ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إعلامية كويتية تقترح آلية بديلة للحجر لإنعاش السياحة والسفر

السبت 21/نوفمبر/2020 - 11:53 م
السياحة تسجل أسوأ
السياحة تسجل أسوأ عام فى تاريخها
Advertisements
مـيــــس رضـــا
حذرت الإعلامية الكويتية عائشة الرشيد، من إطالة أمد الإغلاقات للخطوط الجوية بين البلدان والتى تسببت فى شلل كبير لقطاعي السياحة والسفر. 

وقالت "الرشيد"، فى تصريحات لـ "صدى البلد"، أن الخطوط الجوية لدولتى أمريكا وبريطانيا تحايلت كل منهما على الأثار السلبية لفيروس كورونا بطرق تقلل من حدة الخسائر التى تعرضت لها بعد ممارستهما الضغوط على حكوماتهما من خلال التوقف عن الحجر الصحى الذى يخضع له المسافرون واستبداله بنظام فحص الـ بى سي أر قبل السفر بـ 72 ساعة وبعد الوصول للجهة المقصودة للتأكد من خلو المسافرين من الفيروس . 


وأشارت "الإعلامية الكويتية"، إلى أن شركان الطيران الأمريكية تخطط لتيسير 11 رحلة إلى بريطانيا خصوصًا وأن هذه الفترة أعياد تمثل مكسبا سياحيا تنتعش فيه سوق السياحة و السفر، لافتة إلى أن هذه الطريقة ناجحة وتتفادى خسائر ضخمة تحتاج لوقت طويل لتعويضها. 
 
 ولفتت "الرشيد"، إلى أن دولة الإمارات العربية أول دولة عربية تعتمد هذا النظام بتطبيق الفحص المخبري الـ بي سي أر حيث استطاعت أن تحقق تعافيا اقتصاديا، موجهة فى الوقت ذاته رسالة لوزير الصحة الكويتى دكتور باسل الصباح بضرورة مراجعة قرار الإغلاق للطيران وأن تحذو الحكومة الكويتية حذو الإمارات.

وكانت بيانات منظمة السياحة العالمية، قد كشفت عن أن أزمة كوفيد، التي قاربت على إتمام العام، أضرت بشكل مباشر، بما يتراوح بين مئة ومئة وعشرين مليون وظيفة، في القطاع السياحي الدولي، وتمثل جائحة كوفيد 19 فرصة لإعادة التفكير في مستقبل قطاع السياحة ، بما في ذلك كيفية مساهمته في أهداف التنمية المستدامة " وأضافت "يمكن للسياحة أن تساعدنا في نهاية المطاف على تجاوز الوباء ، من خلال الجمع بين الناس وتعزيز التضامن والثقة ، وهي مكونات أساسية في تعزيز التعاون العالمي الذي تمس الحاجة إليه في هذا الوقت".

وكان مجموعة من الأطباء والعلماء النفسانيين، في المملكة المتحدة، قد حذروا إبان تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع في مايو الماضي، من الآثار "العميقة" للوباء على الصحة النفسية للناس، في الوقت الحاضر ومستقبلا، ودعا هؤلاء الباحثون إلى استغلال الهواتف الذكية، في القيام بمراقبة آنية لحال الصحة النفسية لفئات مجتمعية بعينها، لا سيما الأطفال والعاملين في الخطوط الأمامية في قطاع الصحة، وقالت جمعية (مايند) الخيرية للصحة النفسية في المملكة المتحدة إن العامة يعانون فعليا للوصول إلى ما يحتاجون من دعم. 
Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements