ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

محمد يوسف يكشف كواليس طرده بـ سوبر أفريقيا 1994 ومن يتوج بالأميرة السمراء

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 06:49 م
صدى البلد
Advertisements
عبدالكيم أبوعلم
كان شاهدا على واحدة من أهم قمم الكرة المصرية على المستوى الافريقي وهى مباراة الاهلى والزمالك فى كأس السوبر الأفريقية عام ١٩٩٤ التى أقيمت بمدينة جوهانسبرج بجنوب أفريقيا و التى انتهت بفوز الزمالك بهدف ايمن منصور .

كما أنه آخر مدرب حصل مع الاهلى على كأس دورى الابطال ..انه محمد يوسف المدير الفنى الأسبق للنادى الأهلى..كان لنا معه هذا الحوار السريع لنرى معه الفارق بين مباراتين يفصل بينهما ٢٦ عاما والهدف كأس غالية تكتب سطورها بحروف من ذهب.

بصفتك آخر مدرب حصل على الكاس السمراء مع الاهلى..كيف ترى الفرق بين "اهلى يوسف" وأهلى موسيمانى" ؟
الفروق كثيرة ..كنا نمر بظروف صعبة ..فالدوري كان متوقفا بسبب أحداث ثورة يناير ولم نكن نلعب على ملاعبنا التى اعتدنا عليها بل كنا نؤدي مبارياتنا فى الجونة فقط وهو ملعب غير معتادين عليه وكنا نلعب عصرا ..كما أنه لم يكن هناك إمكانيات مادية للتعاقد مع لاعبين ذوى صفات فنية خاصة لعدم وجود رعاة وبالتالى كانت هناك أزمات

مادية بالإضافة إلى خروج منتخب مصر من التصفيات المؤهلة لكأس العالم على يد غانا فى مباراة ٦/١ الشهيرة منا جعل اللاعبين فى حالة نفسية سيئة للغاية وكان على التعامل معها وبعدها مباشرة لعبنا أمام القطن الكاميرونى وتمت إعادة المباراة بسبب الأمطار الغزيرة .

وكيف ترى نهائى دورى الابطال ؟
مطلوب من الفريقين تقديم أفضل ما لديهم من فنيات بعيدا عن العصبية لأنها فى النهاية قمة مصرية فى ثوب افريقي لذلك يجب أن تظهر فى ابهى صورها أمام العالم فنيا واخلاقيا والاهدأ والأكثر تنظيما هو من سيحتضن الكاس الغالية.

لو كنت مدربا للاهلى الان من تخشاه بين لاعبى الزمالك؟
الزمالك فريق كبير وملئ بالنجوم واللاعبين المميزين و خط هجومه أكثر ما أخشاه فاشرف بنشرقى ويوسف اوباما ومصطفى محمد لديهم القدرة علي صناعة الفارق فى اى وقت.

هل كان للطرد الذى تعرضت له فى السوبر ٩٤ تأثير على المباراة؟
بالطبع فقد كانت المباراة متكافئة من الفريقين وكانت قاربت على نهايتها وطردى أعطى فرصة للزمالك للتفوق علينا وقلب الدفة لصالحه تماما.

هل شعرت بالظلم وقتها؟
شعرت بظلم كبير لأننى لم أفعل ما استحق عليه الطرد وبالمناسبة فقد تم القبض على حكم المباراة الجنوب افريقي بيتروس ماتيبيلا متلبسا بالرشوة عام ٢٠٠٤ واتهم بالتلاعب فى نتائج المباريات
Advertisements
Advertisements
Advertisements