ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تفشي مرض فتاك مع نهاية وباء كورونا.. تفاصيل

الثلاثاء 17/نوفمبر/2020 - 02:28 ص
صدى البلد
Advertisements
نهى حمدي
يتمنى الجميع لو أن تزاح جائحة كورونا من طريق العالم، بعد عام تكبدت فيه الدول الكثير من الخسائر، ولكن ربما نهاية فيروس كورونا المستجد قد تأتي بأمراض وخسائر أكثر، فمن المتوقع أن تنتشر حالات الإصابة بالحصبة بين الاطفال، عقب نهاية الجائحة.

ويدخل عدد من لقاحات فيروس كورونا المحتملة، في المراحل النهائية من التجارب السريرية، حيث كشفت شركة Moderna الأمريكية أن لقاح COVID-19 فعال بنسبة تزيد عن 94 بالمائة، بالإضافة إلى أنه تم الكشف عن لقاح Pfizer و BioNTech الأسبوع الماضي أنه فعال بنسبة 90٪ على الأقل.

لكن الخبراء حذروا من أن نهاية الوباء العالمي ستؤدي بالتأكيد إلى زيادة حالات الإصابة بالحصبة لدى الأطفال، وأوقفت إجراءات حظر فيروس كورونا عددًا من برامج تطعيم الأطفال، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن 94 مليون طفل فاتتهم جرعات التطعيم ضد الحصبة في جدولهم الزمني في 26 دولة خلال الوباء ، حتى أكتوبر، وهذا يعني أنه ستكون هناك أعداد متزايدة من الأطفال المعرضين للإصابة.

كما حذر الخبراء في معهد مردوخ لأبحاث الأطفال في ملبورن ، من أن العديد منهم سيعيشون في مجتمعات فقيرة ونائية، ومن المرجح أن تعود الإصابة بالحصبة في عام 2021 بطريقة مماثلة كانت شائعة منذ عقود ، إلى جانب ارتفاع معدل الوفيات.

وكتب الباحثون في The Lancet أن جائحة COVID-19 كان له تأثير عميق على التحصين العالمي والسيطرة على الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات.

تشير بيانات المراقبة من الأشهر الستة الأولى من عام 2020 إلى أن عدد حالات الإصابة بالحصبة قد انخفض في معظم البلدان ، لكن هذا الانخفاض ينذر بالسوء وليس مطمئنًا ، وينذر بتفشي المرض في المستقبل.

ومن المرجح أن تشهد الأشهر المقبلة أعدادًا متزايدة من الأطفال غير المصابين بالحصبة والمعرضين للإصابة بالحصبة ، ويعيش العديد منهم في مجتمعات فقيرة ونائية حيث النظم الصحية أقل قدرة على الصمود ، ويزداد سوء التغذية ونقص فيتامين أ، وقد تؤدي كل هذه العوامل إلى زيادة معدلات الوفيات الناجمة عن الإصابة بالحصبة ، مما يخلق بيئة مناسبة لعودة الحصبة في عام 2021 ، مصحوبة بزيادة معدل الوفيات والعواقب الوخيمة للحصبة التي كانت شائعة منذ عقود.
Advertisements
Advertisements
Advertisements