ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

انتهاكات تركيا تعيق الحوار البناء.. اليونان تطالب أوروبا بفرض عقوبات ضد أنقرة

الخميس 19/نوفمبر/2020 - 11:24 م
اليونان وتركيا
اليونان وتركيا
Advertisements
شيماء مصطفى
قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، اليوم الخميس، إن تصرفات تركيا الأخيرة تشير إلى أنه لا يوجد مجال لحوار إيجابي معها.

جاء ذلك خلال حديث مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي خلال مؤتمر عبر الفيديو، وفقًا لصحيفة "كاثيميرني" اليونانية.

وأضاف ديندياس أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون مستعدًا لفرض عقوبات من شأنها إجبار تركيا على الرضوخ، بما يتماشى مع القانون الدولي.

وأشار إلى أن تركيا تجاهلت مقترح الاتحاد الأوروبي لتحسين العلاقات، حيث قامت أنقرة بعكس ذلك من خلال تصعيد عمليات التنقيب غير القانونية في الجرف القاري اليوناني بشرق البحر المتوسط ​​وقبرص.

ولفت إلى السلوكيات الغريبة التي ارتكبها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخرًا في منتجع فاروشا الساحلي السابق، شمال قبرص، قائلًا إن هذا المكان ليس مكانًا للنزهة.

ووصف زيارة أردوغان إلى فاروشا بأنها "إهانة لجميع القبارصة" وانتهاكا صارخا لقواعد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وكان الرئيس التركي،زار الأحد الماضي، شمال قبرص الانفصالية للقاء زعيمها المنتخب حديثا، أرسين تتار.

وحضر أردوغان "نزهة" في منطقة فاروشا المطلة على البحر المتنازع عليها على طول المنطقة العازلة للأمم المتحدة التي قسمت الجزيرة منذ الغزو التركي للشمال عام 1974.

وأعرب عن رفضه خطط توحيد قبرص، مطالبا بمفاوضات على أساس دولتين منفصلتين.

وأضاف، خلال مشاركته في احتفالات ذكرى تأسيس جمهورية شمال قبرص التركية، التي لا تعترف بها سوى أنقرة: "يوجد اليوم شعبان ودولتان منفصلتان في جزيرة قبرص ويجب التفاوض على حل الدولتين على أساس المساواة في السيادة".

فيما أبدى الاتحاد الأوروبي، إدانته للتصرفات التركية التي تتعارض مع الشرعية الدولية في قبرص.

وأكد الاتحاد الأوروبي استنكاره إعادة فتح منتجع فاروشا في قبرص، داعيا تركيا للتصرف بمسؤولية.

وحذر أنقرة من أن القمة المقبلة ستتخذ قرارات "مناسبة" بشأن أزمة شرق المتوسط. 

وبدوره، رد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، متحديا الأوروبيين بأن أنقرة لن تقبل بالأمر الواقع في قبرص.

وقال الوزير التركي: "سنحمي حقوق جمهورية شمال قبرص ولن نتنازل عنها ولن نسمح بفرض أمر واقع عليها".

وحث أكار القبارصة الروم على التخلي عن موقفهم المتصلب، وأن يتقبلوا الوجود التركي وأن يتمتع الطرفان بالسيادة والمساواة.

فيما جدد الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الخميس، دعمه لليونان وقبرص ضد تركيا. 

واعتبر المسئول الأوروبي وفق ما نقلته سكاي نيوز، سلوك تركيا في شرق المتوسط انتهاكا للقانون الدولي. 

وقال إن العلاقة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا وصلت إلى أدق مراحلها، على حد وصفه. 

وأضاف أن تصريحات تركيا حول قبرص، تناقض قرارات الشرعية الدولية، مشيرا إلى أن سلوك تركيا يبعدها عن الاتحاد الأوروبي. 
Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements