلة السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي المقبل بسبب الدور الاستراتيجي للبلاد في المنطقة، وفي حين أن علاقة الدولة المصرية والأمريكية تتغير باستمرار، فلن تتغير من خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية في حد ذاتها بسبب أنها شراكة استراتيجية تشمل عدة ملفات.

التداعيات الاقتصادية

اقتصاديًا، يرى البعض أن مصر قد لا تتأثر بشكل كبير بنتائج الانتخابات، فمصر تعتمد بشكل أكبر على أسواق الاتحاد الأوروبي بدلًا من السوق الأمريكية. والاتحاد الأوروبي هو الشريك التجاري الأكبر، وتأتي معظم تدفقات رأس المال من الخليج. ويأتي السياح من أوروبا. هذه هي القوى الاقتصادية الأكثر صلة بالانتعاش الاقتصادي لمصر".

وفي حين أن هناك "اختلافات جوهرية بين برامج السياسة الاقتصادية للمرشحين، فإن السياسات الاقتصادية الأمريكية لا تهم مصر والشرق الأوسط ." ومع ذلك ، سيكون لبعض جوانب السياسات الاقتصادية للمرشحين تأثير؛ فترامب يهدد بحروب تجارية ضد الصين. إن تبني الحمائية سيؤثر على العالم بأسره ، وليس فقط مصر والشرق الأوسط ".

بغض النظر عن النتيجة، فإن الانتخابات الرئاسية الأمريكية لديها دائمًا القدرة على التأثير بشكل كبير على مصر والشرق الأوسط. وجعلت الطبيعة الفريدة لموسم الانتخابات هذا الكثيرين يتساءلون عما إذا كان هذا قد يكون صحيحًا بشكل خاص هذا العام. والعلاقة بين الولايات المتحدة ومصر طويلة ومهمة ومتسقة إلى حد كبير. "يعود تاريخ العلاقة بين الولايات المتحدة ومصر إلى نهاية الحرب العالمية الثانية".

"هناك عنصر من الاعتمادية للدولتين كلاهما على الآخر، ولا يمكنك ببساطة خلق توترات بين الجانبين وتخلق أنماط التفاعل توقعات معينة على كلا الجانبين ". وفي حين أن الكثيرين يعتبرون الاختلافات بين المرشحين جوهرية ، لا تزال مصر جزءًا مهمًا من السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي المقبل.

وخلص المراقبون أنه "إذا كانت الولايات المتحدة تريد منطقة شرق أوسطية مستقرة ، فإن مصر هي بوابة السلام والاستقرار" ، وستعتمد طبيعة العلاقة بين البلدين "على مدى جدية الإدارة الجديدة - إما ترامب أو بايدن - في محاربة داعش، في إيجاد حل دائم للصراع الفلسطيني الإسرائيلي وفي طلب المساعدة والمشورة من مصر ".
Advertisements
Advertisements
Advertisements