ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

رسمة جدارية فرعونية.. أثري يكشف معلومة غريبة عن توم وجيري

السبت 21/نوفمبر/2020 - 11:51 ص
جدارية توم وجيري
جدارية توم وجيري
Advertisements
فرح علاء الخولي
كشف أحمد عامر، الباحث الأثري والمفتش بوزارة السياحة، مفاجأة عن "توم وجيري"، وأنهما في الأساس من أصل مصري فرعوني، ورسمة جدارية كاريكاتيرية موجودة على أحد الألواح وكانت في أيام الفراعنة، وتم اكتشاف تلك الجدارية في الأقصر، موضحا أن الغرب أخذ الفكرة من عندنا وقام بتطويرها ليصبح أهم سلاسل كارتون محببة للكبار والصغار في العالم كله.

وتعجب الباحث الأثري، خلال حواره في برنامج "صباح الورد"، المذاع على قناة "تن"، من أن المصريين أصبح لديهم أسلوبا عنيفا غير مبرر مع كثير من الحيوانات، ورجع ذلك إلى قلة الوعي والثقافة، وعدم قراءة التاريخ، معقبا: "إحنا بنمتع بحاجة مختلفة مش موجودة عند حد، وإن ممكن نكون دولة عندها سياحة بس معندهاش آثار، وده اللي بيميزنا"، منوها أن المصري القديم اهتم بالحيوانات لأنها بتدافع عنه في الدنيا ولاعتقاده أنها تدافع عنه في العالم الآخر أيضا.

وقال إن المصريين القدماء كانوا يحبون تحنيط الحيوانات لأغراض كثيرة جدا، منها غرض ديني، وهناك حيوانات عند الفراعنة كان لديها دلالات ومعاني كثيرة مثل القطط والجعران وغيرهما من الحيوانات.

وتابع أنه عند المصريين القدماء كانت القطط تحمي المرأة الحامل، ونفى بذلك ما يتردد من شائعات أن القطط "تسقط" المرأة الحامل، مؤكدا أنها مجرد مقولات خاطئة، لافتا إلى أن المصري القديم كان يقدس الحيوانات جدا ويعمل لها تماثيل وتوابيت خاصة لتحنيطها فيها.

وأشار إلى أن سقارة تختلف عن باقي المناطق الأثرية لأنها ممتدة لما بعد العصر الفرعوني فقد تم اكتشاف آثار بها تتعلق بالعصر اليوناني الروماني، لافتا إلى أن السبب وراء الحالة الجيدة جدا للآثار المكتشفة أن أرض سقارة "بكر"، لم تتعرض للحفر أو النبش "نهبها" من قبل، وأن الكشف تم بطريقة علمية، إلى جانب طبيعة الأرض أنها رملية ساعدت على الحفاظ على الآثار لوقت أطول، وأنها الأرض غير موجود بها أي نوع من المياه الجوفية، إلى جانب فكرة الدفن نفسها مختلفة وهي بطريقة الآبار، منوها إلى أن تلك الفكرة رومانية وليست فرعونية فالمصريين القدماء اتبعوا الدفن بالتدرج من خلال الاهرامات مثل "مقبرة هرم سقارة".
Advertisements
Advertisements
Advertisements