ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أمريكا بين الذعر والسخرية.. حكايات عن شبح الخوف في انتخابات الرئاسة و«ميمز» السوشيال ميديا

الثلاثاء 03/نوفمبر/2020 - 09:35 م
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
في ظاهرة نادرة في التاريخ الحديث للولايات المتحدة الأمريكية التي تروج لنفسها دائما باعتبارها الديمقراطية الأكبر في العالم، يحيط الخوف بالانتخابات الرئاسية التي انطلقت اليوم، الثلاثاء، بالتزامن مع انتخابات الكونجرس، ويحوم شبح العنف المرتقب حول الناخبين.

نشرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، تقريرًا تناولت خلاله قصة مواطنة أمريكية تشعر بالذعر من الانتخابات على الرغم من إصرارها على الإدلاء بصوتها.

قالت لاسي ستانارد، زوجة أحد الجنود في الجيش الأمريكي، إنها خططت بعناية للسفر لمدة 5 ساعات بالسيارة إلى مكان الاقتراع في مسقط رأسها بولاية تينيسي للتصويت يوم الانتخابات، وفكرت في حركة المرور والطقس وانتشار جائحة كورونا، وكذلك فكرت في شيء لم تكن تتخيل أن تفكر فيه، ألا وهو إمكانية حدوث اضطرابات مدنية عنيفة في أعقاب الانتخابات الأمريكية.

وقالت الوكالة إن السنوات الأربع الأخيرة، خلال حكم الرئيس الحالي دونالد ترامب، أحدثت الكثير من الصدمات لدرجة أن كل شيء بدا ممكنا حدوثه بالنسبة إليها، وكانت حاولت إرسال بطاقة اقتراع غيابية إلى منزلها في قاعدة عسكرية على الجانب الآخر من الولاية، لكن الكاتبة في مسقط رأسها رفضت، اعتقد جزء منها أنه من الجنون قيادة السيارة لمدة 10 ساعات ذهابًا وإيابًا للإدلاء بصوت ديمقراطي في ولاية تينيسي ذات اللون الأحمر العميق (اللون الأحمر المميز للحزب الجمهوري)، لكن جزءًا أكبر اعتقد أن الأمر يستحق ذلك للتعبير عن استيائها.
 
وأضافت أن الأمريكيين الذين يصوتون في يوم الانتخابات مرهقون من الأزمات المستمرة، وهم قلقون بسبب الانقسامات السياسية المتقلبة والقلق بشأن ما سيحدث بعد ذلك، مثل أولئك الذين أدلوا بأصواتهم في وقت مبكر، فإن عذابهم ليس في اتخاذ القرار بين الرئيس دونالد ترامب أو منافسه الديمقراطي جو بايدن، اتخذ معظمهم هذا الاختيار منذ فترة طويلة، بدلًا من ذلك، يقول أولئك الذين يصوتون بأرقام قياسية إن الأسس الديمقراطية الأساسية أصبحت فجأة هشة: هل أصواتهم مهمة؟ هل سيقبل الخاسر النتيجة؟ هل سيجد الفائز طريقة لإصلاح أمة ممزقة ومريضة وغير مستقرة؟.

صعدت ستانارد، وهي أم لطفلين تبلغ من العمر 28 عامًا، إلى الطريق مساء الاثنين لتصل إلى صناديق الاقتراع في وقت مبكر من يوم الانتخابات، فقط لتسرع إلى المنزل قبل أن يؤدي الاستنتاج غير المؤكد إلى تفاقم أمة متوترة بالفعل - الخوف من إلقاء اللوم عليها ولع الرئيس لتأليب الناس ضد بعضهم البعض.


وقالت:"عندما تبدأ نتائج الانتخابات في الظهور، أفضل أن أكون آمنة في المنزل ، وهو أمر محزن لأنه لم يحدث أبدًا في حياتي..كنت سأفكر في أنه يتعين علي الإسراع والتصويت والعودة إلى المنزل حتى لا أضطر إلى ذلك قالت. "وهذا أحد الأسباب التي دفعتني للقيادة لمدة خمس ساعات للتصويت لأنه لا ينبغي أن أشعر بهذه الطريقة."

في جميع أنحاء البلاد ، يقول الأمريكيون إن ضغوط هذه الانتخابات جعلتهم مرضى بدنيًا. قام آخرون بتتبع استطلاعات الرأي بقلق شديد لتهدئة أعصابهم ، أو اشتروا أسلحة ، أو بحثوا عن السفر إلى الخارج ، أو تراجعوا إلى كوخ في الغابة. تصاعدت حدة التوتر ، حيث يعتقد كل جانب أن الآخر يهدد ببدء نهاية أمريكا كما نعرفها.

في صباح يوم الثلاثاء في ضواحي ساحة المعركة الحرجة في ديترويت، خططت كاراما ميشكور البالغة من العمر 57 عامًا وابنتها للتصويت والذهاب إلى العمل والعودة إلى المنزل على الفور.

وفي قصة أخرى، توسلت ميشكور لابنتها آشلي البالغة من العمر 24 عامًا، "من فضلك لا تذهبي إلى أي مكان آخر".

قالت مشكور، وهي كاثوليكية متدينة ومهاجرة من العراق، إنها فرت من هذا البلد منذ عقود من أجل السلام والاستقرار والحرية، وهي حزينة لأن هذه الأمة تبدو الآن مهزوزة للغاية. إنهم يدعمون ترام، لكنهم لم يضعوا لافتات في الفناء لأن هناك الكثير من الغضب. قالت آشلي مشكور إنها شاهدت التعصب الحزبي يتراكم على وسائل التواصل الاجتماعي وتساءلت: ماذا لو انفتح ذلك في الحياة الواقعية؟

قالت: "هذا الأسبوع مخيف حقًا". "آمل فقط، مهما سارت الأمور، أن يكون هناك سلام في بلدنا".

أمة غير متأكدة بالفعل من مستقبلها وسط تفشي جائحة متفاقم، وضربة اقتصادية وسلسلة من عمليات القتل على يد الشرطة التي فرضت حسابًا وطنيًا على العنصرية، تفكر الآن في التهديد الإضافي بوقوع اشتباكات محتملة في أعقاب يوم الانتخابات.

في المقابل، لم تخلُ الأجواء الانتخابية من السخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال التعليقات أو الصور "الميمز".

ونشر رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا ساخرة من كلا المرشحين، حيث سخروا من تقدم بايدن في العمر، بينما تحدثوا عن اضطهاد ترامب للمكسيكيين، وأزمته مع كبير أطباء البيت الأبيض أنتوني فاوتشي وعدم اتباع ترامب لما يقوله العلم، وفي صورة أخرى ظهر تمثال الحرية يختبئ خلف قاعدته متسائلا عن ترامب "ألم يرحل بعد؟".

أمريكا بين الذعر والسخرية.. حكايات عن شبح الخوف في انتخابات الرئاسة و«ميمز» السوشيال ميديا
أمريكا بين الذعر والسخرية.. حكايات عن شبح الخوف في انتخابات الرئاسة و«ميمز» السوشيال ميديا
أمريكا بين الذعر والسخرية.. حكايات عن شبح الخوف في انتخابات الرئاسة و«ميمز» السوشيال ميديا
أمريكا بين الذعر والسخرية.. حكايات عن شبح الخوف في انتخابات الرئاسة و«ميمز» السوشيال ميديا
أمريكا بين الذعر والسخرية.. حكايات عن شبح الخوف في انتخابات الرئاسة و«ميمز» السوشيال ميديا
أمريكا بين الذعر والسخرية.. حكايات عن شبح الخوف في انتخابات الرئاسة و«ميمز» السوشيال ميديا
أمريكا بين الذعر والسخرية.. حكايات عن شبح الخوف في انتخابات الرئاسة و«ميمز» السوشيال ميديا
أمريكا بين الذعر والسخرية.. حكايات عن شبح الخوف في انتخابات الرئاسة و«ميمز» السوشيال ميديا
Advertisements
Advertisements
Advertisements