ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الجزائر تعلن حصيلة كورونا خلال 24 ساعة

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 06:37 م
اصابات كورونا - ارشيفي
اصابات كورونا - ارشيفي
Advertisements
محمود نوفل
نشرت وزارة الصحة الجزائرية، اليوم الأحد، الحصيلة الكاملة فيما يخص مؤشرات الترصد لفيروس كورونا في الجزائر خلال 24 ساعة الأخيرة.

وحسب بيان الوزارة، فقد تم تسجيل 1088 حالة جديدة، أي بنسبة حدوث تقدر ب 2,5 حالة لكل مئة ألف نسمة خلال 24 ساعة الأخيرة.

وأوضح المصدر نفسه، أن 24 ولاية سجلت أقل من 9 حالات، في حين لم تسجل 16 ولاية أية حالة جديدة، بالمقابل سجلت 24 ولاية أكثر من 10 حالات.

وكان  أهالي ولاية سكيكدة شمال شرقي الجزائر، قد استيقظوا علي هزتين أرضيتين الأولى كانت في تمام الساعة الرابعة و53  دقيقة ومركزها جنوب غرب منطقة الحروش، ولكن لم تسفر عن أي إصابات.

وأفادت وسائل إعلام جزائرية، بوقوع هزتين أرضيتين، صباح اليوم الأحد، في ولاية سكيكدة شمال شرقي الجزائر.

وتم تحديد مركز الهزة  على بعد 12 كيلومترا جنوب غرب منطقة الحروش التابعة للولاية، ولم يتسن على الفور معرفة ما إذا كان الزلزال نجم عنه أضرار بشرية أو مادية.

ونقلت صحيفة "الشروق" الجزائرية، عن مركز البحث في علم الفلك والجبوفيزياء، إن الهزة الأولى وقعت في تمام الساعة الرابعة 4 و53 دقيقة ومركزها جنوب غرب منطقة الحروش.

ولفت إلى أنها بلغت قوتها 5.2 على مقياس ريختر، ولم يصدر أي معطيات رسمية حول ما إذا كانت الهزة قد تسببت في خسائر بشرية أو مادية.

لكن الهزة شعر بها سكان الولايات المجاورة، وعلى إثرها أصيب الأهالي بزعر وهلع شديدين الأمر، فيما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي على فيس بوك وتويتر وانستجرام وغيرها من المواقع الإلكترونية بعض خسائر الهزة الأولى بمنطقة الحروش، حيث خلفت خسائر مادية بالمساكن  والمباني السكنية والمؤسسات.

أما الهزة الثانية فكانت بعد ساعتين تقريبا في حدود الساعة 6 و17 دقيقة بنفس المنطقة، الأمر الذي أسفر عن ذعر وهلع شديدين أكثر من المرة الأولى وحسب الصحيفة لم يتم حتى الآن معرفة وجود خسائر في الأرواح والبنايات من عدمه.

جدير بالذكر أن تركيا شهدت منذ أسابيع زلزالا عنيفا وقع في بحر إيجه، بلغت قوته 6,6 درجات، وقد شعر به سكان اليونان وتركيا وأسفر عن سقوط عدد من الضحايا في البلدين.

والزلزال الذي شعر به الناس من إسطنبول إلى أثينا، ضرب على مقربة من مدينة إزمير الساحلية التركية البالغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة.

وكتب وزير الداخلية سليمان صويلو في تغريدة "حتى الآن تلقينا معلومات عن انهيار ستة مبان" في محافظة إزمير التي تضم المدينة التي تحمل اسمها.

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي المياه تجتاح شوارع إزمير بسبب ارتفاع أمواج البحر على ما يبدو.

وأفادت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية بأنه تم تسجيل الزلزال على بعد 14 كلم قبالة بلدة نيون كارلوفاسيون على جزيرة ساموس اليونانية في بحر إيجه.

Advertisements
Advertisements
Advertisements